رفضوا استلامه بحجة الإجازة.. قصة "طفل" سوهاج الذي مات أمام مستشفى "57357" | الصباح
النقل العام بالإسكندرية يوافق على طلب حزب الجيل بإنشاء خطوط جديد     elsaba7     فراخ وأسماك وخضروات وفواكه وجبات نزلاء سجن برج العرب      elsaba7     مجلس أمناء جائزة آل مكتوم للإبداع الرياضي يستعرض الخطة الاستراتيجية 2020-2030.     elsaba7     التحالف العربي يعلن تحرير القاطرة (رابج-3) بمضيق باب المندب     elsaba7     منتخب مصر يحقق 4 ذهبيات و9 فضيات وبرونزية في بطولة العالم لرفع الأثقال للمكفوفين     elsaba7     مساعد وزير الداخلية ولجان من النواب وحقوقيون يتفقدوا الملاعب والمستشفى  وورش الاثاث بسجن برج العرب     elsaba7     نزلاء السجون للرئيس السيسي : كل سنة وانت طيب ياريس     elsaba7     خلال لقاءه بـ ميركل.. الرئيس السيسي يشيد بالطفرة في التعاون بين مصر وألمانيا     elsaba7     انطلاق فاعليات زيارة سجن برج العرب .. مساعد وزير الداخلية: جاهزون فى اى وقت      elsaba7     شاهد.. لوك جديد لمايا دياب يخدع العيون     elsaba7     أنقاذ ٤ أشخاص محبوسين داخل مصعد مساكن الأوقاف بالمحلة     elsaba7     سكرتير الكاف: البطولات المقبلة تشهد استخدام تقنية الـ VAR     elsaba7    

رفضوا استلامه بحجة الإجازة.. قصة "طفل" سوهاج الذي مات أمام مستشفى "57357"

الطفل

الطفل

استمرارا لمسلسل فوضي المستشفيات في بر مصر نقف اليوم أمام مأساة جديدة لأسرة من إحدى محافظات الصعيد "سوهاج" التي فقدت طفلها علي أبواب إحدى مستشفيات علاج سرطان الأطفال الشهيرة بالقاهرة،  بسبب امتناعها عن استقبال الطفل بالمخالفة لكل الجوانب الانسانية والاخلاقية والمهنية وكذلك القانونية، وايضًا بالمخالفة لقرار رئيس مجلس الوزراء بفتح الاستقبال بجميع المستشفيات الحكومية والخاصة امام كل الحالات علي مدار الـ24 ساعة .

حكاية الطفل محمد عبد الحميد صافي، ابن قرية الدويرات بسوهاج، كما يرويها عمه الحاج احمد الصافي، بدأت عندما تعرض لوعكة صحية كلل الأطفال الذين يُصابون بهذا المرض، فتوجهت به الأسرة إلى إحدى المستشفيات الخاصة بسوهاج، وبعد اجراء التحاليل والفحوصات الطبية ثبت أنه مصاب بسرطان الدم،  وهنا كانت الصدمة الكبرى.

 قال الصافي –عم الطفل-:" نصحنا الاطباء بسرعة التوجه بالطفل إلى مستشفى سرطان الاطفال" 57357"، وبالفعل قمنا علي وجه السرعة باستئجار سيارة اسعاف مجهزة علي نفقتا الخاصة، وتوجهنا برفقة والدته،  وبعض الاقارب نحمل التحاليل والفحوصات الطبية إلى القاهرة، وكلنا امل في الله اولاً ثم في أطباء المستشفى الشهير أن يُجبر خاطرنا بإنقاذ حياة الطفل.

 بعد رحلة طويلة استمرت قرابة 8 ساعات وصلوا صباح يوم الجمعة أمام باب المستشفى، لكن هنا كانت المفاجأة والصدمة الكبرى التي تحطمت عليها كل امالهم، حسبما أكد عم الطفل لـ"الصباح"، حيث امتنعت المستشفى عن استقبال الطفل بحجة أن يوم الجمعة والسبت اجازة رسمية.

 وتوسلت الأم وقلبها ينفطر علي طفلها وكاد العم الرجل البسيط أن يُقبل ايدي العاملين بالمستشفى لإنقاذ حياة الطفل، إلا أن كل محاولاتهم اصطدمت بقلوب قدت من صخر وباءت كل توسلاتهم بالفشل.

وقفت الاسرة البسيطة التي جاءت من اقصي بلاد الصعيد تحمل طفلها وهم يشعرون بالعجز وقلة الحيلة، ولا يعرفون احدا من الكبار في المدينة الكبرى حتي يشفع لهم لدي قيادات المستشفى، بينما حاولوا الاستغاثة بكل من يمر أمامهم في الطريق ليشفع لهم لدي ملائكة الرحمة بمستشفى "57357 ".

 ولكن هيهات هيهات فقد خذلهم الجميع وباءت كل محاولاتهم بالفشل، إلا أن الشيء الوحيد الذي لم يخذلهم كانت دموعهم التي تنهمر من عيون الام والعم والاسرة المكلومة وهم يقفون امام المستشفى، مكتوفي اليدين دون أن يتحرك ساكنا للمسؤولين.

تابع العم ابن محافظة سوهاج، سارعنا جميعًا  نحمل الطفل المسكين إلى إحدى المستشفيات الخاصة، إلا انها لم تكن متخصصة في علاج سرطان الأطفال.

 عادوا من جديد لمستشفى "57357 "  في محاولة للتوسل  لعلهم يجدون من أصحاب القلوب الرحيمة أحدًا يساعدهم علي الدخول، لكن  يبدو أن مثل هؤلاء قد عز وجودهم بين أصحاب البالطو الابيض في تلك المستشفى، وبينما هم يقفون علي بابها  يتوسلون الدخول خرجت روح الطفل البريء وصعدت إلى خالقها،  فعادت الأم إلى قريتها " الدويرات " في سوهاج،  تحمل طفلها جثه هامدة وهي تحمل في قلبها كل معاني الكرة والبغض لمسؤولي تلك المستشفى، لتعلوا نبرات الصوت قائلة: "ابنى مات علي يدي نتيجة الإهمال والاستهتار بأرواح البسطاء علي باب المستشفى الذي تم إنشاؤه بالتبرعات الشعبية لإنقاذ ابناء الشعب ".

وطالبت الأم والاسرة المكلومة الدكتور مصطفى  مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، بالتحقيق في امتناع المستشفى عن استقبال طفلها حتي لفظ النفاسة علي بابها.

الواقعة اثارت استياء قطاع كبير من أهالي سوهاج وتداولها رواد التواصل الاجتماعي " فيس بوك"، وطالب الجميع بأهمية انشاء مستشفى لسرطان الأطفال بإحدى محافظات الصعيد، لخدمة وعلاج ابنائهم بدلا من السفر الي القاهرة، كما طالبوا بفتح تحقيق لمحاسبة المسئولين المقصرين  في مستشفى سرطان الاطفال الذين تسببوا في وفاة طفل كل ذنبة انه من أسرة بسيطة في الصعيد.

 

صورة
صورة
صورة
صورة


اضف تعليقك

لأعلى