أول امرأة تتولى هذا المنصب.. إلهام شاهين: هدفى تنمية مهارات الدعوة لدى الواعظات الأزهريات | الصباح
مدير الكلية البحرية سابقا يكشف الهدف من تطوير القوات البحرية بأحدث الأسلحة     elsaba7     عروسان في قنا يقيمان حفل زفافهما على لودر     elsaba7     وزير الشباب والرياضة يطرح حلولا جذرية في أزمة بيان الأهلي ويتواصل مع جميع الأطراف     elsaba7     تيسيرات كبيرة ..أبو العينين يدعو الكويت إلى الاستثمار فى المناطق الاقتصادية بمصر     elsaba7     كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه     elsaba7     "من يزرع الشوك لا يجني سوى الوجع".. سامح دراز معلقًا على على قضية قتل محمود البنا     elsaba7     هاني شاكر: حمو بيكا يسئ للفن المصري.. والنقابة أكدت أنه لا يصلح للغناء (فيديو)     elsaba7     رئيس الوزراء اللبناني الأسبق يطالب الحريري بالاستقالة وتشكيل حكومة جديدة     elsaba7     عصام شاهين: مؤتمر بترول دول المتوسط فرصة جيدة لتبادل الأفكار والخبرات     elsaba7     محمود خلف: «إغراق المدمرة إيلات أعاد الثقة للمصريين بعد هزيمة 67».. فيديو     elsaba7     سرقة أغطية بالوعات الصرف الصحي .. ظاهرة تفتح أبوابا للموت     elsaba7     أحمد موسى: «حسن نصر الله وراء أزمة الطائفية في لبنان».. فيديو     elsaba7    

أول امرأة تتولى هذا المنصب.. إلهام شاهين: هدفى تنمية مهارات الدعوة لدى الواعظات الأزهريات

الهام شاهين امين مساعد مجمع البحوث الإسلامية

الهام شاهين امين مساعد مجمع البحوث الإسلامية

مجمع البحوث الإسلامية، هو الهيئة العليا للبحوث الإسلامية، التى تقوم بدراسة كل ما يتصل بهذه البحوث، ويعمل على تجديد الثقافة الإسلامية وتجريدها من الشوائب والتعصب السياسى والمذهبى، وتنمية الثقافة الإسلامية فى جوهرها الأصيل، وأيضًا من مهام المجمع توسيع نطاق العلم بالعلوم والثقافة الإسلامية على كل المستويات، وبيان الرأى فيما يجد من مشكلات سواء كانت مذهبية أو اجتماعية، هذه المهام وأكثر أصبحت على عاتق د. إلهام شاهين، أول امرأة تتولى منصب أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، والتى كان لـ«الصباح» هذا الحوار معها..

  • فى البداية.. ما طبيعة العمل الذى كلفك به فضيلة الإمام الأكبر بعد تولى منصبك الجديد ؟

- كما هو موجود بقرار التعيين العمل المطلوب منى تأديته هو تولى شئون الواعظات وتنمية مهاراتهن الدعوى لدى السيدات الأزهريات، وهذا أمر فى غاية الأهمية لأن شئون الواعظات تشمل أشياء كثيرة جدًا، منها تحسين مستوى الأداء لديهن وإزالة العقبات والمشاكل التى تواجههن وحل المشكلات التى يعانين منها، مع التواصل بشكل مباشر ودائم مع الواعظات، ونقل صورة دائمة لفضيلة الإمام الأكبر عن أحوال الواعظات الدعوية، والتى يمكن أن تؤدى إلى تحسين الأداء وزيادة الجهود والتواجد بشكل فعال فى المجتمع.

  • ما الموضوعات والقضايا التى يحرص عليها الواعظات؟

- بالطبع ستكون قضايا الأسرة بصفة عامة هى من القضايا التى ستكون على أولويات الموضوعات التى ستطرحها الواعظات أولًا بعد أخذ دورة تدريبية فيها، ثانيًا الحديث عنها وتناولها فى موضوعات الدعوى الإسلامية بصفة عامة، أما بصفة خاصة فتحظى قضايا المرأة باهتمام كبير من قبل الداعيات لتناول هذه الموضوعات وطرحها برؤية جديدة لتكون نافعة للمجتمع، وتلقى الضوء على قضايا المرأة ووضع حلول للقضايا الخاصة بها.

