متحدث البرلمان: نرفض تدخلات أردوغان الذي حول سجون تركيا إلى «سلخانات».. فيديو | الصباح
سميرة صدقي الفن هو اكسجين الحياة وان الحب هو دافع للنجاح     elsaba7     النائب العام يصدر قرار بمنع المطربة بوسي من السفر.. ومحامي طليقها السابق ينذر هاني شاكر علي يد محضر (مستندات)     elsaba7     مهرجان الاسكندريه السينمائي يدين العدوان التركي على سوريا     elsaba7     مصر تُعرب عن خالص تعازيها في ضحايا إعصار "هاجيبيس" باليابان     elsaba7     نائب وزير الخارجية يعرب عن استياء مصر من مفاوضات سد النهضة لسفراء ألمانيا وإيطاليا والصين     elsaba7     تشكيل المنتخب الأوليمبي في مواجهة جنوب إفريقيا الودية     elsaba7     "الشاب الذي كسر المستحيل".. قصة أحمد عماد الطالب والمدرس وصاحب عربة "غزل بنات وفشار" (صور)     elsaba7     وضع حجر أساس مدرسة دهتورة الثانوية وتوسعات مدرسة حانوت الإبتدائية بزفتي     elsaba7     بتكلفة8 مليون جنيه .. أفتتاح مدرسة الدكتور سعيد شاهين الرسمية للغات بزفتى     elsaba7     غضب الأهالى بسبب كسر فى ماسورة مياه الشرب بالمحلة     elsaba7     *جامعة سوهاج تكرم ٢٠ من قدامى المحاربين خلال احتفالاتها بانتصارات اكتوبر*     elsaba7     بروتوكول تعاون بين الأكاديمية العربية للعوم الإدارية والمالية والمسعود القابضة     elsaba7    

متحدث البرلمان: نرفض تدخلات أردوغان الذي حول سجون تركيا إلى «سلخانات».. فيديو

النائب صلاح حسب الله

النائب صلاح حسب الله

قال الدكتور صلاح حسب الله، المتحدث باسم مجلس النواب، إن البرلمان المصري يرفض تدخلات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان في شئون مصر.

وأضاف حسب الله في مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، في برنامج «على مسئوليتي»، على قناة صدى البلد: «أردوغان نموذج للديكتاتور وقمع الحريات رغم حديثه عن الديمقراطية.. وعلى يده تحولت سجون تركيا إلى سلخانات»، متابعا: «هذا الرجل أصيب بهوس فقدان الخلافة العثمانية».

 

وأردف المتحدث باسم مجلس النواب: «نرفض تدخلاته السافرة في شئون مصر، ويجب أن تتعلموا من الشعب المصري الذي ثار على أتباعكم من الإخوان»، لافتا إلى أن مؤسسات الدولة المصرية مع الشعب على قلب رجل واحد.

 

وأوضح حسب الله أن قطر التي يتحالف معها أردوغان تستعبد عمال آسيا للتجهيز لحدث كأس العالم، متابعا: «استقلال الإرادة المصرية معركتنا جميعا.. ونرفض أي تدخل من أي دولة في شئوننا».

 


اضف تعليقك

لأعلى