غموض مصير المرشد يضع الإخوان فى مأزق مع ترامب | الصباح
أحمد عبد الدايم يرأس مراسم قرعة البطولة العربية للأندية للكرة الطائرة بمشاركة 17 ناديا.. صور     elsaba7     تحت عنوان "الانتماء لدى الشباب" بدء ندوة أمانة المصريين بالشرقية     elsaba7     "حذرت من حروب الجيل الرابع والخامس".. بدء ندوة "الانتماء لدى الشباب" بحزب المصريين (صور)     elsaba7     خبير اقتصادي : يجب الضرب بيد من حديد على من يحاول تصفية شركات قطاع الاعمال     elsaba7     "المصريين": افتتاحات "أبو زعبل" خطوة نحو الاستقلال في الصناعات المدنية والعسكرية     elsaba7     غلق ١٦ محل وكافتيريا مخالفة فى حملة مرافق بالغربية     elsaba7     بالعصا والحجارة .. الأطفال يمنعون متعاطى المخدرات من دخول قرية نمرة البصل بالمحلة ( صور)     elsaba7     مدير الطب الوقائي بالمنوفية:١٣٢ ندوة توعوية لطلاب المدارس ومجالس المدن للوقاية من فيروس كورونا     elsaba7     ظهور طبقة بيضاء تغطى ترعة " بحر سيف " المغذية للأراضى الزراعية بكفر الزيات ( صور )     elsaba7     تطعيم 44% من الأطفال ضد شلل الأطفال بالإسكندريه في يومها الأول     elsaba7     صحة المنوفية تتتبع "القادمين من الخارج" في منازلهم يوميا     elsaba7     أفتتاح مشروع الصرف الصحي لقرى كفر حسين والسحيمية بتكلفة ٣٠ مليون جنيه بالغربية     elsaba7    

غموض مصير المرشد يضع الإخوان فى مأزق مع ترامب

إبراهيم رياض / 2019-07-08 20:33:33 / سياسة
محمود عزت

محمود عزت

>>الجماعة تتحرك لمنع إدراجها ضمن قوائم الإرهاب فى أمريكا..وتضارب حول وفاة محمود عزت

تشهد أروقة جماعة الإخوان الإرهابية تخوفا وترقبًا بعد تضارب الأنباء حول وفاة محمود عزت، القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان، وذلك بعدما نقلت مصادر خبر وفاته فى تركيا، بينما نفته مصادر أخرى مقربة من قيادات الجماعة، وفقًا لما نشرته مواقع صحفية عربية، وانتقلت تلك الحالة من أروقة الجماعة لصفحات مواقع التواصل الاجتماعى بشأن حقيقة الوفاة من عدمها، فقال محمود عطية النائب الإخوانى السابق عن جماعة الإخوان، والمتواجد حاليًا فى تركيا، إنه لا يمتلك أى معلومات عن هذا الأمر، وأن تقديره يميل إلى أن الخبر قد يكون مفبركًا.

بينما كتب أحد إعالاميى الجماعة الإخوان المقيم فى تركيا، إن محمود عزت متواجد فى تركيا، ويعانى من أزمة قلبية حادة منذ يومين، نافيًا وجود أى أنباء مؤكدة عن وفاته، قائاً: «كل ما أعرفه أن حالته الصحية متدهورة »، أما الكاتبة الكويتية فجر السعيد كان لها رأى آخر حيث أكدت وفاة «عزت .»

ذلك التضارب بشأن وفاة القائم بأعمال المرشد العام للجماعة ألقى بظلاله على مستقبل الجماعة، ومحاولات المستفيدين منها لاستمرارها، وهو ما دفع أبناء الجماعة ومموليها للمضى قدمًا لمحاولة منع ترامب عن اتخاذ خطوة جادة فى مسألة إدراج الجماعة ضمن قائمة الجماعات الإرهابية التى تصدرها الولايات المتحدة بشكل دورى.

هذا التفكير الأمريكى فى ضم الجماعة المحظورة فى عدد من البلدان العربية ضمن قائمة الجماعات الإرهابية ليس وليد اللحظة، ولكن الأمر طرح بقوة منذ صعود ترامب إلى سدة الحكم فى البيت الأبيض، ولعل أبرز المعوقات التى تقف حيال ذلك الإعلان هو وجود لوبى يميل للإبقاء على جماعة الإخوان خارج التصنيف الإرهابى لما له من مصالح مشتركة معهم.

وفى مايو الماضى، أعلن البيت الأبيض صراحة عزم إدارة ترامب تصنيف جماعة الإخوان المسلمين تنظيمًا إرهابيًا أجنبيًا ليعود إلى الواجهة جدلية العلاقة بين الحكومة الأمريكية والجماعات التى تقدم نفسها على أنها أكبر جماعة دعوية سياسية، وهو ما وضحته سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض التى قالت: «إن الرئيس عقد جلسات للتشاور مع فريقه للأمن القومى، وهذا التصنيف يأخذ طريقه عبر الإجراءات الداخلية .»

ووسط تكهنات عن المقصود بالجماعة، وهل سيقتصر التصنيف على أشخاص أو مؤسسات تابعة للجماعة، أم كل ما يندرج تحت اسم الجماعة المحظورة، تصاعدت مخاوف قادة الجماعة حول أمورهم التجارية والمالية التى تقع تحت عباءة التنظيم، إن تم الإعلان عن حظر الجماعة ودخولها ضمن دائرة الجماعات الإرهابية فى تصنيف البيت الأبيض،

فالجماعة وأموالها ستصبح هدفا واضحًا للعقوبات الأمريكية بشكل فورى، وتشمل تلك العقوبات حظر السفر على أعضاالجماعة، ومنع وتجريم أى تمويل لأى من أنشطة الجماعة من قبل مواطنين أمريكيين، داخل أو خارج الولايات المتحدة على حد سواء، بالإضافة إلى فرض الحظر على البنوك من تقديم أى خدمات أو معاملات مالية لها، ومنع من يرتبطون بالإخوان بأى شكل من الأشكال من دخول الولايات المتحدة.

الأمر الذى سيؤثر بالضرورة على مشاركة قادة الجماعة وأعضائها فى الفعاليات التى تنظم داخل الولايات المتحدة بتمويل خارجى لبحث الجماعة لخططها المستقبلية وتنظيم الفعاليات، وكذلك التشاور بين قادة الجماعة على القضايا المثارة بشأن الجماعة فى بلدان العالم المختلفة، فيما يمثل غرفا مغلقة تشاورية لوضع الخطط بعيدًا عن الأنظار.

القانون الأمريكى حدد ثلاثة شروط لتصنيف أى جماعة أو منظمة جماعة إرهابية، وهى على الترتيب: «أن تكون المنظمة غير أمريكية، وأن تكون متورطة فى أنشطة وعمليات أو أن تمتلك الإمكانيات والنية على القيام بأنشطة إرهابية، وأن تهدد تلك الأنشطة الإرهابية الأمن القومى للولايات المتحدة وسلامة مواطنين أمريكيين، وينشر وزير الخارجية الأمريكى هذا القرار فى الجريدة الرسمية للعمل به، ويضمن له القانون حق عدم نشر حيثيات التصنيف لاعتبارها أسرارًا تخص الأمن القومى »، وترك للمنظمة التى تم تصنيفها ضمن قوائم الإرهاب الحق فى الاعتراض على القرار أمام محاكم العاصمة واشنطن، كما يحق للرئيس الأمريكى أن يصدر قرارًا يأمر فيه وزارة الخارجية بتصنيف الجماعة جماعة

إرهابية.


اضف تعليقك

لأعلى