الإفتاء توضح حكم الشرع في الشماتة وتؤكد من صفات الكافرين | الصباح
رئيس الرقابة الصحية: الهيئة تُعد مستقلة وتتبع رئيس الجمهورية مباشرة من أجل ضمان حيادية     elsaba7     أسامة كمال يعلق على تقرير البنك الدولي.. ويؤكد: المؤشرات الاقتصادية في تحسن كبير     elsaba7     والد الشهيد الرقيب أحمد عبد العظيم يكشف كواليس الحوار الذي دار بينه وبين الرئيس (فيديو)     elsaba7     الرقابة الصحية: يُجرى حاليًا تسجيل واعتماد المنشآت التي تقدم خدمات صحية ماهرة     elsaba7     رئيس الرقابة الصحية يُشددّ على ضرورة توافر عمالة ماهرة بالمؤسسات الصحية     elsaba7     مبادرة لتدريب وتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة بأمانة حزب الحرية المصري بأكتوبر     elsaba7     محمد حميدة يكتب: الجمهور "مُحرز" الهدف في مباراة الجزائر     elsaba7     خارج نطاق الخدمة.. إليسا تعتذر عن مشاركتها في موسم "ذا فويس" لهذا السبب     elsaba7     ضبط أسلحة وصاروخ يستخدمه الجيش القطري بيد جماعات يمينية متطرفة     elsaba7     هل سترتفع درجات الحرارة لـ 44 درجة مئوية غدا الأربعاء؟.. هيئة الأرصاد تُجيب     elsaba7     رئيس الاتحاد المصري سابقًا: لو كنت موجود حاليًا كان تم تعيين حسن شحاته مديرًا فنيا للمنتخب دون تفكير     elsaba7     نائب رئيس معهد بحوث البترول في ضيافة جمال عنايت بالقاهرة اليوم     elsaba7    

الإفتاء توضح حكم الشرع في الشماتة وتؤكد من صفات الكافرين

صورة

صورة

قالت دار الإفتاء إن الموت من أعظم ما يقع بالمؤمنين من الابتلاء له ولمن يتركهم بعده، وعند المصائب يجب الاعتبار والاتعاظ، مضيفة أن الرحمة الإنسانية تحمل على الحزن بل والبكاء مهما كانت معاملة الميت، لقد قام النبي صلى الله عليه وسلم لجنازة، ولما قيل له : إنها ليهودي فقال "أليست نفسا"؟.. رواه البخاري ومسلم.

ولفتت الإفتاء في ردها على سؤال ورد لصفحتها الرسمية، إلى أن التشفي بالموت ليس خلقا إنسانيا ولا دينيا، فكما مات غيره سيموت هو، وهل يسر الإنسان إذا قيل له : إن فلانا يسعده أن تموت ؟ والنبي- صلى الله عليه وسلم قال "لا تظهر الشماتة بأخيك فيعافيه الله ويبتليك ".. رواه الترمذى وحسَّنه.

 

وأضافت إن الشماتة بالمصائب التي تقع للغير تتنافى مع الرحمة التى يفترض أن تسود بين المسلمين والنبي صلى الله عليه وسلم -على الرغم من إيذاء أهل الطائف له - لم يشأ أن يدعو عليهم بالهلاك وقد خيره جبريل فى ذلك، ولكنه قال فى نبل وسمو خلق: "لا ، بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبده لا يشرك به شيئا" ثم تسامى فى النبل والكرم فدعا لهم بالهداية والمغفرة .

 

وأردفت دار الافتاء قائلة: إنه "لما منع ثمامة بن أثال عن قريش إمدادهم بالطعام ، وقد كانوا فى قحط ، لم يظهر الرسول بهم شماتة ولم يفرح لما أصابهم ، بل أمر إمدادهم بما كان معتادا"، وقد قال فى صفات المنافقين "وإذا خاصم فجر ومن الفجور الشماتة .

 

وأوضحت الإفتاء أن الشماتة بالغير خلق الكافرين والمنافقين الذين قال اللّه فيهم {إن تمسسكم حسنة تسؤهم . وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها . وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا}.. [آل عمران : 120]، ألا فليعلم الشامتون بغيرهم أن الأيام دول والشاعر الحكيم يقول: فقل للشامتين بنا أفيقوا * سيلقى الشامتون كما لقينا

 

قال الله تعالى عندما شمت الكافرون بالمسلمين في غزوة أحد {إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس}.. [آل عمران : 140].


اضف تعليقك

لأعلى