الأمم المتحدة: 7 ملايين شخص مهددون بأزمة غذائية فى جنوب السودان | الصباح
6 أفعال شائعه عند ذبح الأضحية .. الإفتاء تحذر منها تعرف عليها     elsaba7     في ثالث تعاون بينهم سينمائيا .. أمير كرارة وبيتر ميمي يتعاقدون علي "بطل روما"     elsaba7     «هفرمك».. طبيبة تتهم قيادية بمديرية الصحة بأحتجازها وتهديدها بالغربية     elsaba7     لليوم الثاني على التوالى ... مباحث تموين الغربية تقيم قافلة للسلع الغذائية المدعومة (صور)     elsaba7     بعد فيديو "الواسطة" العسيلي يعتذر للجمهور .. ويؤكد من غير "ولا حاجة"     elsaba7     السياحه والمصايف.. نقاط أمنية و توحيد ألوان البوابات والحواجز بشواطئ الإسكندرية     elsaba7     أوغندا تستعين بالخبرة المصرية في الترويج للسياحة     elsaba7     «أورام طنطا» تحتفل بنجاح طالب مريض فى الثانوية العامة(صور)     elsaba7     غرق طفله داخل حمام سباحة مركز شباب الواسطي ببني سويف     elsaba7     لا تدفعوا «إكراميات» على شواطئ الإسكندرية      elsaba7     رئيس الوزراء يترأس اجتماع المحافظين لمناقشة عدد من الملفات     elsaba7     تعرف على أستعدادات مطار القاهرة لاستقبال الحجاج صباح اليوم     elsaba7    

الأمم المتحدة: 7 ملايين شخص مهددون بأزمة غذائية فى جنوب السودان

سكان جنوب السودان يواجهون أزمة غذائية

سكان جنوب السودان يواجهون أزمة غذائية

>>اتفاقية السلام لا تزال قائمة.. وانخفاض فى العنف السياسى مقارنة بالأعوام الماضية

على الرغم من توقيع اتفاقية السلام بين الأطراف المتنازعة فى جنوب السودان، إلا أن تقارير أممية أظهرت وجود مخاوف من الأمن الغذائى وأنه يتجه نحو الأسوأ.

حسب تقرير صادر عن الأمم المتحدة فى جنوب السودان، إن آخر تحليل حول الأمن الغذائى يظهر واقعًا قاتمًا فى ظل مواجهة حوالى سبعة ملايين شخص مستويات أزمة غذائية أو ما هو أسوأ، وأنه مع ذلك، ولأول مرة منذ سنوات، ستشهد بعض المقاطعات تحسنًا طفيفًا حيث مكّن الهدوء النسبى الأسر من استئناف الزراعة.

وقال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة فى جنوب السودان ديفيد شيرر، إن هذه الإشارات الإيجابية تأتى من قاعدة منخفضة للغاية ولكنها تمثل بصيصًا لما هو ممكن فى ظل السلام، مضيفًا أن استمرار هذا الاتجاه أمر حيوى.

وقال إن اتفاقية السلام بجنوب السودان لا تزال قائمة، مضيفًا أن انخفاض العنف السياسى -بالمقارنة مع اتجاه السنوات الماضية- يعنى أن المئات إن لم يكن الآلاف، لا يزالون على قيد الحياة بفضل ذلك.

ونقل مركز أخبار الأمم المتحدة عن شيرر قوله فى كلمته أمام مجلس الأمن الدولى الثلاثاء، إن العديد من العائلات النازحة خلصت إلى أن العودة إلى ديارها أصبحت آمنة، وأن الوقت قد حان لذلك، حيث عاد أكثر من نصف مليون شخص منذ توقيع اتفاق السلام الذى تم إحياؤه، مشددًا على أن الرغبة فى السلام فى البلاد واضحة، وهناك نفور شديد من أى تجدد للقتال.

ومع ذلك، لاحظ «شيرر»، أن وتيرة الحوار وبناء السلام على المستوى الشعبى تتحرك بشكل أسرع بكثير مما هى عليه بين النخب التى تتفاوض على الصعيد الوطنى، معربًا عن خيبة أمله من تأجيل تشكيل حكومة انتقالية.

وأشار شيرر إلى أن جنوب السودان سيحتفل فى غضون أسبوعين، بالذكرى الثامنة لاستقلاله، موضحًا أنه مع هذه السيادة تأتى المسئولية، بما فى ذلك استخدام القادة لموارد البلاد لتحقيق مصالح مواطنيهم، وليس لمصالحهم.

وقال إن رسالة شعب جنوب السودان التى سمعناها فى هذا الصدد واضحة للغاية: ارتقوا إلى مسئوليتكم.. اعطونا السلام.

من جهته، دعا مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان أندرو جيلمور، الأطراف فى جنوب السودان إلى الوفاء بتنفيذ التزاماتها القاضية بإنهاء الأعمال القتالية ووقف العنف الجنسى المرتبط بالنزاعات.

وأكد أن الضمان الحقيقى للسلام الدائم فى جنوب السودان يكمن فى الجهود المبذولة لإنهاء الإفلات من العقاب، مشددًا على ضرورة تطبيق آليات العدالة الانتقالية المحددة فى اتفاق السلام، مضيفًا أن حكومة جنوب السودان لم توقع بعد على مذكرة التفاهم مع الاتحاد الإفريقى لإنشاء المحكمة المختلطة.

كما أعلنت «المفوضية المستقلة للحدود» بجنوب السودان، عن فشلها فى التوافق على التوصل لقرار بشأن عدد الولايات بالبلاد، بسبب عدم بلوغ التصويت النصاب القانونى.


اضف تعليقك

لأعلى