أيمن حسن يكتب: الرئيس السيسى وقمة العشرين.. رسالة مصر للعالم | الصباح

أيمن حسن يكتب: الرئيس السيسى وقمة العشرين.. رسالة مصر للعالم

أيمن الشيخ

أيمن الشيخ

نجاح غير مسبوق استطاع الرئيس عبدالفتاح السيسى أن يضع من خلاله مصر على الطريق الصحيح بعد محاولة الكثيرين من أعداء مصر فى الداخل والخارج فى إسقاطها ومن بين ممن يبحثون عن طريق لتعطيل مسيرة الإصلاح الاقتصادى هنا ومن يريدون تهديد الأمن والسلم المصرى بالإرهاب كان الرئيس السيسى هناك فى دولة اليابان الأسبوع الماضى مدعو لحضور قمة العشرين والتى استطاع من خلال وجوده فى تلك القمة الاقتصادية العملاقة أن يعقد مباحثات مع رؤساء الدول الاقتصادية الكبرى حتى يضمن مستقبلآ اقتصاديًا لمصر يجعلها فى الصفوف الأولى عالميًا خلال السنوات القادمة، وهذا يؤكد أن الرئيس السيسى يسير على النهج الصحيح وأنه لا يريد لمصر أن تكون دولة ضعيفة لا تستطيع أن تواجه مستقبلها الذى كان غامضًا ليست له أى ملامح عقب حكم جماعة الإخوان الإرهابية.

لمن لا يعرف فإن قمة العشرين عبارة عن منتدى تأسس سنة 1999 بسبب الأزمات المالية فى التسعينيات. يمثل هذا المنتدى ثلثى التجارة فى العالم وأيضًا يمثل أكثر من 90 بالمئة من الناتج العالمى الخام. وتهدف مجموعة العشرين إلى الجمع الممنهج لدول صناعية ومتقدمة هامة بغية نقاش قضايا أساسية فى الاقتصاد العالمى. فإن مجموعة العشرين تمثل ثلثى التجارة وعدد السكان فى العالم وأكثر من 90 % من الناتج العالمى الخام )وهو مجموع الناتج المحلى الخام لجميع بلدان العالم ويوم 15 نوفمبر 2008 ، ولأول مرة فى تاريخها، اجتمع رؤساء الدول والحكومات وليس فقط وزراء المالية.

مجموعة ال 20 أنشئت على هامش قمة مجموعة الثمانية فى واشنطن، فى اجتماع لوزراء مالية مجموعة العشرين. والغرض منها هو تعزيز الاستقرار المالى الدولى وإيجاد فرص للحوار ما بين البلدان الصناعية والبلدان الناشئة، والتى لم تتمكن اجتماعات وزراء المالية مع مجموعة السبعة من حلها. حضور رئاسى يليق بدور مصر الإقليمى واستقبال حافل للرئيس السيسى بمجرد وصوله لحضور القمة ولقائه برئيس الوزراء اليابانى فى مباحثات تناولت آفاق التعاون بين البلدين فى العديد من المجالات كما شارك الرئيس فى قمة إفريقية تنسيقية مصغره لتحقيق المصلحة المشتركة لدول القارة الإفريقية تلتها القمة الإفرقية الصينية لتعزيز العلاقات بين الصين وإفريقا والتقى الرئيس السيسى عددًا من القادة والمسئولين لبحث سبل التعاون فى القضايا المهمة.

حضور الرئيس السيسى لتلك القمة يبعث رسالة مهمة للعالم كله أن مصر دولة عظيمة، لن تسقط أبدًا مهما حاول الأعداء داخليًا وخارجيًا لديها جيش وشرطة قادران على العطاء المستمر لحماية الوطن ورئيس لا يفكر سوى فى مصلحة وطنه وكيفية التقدم بها فى كل المجالات الاقتصادية والسياسية والعلمية والطبية وغيرها فيجب علينا جميعًا أن نقف خلفه ونسانده فى بناء مصر الجديدة، الوطن الذى نفخر به أمام العالم كله، ولأن الأوطان لا تبنى إلا بالعمل والكفاح اللذين يدعو دائمًا لهما الرئيس، فلا بد أن يكون العمل والكفاح هما شعار المرحلة الراهنة حتى نصل بمصر إلى المكان الذى يليق بها.


اضف تعليقك

لأعلى