إطلاق الحملة ب 9 محافظات.. العادات الخاطئة تمنع فتيات الريف والصعيد من علاج سرطان الثدى | الصباح

إطلاق الحملة ب 9 محافظات.. العادات الخاطئة تمنع فتيات الريف والصعيد من علاج سرطان الثدى

سرطان الثدي

سرطان الثدي

أطلقت وزارة الصحة والسكان الأسبوع الماضى، الحملة القومية للكشف المكبر عن سرطان الثدى، وذلك فى 9 محافظات، إلا أن نسبة كبيرة من السيدات، وخاصة الفتيات صغار السن فى القرى والأماكن الريفية يهربن من حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدى بسبب العادات الخاطئة، وحالة الخجل والخوف من الحسد!

إسلام محمود، ١٩ سنة، من المستهدفات بالحملة، أكدت أن فتيات الأرياف فحص ثدييهن خجاً حتى وإن كانت التى تقوم بالفحص طبيبة، فتقاليد الأرياف يصعب معها كشف عورات الفتيات، ويمنع على الفتاة الذهاب إلى طبيب أو طبيبة نساء للاطمئنان حال وجود أية مشكلة فى الرحم أو الدورة الشهرية.

أما بسمة جمعة، ٢٨ سنة، فقالت: «أخاف من الحسد ونظرة الطبيبات قد تكون من بينهم طبيبة تحسد وبعض الطبيبات بتغير !» بينما رحبت إيمان سيد ٣٣ سنة بالحملة، حيث قالت: «حملة فحص الثدى هتوفر علينا كثيرًا، فتكلفة فحص الثدى تصل إلى ١٥٠٠ جنيه فى معامل اكتشاف سرطان الثدى، وهناك الكثير من السيدات الاتى يصبن بأية من المشكلات المتعلقة بأمراض الثدى يمتنعن عن مواصلة الفحوصات خشية وجود أمراض خبيثة، فمعظمهن يكن من أسر فقيرة لا تستطيع سد متطلبات هذا المرض اللعين من فحوصات وأدوية، ولابد من وجود حملات توعية تجوب الصعيد وبخاصة القرى، حتى تعرف السيدات والفتيات ضرورة فحص ثديهن بعيدًا عن الخجل والتقاليد .»

فيما أكد الدكتور حمدى عبدالعظيم أستاذ أورام الثدى، إن سرطان الثدى هو أكثر الأورام شيوعًا عند النساء، وإذا كانت 90 فى المائة منها أورام حميدة إلا أن 15 فى المائة من أورام الثدى خبيثة، وفى أمريكا هناك مائة وتسعون ألف حالة جديدة لسرطان الثدى، وأكثر من خمسين ألف حالة وفاة يسببها هذا السرطان سنويًا، وتشير الإحصاءات الأمريكية إلى أن واحدة من كل ثمانى أو عشر نساء تصاب بسرطان الثدى.

وتابع: «أهم شىء هو معرفة كل امرأة لطبيعة نسيج ثدييها عن طريق معرفة شكل الثديين فى الفترات الفسيولوجية المختلفة، وأيضًا قبل وبعد الحيض، حيث إن نسيج ثدى الحامل أثناء الرضاعة أو أخذ العلاج الهرمونى من حيث انتفاخ وتورم الغدد اللبنية، وأيضًا اتساع هالات حلمة الثدى وانتفاخها بصورة غير التى كانت تراها من قبل، فمعرفة كل هذا تتيح للمرأة التعرف على الشكل الطبيعى للثدى، والقدرة على معرفة شكل ونسيج الثدى ممكنة عن طريق اللمس والتدليك أثناء الاستحمام، ويكون الفحص من تحت الإبط حتى أسفل التجويف بتدليك دائرى، ووعى المرأة لشكل ثدييها لا يضعها أمام تغيرات جديدة قد تطرأ على معالم الثدى .


اضف تعليقك

لأعلى