الكاف يكشف كواليس الحوار الأسطوري مع محمود الخطيب | الصباح
احمد الشرقاوي يكتب: فوبيا المجتمعات الشرقية     elsaba7     الجماهير تشيد برجال الافريقية للأمن والحراسة في تأمين بطولة الكرة الطائرة بالقاهرة     elsaba7     «يحارب الممنوع».. «تمريض» الزقازيق يُنظم مؤتمره الثاني تحت عنوان «سلوك الإدمان والتمريض النفسي»     elsaba7     إحصائية كارثية لجرائم وانتهاكات الحوثيين في محافظة الحديدة اليمنية     elsaba7     "المصريين": السيسي لن يتهاون مع أي شخص استولى على أراضي الدولة     elsaba7     رئيس "العامة للتنمية الصناعية"لـ "الصباح: الحاصلين على الأراضي الصناعية تجاوزت نسبتهم 60٪؜     elsaba7     طارق فهمي: عودة مطار حلب للعمل رسالة موجهة إلى تركيا.. فيديو     elsaba7     الرئيس يوجه بضرورة إنهاء ممارسات الاستيلاء على أراضي الدولة     elsaba7     المستشار عمرو عبد الرازق مشيدا بمبادرة البنك المركزي لاسقاط ديون المصانع المتعثرة : تدفع بالاقتصاد الى الامام وتخلق فرص عمل     elsaba7     محمد مخلوف يكتب: 128 سيارة الشخصيات القوية في السينما المصرية     elsaba7     عادل المصرى : بيان نقابة الموسيقين تدخلاً فى الشآن السياحى .. وليس لأحد ولاية لمعاقبة المنشآت إلا وزارة السياحة والإتحاد والغرف التابعة     elsaba7     لجنة من البيئة : تلوث مياه ترعة كفر ديما بسبب محطة الخلط بكفر الزيات     elsaba7    

الكاف يكشف كواليس الحوار الأسطوري مع محمود الخطيب

محرر الصباح / 2019-07-01 17:55:28 / رياضة
محمود الخطيب

محمود الخطيب

أجرى موقع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) حوارا مصورا مع محمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، بمقر اللجنة المنظمة لبطولة الأمم الأفريقية التي تنظمها مصر حتى التاسع عشر من يوليو المقبل.

 

ونشر الحساب الرسمي للكاف عبر موقع التواصل الاجتماعي " تويتر " فيديو إعلاني لحوار الخطيب وعلق عليه، قائلا: "استعدوا لحوار شيق وخاص مع الأسطورة المصرية محمود الخطيب".

 

جاء حوار موقع كاف مع الخطيب بصفته أحد أبرز أساطير الكرة الأفريقية على مدار تاريخها، وايضا بعد اختياره سفيرًا لبطولة كأس الأمم الأفريقية، و"أول مصري يحصل على الكرة الذهبية كأفضل لاعب أفريقي عام 1983".

 

كان الخطيب شارك في فوز منتخب مصر بلقب كأس أمم أفريقيا 1986، وفي وصول مصر لأولِمبياد موسكو 1980 التي لم تلعب فيها مصر لأسباب سياسية، وأولِمبياد لوس أنجلوس 1984.


اضف تعليقك

لأعلى