الصحة تحذر المستشفيات من تأخير إرسال قرارات نفقة الدولة للمجالس الطبية | الصباح
"أنتظر الملابس الجديدة".. البابا تواضروس يكشف طفولته في الأعياد     elsaba7     جمال شيحة : «100% نسبة النجاح علاج الأطفال من مرض فيروس سي» .. فيديو     elsaba7     التطبيع الإسرائيلى يفجر الحرب بين فايلر ولجنة التخطيط فى الأهلى     elsaba7     إحدى المشاركات في منتدى الشباب: كنت أظن شرم الشيخ للسياحة فقط     elsaba7     إيفوارى مشارك بـ «شباب العالم»: بلدى تعانى من الحروب.. ونهتم بجلسات السلام بالمنتدي     elsaba7     زعيمة العصابة مسجلة..خططت لقتل صديقتها واستعانت برفقاء السوء     elsaba7     محمد صلاح يلعب دور رجل المستحيل فى المئوية الثانية     elsaba7     خاص.. تشريعات ومزايا جديدة تنصف نساء مصر خلال أيام     elsaba7     مروان خورى:فخور بمشاركتى فى مهرجان الموسيقى العربى واللون الشعبى قريب من الجمهور     elsaba7     كورة ستار | بث مباشر لمباراة ليفربول وواتفورد في الدوري الإنجليزي | يلاشوت     elsaba7     بعد رؤيتها فى أحضان عشيقها..زوج يذبح زوجته بالمرج     elsaba7     يحافظ على الصحة والأخلاق«ممنوع دخول الرجال ».. طبيبة بيطرية تفتتح كافيه للسيدات بشبين القناطر     elsaba7    

الصحة تحذر المستشفيات من تأخير إرسال قرارات نفقة الدولة للمجالس الطبية

وزيرة الصحة

وزيرة الصحة

 حذرت وزارة الصحة والسكان من تأخير المستشفيات إرسال قرارات العلاج على نفقة الدولة إلى المجالس الطبية المتخصصة وهو ما يتسبب فى رفع قوائم الانتظار وتكدس المرضى بالمستشفيات.

وقالت وزارة الصحة والسكان من خلال التقارير الرقابية إنه تلاحظ خلال الفترة الماضية ورود شكاوى كثيرة فى تأخير قرارات العلاج على نفقة الدولة رغم إعلان الوزارة انتهاء القرارات خلال 48 ساعة من تحريرها للمريض وهو ما كشف عن تأخير قرارات العلاج لدى الموظفين وعدم ارسالها إلى المجالس لتخضع سريعا للجان لإنهائها.

 وأضافت وزارة الصحة والسكان أن المجالس الطبية تنهى القرارات بشكل سريع ويمكن العمل بالصور الإلكترونية للقرارات على شبكة العلاج على نفقة الدولة لحين وصول القرارات الورقية مع المندوبين وتابعت :  هذة توجيها صادرة بقرارات رسمية من جانب المسئولين بديوان عام وزارة الصحة.

ومنعت وزارة الصحة تسليم القرارات باليد للمجالس الطبية المتخصصة حرصا على عدم الفوضى فى تسليم القرتارات واستخراجها على المستشفيات حسب الأهواء.


اضف تعليقك

لأعلى