«مكفوفو» الثانوية يستغيثون | الصباح

«مكفوفو» الثانوية يستغيثون

آيات خيري / 2019-06-17 21:36:08 / هنا صوتك
طريقة برايل

طريقة برايل

>>طلب إحاطة لوزير التعليم بسبب عدم توفير طريقة «برايل» للمواد العلمية

يحتاج طلاب الثانوية العامة بشكل عام رعاية خاصة واهتمامًا شديدًا من قبل الأهل وأيضًا المسئولين، هذا بشكل عام، لاسيما المكفوفين منهم، فرغم حرص وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى الشديد على متابعة خط سير الامتحانات لتلك الفئة على وجه الخصوص، إلا أن الأمر انتابه بعض الشكاوى على الصعيدين الأسرى والاجتماعى.

فقد تقدمت الدكتورة مى البطران، وكيل لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، بطلب إحاطة عاجل موجه للدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، بشأن المواد العلمية التى يدرسها الطلاب المكفوفون بالمرحلة الثانوية، وهو الأمر الذى  يزيد معاناتهم أضعافًا مضاعفة، مشيرة إلى أنهم يجدون صعوبة شديدة فى دراسة المواد العلمية والرياضيات من ناحية، ومن ناحية الأخرى عدم توافر المواد بطريقة برايل.

وأضافت «البطران» أنه من الأفضل أن يتم وضع مناهج خاصة بالمكفوفين ليس من ضمنها أى مواد علمية، فضًلا عن إعادة صياغة المناهج وعمل أنشطة ووسائل توضيحية لتساعدهم على فهم المعلومات بسهولة، موضحة إنه تقدمت بمساءلة عاجلة وسريعة لوزير التربية والتعليم وكل المسئولين عن خطة الدولة لتطوير التعليم، لمعالجة المشكلات التى تواجه ذوى الاحتياجات الخاصة لا سيما المكفوفين فى استخدام التابلت وإتاحته بما يتناسب مع ظروفهم خاصة أنه لا يتضمن أى برامج تتعلق بالبرايل، فضلًا عن عدم صحة النطق أو وضوح مخارج الكلمات فى النسخة المسموعة والمتاحة على التابلت.

أحمد صالح طالب بالصف الثالث الثانوى، وهو من فئة المكفوفين، أكد أن مشكلته تكمن فى عدم قدرته على تخيل الأشياء التى لم يرها طوال حياته، كما أنه لا يجد فائدة لدراسته لمثل هذه المواد، ووافقه الرأى عدد من أولياء الأمور الذين عبروا عن آراء أبنائهم عبر صفحتهم الشخصية على موقع فيس بوك، منوهين إلى أنه غير متاح لهم التقدم للكليات العلمية من الأساس، بسبب إعاقتهم ومتاح لهم الكليات الأدبية فقط لظروفهم الخاصة.

يذكر أن طلاب شهادة إتمام الدراسة الثانوية العامة (المكفوفين) قد بدأوا أداء امتحان الدور الأول للعام الدراسى الحالى، وذلك بواقع 192 طالبًا وطالبة فى 23 لجنة على مستوى الجمهورية.

 


اضف تعليقك

لأعلى