 

  • كيف يتم التعامل مع المعلومات المغلوطة عن الفتاوى الإسلامية؟

- أخطر أنواع العفن الفكرى وأشدها بؤسًا هو الفلحنة الإسلامجية لبعض الجهلاء من المتطرفين وعديمى الوعى، ولكن مجمع البحوث يقوم بدور كبير فى تصحيح المعلومات المغلوطة والمفاهيم الخاطئة التى تنشر، وإذا صدر خطأ يتم عمل إجراءات قانونية لضبط المخالفات، وفى الغالب يحدث ذلك داخل المكتبات أو دار النشر بالنسبة للمطبوعات الخاصة بالأزهر الشريف، كالمصاحف والكتب وملاحقتها وجمع ما يتم الترويج له على مواقع التواصل أو الأسواق، وعلى الجهة الأخرى إذا نشرت فتاوى خاطئة يتم تصحيحها بالرد عليها ببيان الرأى الصحيح من خلال لجنة الفتوى، وعن طريق موقع المجمع والكتب التى تنشر فى هذا الأمر، ولهذا فهناك كتب وكتيبات تخرج من مجمع البحوث مع مجلة الأزهر بصفة شهرية ودورية فها تصحيح للمفاهيم وإعادة الأمور إلى نصابها والرد على الشبهات التى ترد والمناقشة والمحاورة بالعقل والموعظة الحسنة.

  • هل نجح مجمع البحوث الإسلامية فى تحسين صورة الإسلام والتصدى للفكر المتطرف فى الآونة الأخيرة؟

- مجمع البحوث الإسلامية يعمل كقطاع مهم للأزهر الشريف، فهو يظهر الصورة الحقيقية للإسلام وسماحته وليس تحسين صورته، وتعريف الناس بالإسلام على صورته الحقيقية بعيدًا عن تشوهات التى يقدمها الفكر المتطرف للإسلام وللمسلمين، وبالتالى هذا جزء وعمل أصيل من أعمال مجمع البحوث الإسلامية فى تنقية صورة الإسلام والتصدى للأفكار المتطرفة، والعمل على تصحيح المفاهيم المغلوطة كل هذا من الأعمال التى يقدمها مجمع البحوث الإسلامية، وهناك خطط مستقبلية نعمل عليها مع فريق العمل الجديد للعمل بشكل مكثف على كل المستويات والأصعدة، من خلال عمل مؤتمرات لتقديم الصورة السمحة للاسلام والصورة الحقيقية للاسلام المعتدل وإخراج مؤلفات وكتب علمية فى مجال الدعوة، كل هذا موضوع على مائدة النقاش والتنفيذ خلال الفترة المقبلة.

  • وما ردك على من يرى أن التراث الإسلامى لا يتفق مع الواقع الحالى؟

- من يرى هذا لا يقرأ التراث الإسلامى، مع العلم أن هناك بعض الأشياء تكون فى الأسلوب أو الطريقة الخاصة بالتناول فى بعض الأحكام المتعلقة بالعصر الذى صدرت فيه هذه الكتب والمؤلفات لكن هذا لا يعنى أبدا أنها لا تصلح لواقعنا، ويجب علينا أن ننتقى منها ما يناسب العصر الذى نعيش فيه ونقدمه بالصورة الملائمة، ولكن لا يجب أن نلفظها أو نقلل من قدرها، وكل أمة لديها تراث والأمة التى لا تحتفظ بتراثها تحكم على نفسها بالفناء.

  • كيف ترى مستقبل الدعوة الإسلامية لدى السيدات الأزهريات ؟

 - أرى أن مستقبل الدعوة الإسلامية بالنسبة للمرأة سيكون مستقبلًا مشرقًا ومبشرًا بالخير لأننى وجدت فى الداعيات نشاطًا كبيرًا جدًا، وحبًا للدعوة وحرص على ممارستها فى كل الأماكن وعلى كل المستويات، وهذا ينقلنا إلى الأماكن التى من الممكن أن تستقبل فيها المرأة الداعية مثل النوادى الرياضية والمقاهى النسائية والأماكن العامة، كل هذه الأماكن لدى الداعيات استعدادًا للنزول فيها وأيضا الذهاب مع الحجاج فى موسم الحج، هذا بخلاف مواقع السوشيال ميديا وصفحات التواصل الاجتماعى والمجلة الخاصة بالواعظات التى تم إنشاؤها لتكون مجلة إلكترونية ورقية يتم استقبال الأسئلة عليها مع الموقع الإلكترونى الخاص بالواعظات.


اضف تعليقك

لأعلى