إثيوبيا تودع رئيس أركان الجيش إلى مثواه الأخير | الصباح

إثيوبيا تودع رئيس أركان الجيش إلى مثواه الأخير

صورة ارشيفية

صورة ارشيفية

أقامت إثيوبيا جنازة مهيبة لرئيس أركان الجيش الوطني، سيري مكونن، الذي قتل السبت الماضي، مع 4 مسؤولين كبار في محاولة "انقلاب فاشلة"، وقد احتشد مئات الجنود والضباط بالزي العسكري للمشاركة في المراسم، التي أقيمت في قاعة كبيرة بوسط العاصمة أديس أبابا، بحسب وكالة "رويترز".

 
وشددت السلطات الإجراءات الأمنية، وقامت بإغلاق طرق في العاصمة من أجل إتمام المراسم، حيث نقل النعشين إلى القاعة ملفوفين بعلم إثيوبيا.
 
ودخل رئيس الوزراء، أبي أحمد، القاعة وجلس وأحنى رأسه وبدا عليه الحزن، كما حضرت شخصيات كبيرة أخرى ومسؤولون من الكنيسة الأرثوذكسية.
 
جدير بالذكر أن قائد الجيش قتل، الأحد الماضي، برصاص حارسه الشخصي، بعد ساعات من محاولة انقلاب في ولاية أمهرة، حسبما أعلنت متحدثة باسم رئيس الوزراء الإثيوبي، كما ظهر أبي أحمد مرتديا الزي العسكري ويعلن اغتيال قادة في الجيش في محاولة إنقلاب فاشلة.
 
وقالت بيلين سيوم، المتحدثة باسم رئيس مجلس الوزراء الإثيوبي، للصحفيين إن "فرقة اغتيال بقيادة رئيس الأمن في أمهرة، أسامينو تسيج، اقتحمت اجتماعا السبت، مما أدى إلى إصابة الرئيس الإقليمي أمباتشو، وجنرال متقاعد كان يزوره وتوفيا متأثرين بجراحهما".
 
وأعلن رئيس وزراء إثيوبيا، أبي أحمد، الأحد الماضي، إن حكومته أحبطت محاولة انقلاب في منطقة خارج العاصمة أديس أبابا، مشيرا إلى أنها كانت بقيادة مسؤول عسكري رفيع المستوى وآخرون داخل الجيش.
 
وقال مستخدمون إن الإنترنت محجوب على ما يبدو لليوم الثالث على التوالي في أنحاء إثيوبيا.


اضف تعليقك

لأعلى