خبير في الشأن الإيراني يكشف لـ"الصباح" سيناريوهات التصعيد بين طهران وواشنطن | الصباح
قرار جديد من النيابة بشأن التعدى على الشاب المعاق ذهنيا بالشرقية     elsaba7     ضبط شاب وفتاة يمارسان الرذيلة داخل دورة مياه مسجد بالشرقية     elsaba7     تعرف على تفاصيل لقاء الرئيس السيسي مع مدير منظمة الصحة العالمية     elsaba7     طالبان يطلقان مبادرة لـ«الرسم على واجهات المنازل» بالمحلة الكبرى     elsaba7     السيسي يستقبل مدير عام منظمة الصحة العالمية بقصر الاتحادية     elsaba7     التضامن: مليون و800 ألف أسرة مستفيدة من «تكافل وكرامة».. و«الصعيد» الأكثر من حيث الدعم     elsaba7     إحباط محاولة تهريب "خمسة ملايين" قطعة ألعاب نارية إلى داخل البلاد     elsaba7     "لنا الغد" تطلق علم بطول 5000 كليومتر للحفاظ على اللغة العربية     elsaba7     مباراة بيراميدز والحرس بملعب بتروسبورت 30 اغسطس     elsaba7     مفاجأة.. عناصر إخوانية إرهابية تدير منظمة هيومن رايتس ووتش     elsaba7     مباحث باب الشعرية تضبط صاحب مخزن بحوزته 12 كرتونة سجائر مهربة جمركيا     elsaba7     الإثنين القادم فتح باب تنسيق القبول بجامعة الأزهر للترجمة الفورية وإعادة القيد والشهادات المعادلة     elsaba7    

خبير في الشأن الإيراني يكشف لـ"الصباح" سيناريوهات التصعيد بين طهران وواشنطن

ترامب وروحانى

ترامب وروحانى

قال محمد شعت الباحث في الشأن الإيراني، إن إيران لم تلتزم ببندين فيما يتعلق باتفاقية تخصيب اليورانيوم.

وأضاف في تصريحات خاصة إلى "الصباح" ، أن البند الأول يتعلق بمستوى إنتاج اليورانيوم الذي يتجاوز ال300 كغم، والثاني تحويل مفاعل أراك لإنتاج الماء الثقيل.

ويرى "شعت" أن الاتفاق لا يتعلق بأمرين وحدهما، إلا أن الأمر يتعلق بمواجهة مع المجتمع الدولي ككل، خاصة أن التصريحات الأخيرة  لدول الاتحاد الأوروبي التي لم تنسحب من الاتفاق النووي شددت على ضرورة التزام إيران ببنود الاتفاقية.

وأوضح أن التصريحات الأخيرة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون توضح أن الاتحاد الأوربي يسعى إلى حماية إيران من العقوبات الأمريكية المفروضة عليها، حيث سعى لتوفير آلية للتجارة، لكن ذلك المستوى المتعلق بالتجارة لن يرضي إيران، في ظل بحثها عن آلية توفر لها الرخاء الاقتصادي،  وهو ما دفع الاتحاد الأوروبي للعمل على تهدئة الأمور بين واشنطن وطهران، تخوفا من التصعيد العسكري حد الصدام، أو انسحاب إيران من الاتفاقية.

واستطرد أنه حال أخلت بالالتزام الموقع تمنح أمريكا ورقة أخرى للضغط عليها أو لمواجهتها عسكريا، مع احتمالية اصطفاف الموقف الدولي إلى جانب الولايات المتحدة بما في ذلك الاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى أن عملية المواجهة الدولية مع إيران تتمثل في الجانب الإقتصادي، الذي تستغله واشنطن للضغط على طهران، خاصة في ظل الانهيار الداخلي الذي انعكس على كل مؤسسات الدولة والمواطن، وعدم قدرتها على دفع رواتب الموظفين، وهو ما يشير إلى أن اقتصاد طهران غير قادر على عقوبات المجتمع الدولي.

الاستراتيجية الأمريكية

ويرى شعت أن الاستراتيجية الأمريكية مع طهران خلال المرحلة الأخيرة  تهدف إلى تعديل السلوك الإيراني، ووقف العمليات التخريبية والتمدد في المنطقة عبر عدة آليات.

وحسب قوله تتمثل الآلية الأولى في المواجهة  الأمريكية للأذرع الإيرانية في المنطقة،  نظرا لأنها تستخدمها لتنفيذ أجندتها التخريبية(حسب الرؤية الأمريكية).

أما الآلية الثانية فتتمثل في مواجهة العقلية التي تدير النظام الإيراني، داخليا أو خارجيا عن طريق تجفيف المنابع التي يعتمد عليها النظام الإيراني في تنفيذ أجندته في العالم ككل.

ويمكن القول أن الاقتصاد هو المحرك الرئيسي طالما أن الاقتصاد الإيراني منتعش فإن إيران ستمرة في تنفيذ أجندتها ومستمرة في مد أذرعها خاصة بالسلاح أو بالدعم اللوجيستي أو غيره.

الأذرع الإيرانية

وتابع شعت أن إحدى الممارسات التي تمارسها الأذرع الإيرانية في دول الجوار، تمثلت في تحرش الحشد الشعبي والكيانات الموالية لطهران في العراق بالقوات الأمريكية، إلى جانب الفصائل السياسية في البرلمان العراقي التي طالبت أكثر من مرة بضرورة إخراج القوات الأمريكية من العراق.

وأشار شعت إلى تغير فارق في عملية التمويل الإيراني للأذرع، وأن حزب الله بدأ يجمع تبرعات عبر نشر الصناديق في الشارع، فيما كان يتلقى تمويله من الجانب الإيراني في السابق.

وشدد شعت على أن الإدارة الأمريكية ترى في إيران قوة تهدد نفوذها في المنطقة، وهو ما يدفعها إلى مواجهتها بشتى السبل، من ضمنها إقناع حلفائها بأن إيران هي العدو الاستراتيجي للمنطقة ككل، حيث ينعكس ذلك سلبا على طهران  بشأن خريطة التحالفات العالمية.

 المواجهات العسكرية

وفيما يتعلق بالقوة العسكرية الأمريكية والإيرانية حال المواجهة، يؤكد شعت أن المقارنة بين القوتين تصب في صالح الجانب الأمريكي، ما يعني تفوق واشنطن حال إندلاع أية مواجهة عسكرية

تخصيب اليورانيوم

وتخصيب اليورانيوم هو العملية التي يتم فيها تحويل اليورانيوم الخام الموجود في الطبيعة، إلى مادة قابلة للاستخدام لإنتاج الطاقة، أو في السلاح الفتاك، ويشار إلى أن عملية التخصيب لا تشكل بحد ذاتها العامل الحاسم في تحديد الاستخدام لأي برنامج نووي، وإنما نسبة التخصيب هي ما تحدد ذلك.


اضف تعليقك

لأعلى