شاهد.. القومي للمرأة: ختان الإناث عادة دخيلة | الصباح
نجل الفنان محمد عوض: تركت الفنون الجميلة والفنون المسرحية للاستمرار في معهد السينما .. فيديو     elsaba7     14 ديسمبر أولى جلسات محاكمة رئيس قطار الأسكندرية - الأقصر فى واقعة " ضحية التذكرة "     elsaba7     يلاشوت | بث مباشر لمباراة السعودية ضد قطر في نصف نهائي كأس الخليج| كورة ستار     elsaba7     ترامب يفتح النار على أعضاء الحزب الديمقراطي في الكونجرس الأمريكي     elsaba7     السترات الصفراء.. اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة الفرنسية (فيديو)     elsaba7     وفد المجلس القومى لحقوق الإنسان فى زيارة لسجن شديد الحراسة بالمنيا     elsaba7     حرب كلامية بين متحدثة البيت الأبيض رئيسة مجلس النواب الأمريكي     elsaba7     مصرع سيدتين فى حادث تصادم بطريق طنطا - الأسكندرية     elsaba7     يسعى للهيمنة على العالم بأسره.. روسيا تهاجم حلف الناتو     elsaba7     التخطيط: الوزارة تولي الاهتمام البالغ بالقضايا التي تشغل بال المواطنين يوميًا     elsaba7     العثور على جثة مسن متحللة من ١٠ ايام داخل شقته بالمحلة     elsaba7     طلاب من اجل مصر ينظمون المهرجان الرياضي الأول بتربية رياضية سوهاج     elsaba7    

شاهد.. القومي للمرأة: ختان الإناث عادة دخيلة

ارشيفية

ارشيفية

قالت الدكتور إيزيس محمود، عضو المجلس القومي للمرأة، إن المجلس أطلق حملة "بدور" من أجل التوعية ضد مخاطر ختان الإناث

وأضافت "إيزيس" محمود خلال مداخلة هاتفية لها ببرنامج "صباح الورد" المُذاع عبر فضائية "ten" اليوم الخميس، أن بدور هي بنت مصرية صغيرة توفيت نتيجة عملية ختان أسفرت عن نزيف حاد لها أدى إلى الوفاة خلال دقائق، مشيرة إلى أن تلك الواقعة كانت في عام 2007 بـ محافظة المنيا.

 

وأشارت إلى أن هذا النوع من العمليات لم تكف عنه الكثير من الأهالي في مصر، ولذلك كان إلزامًا على المجلس أن يعيد للأذهان مثل تلك الحوادث لإحداث حالة من الوعي المجتمعي لمناهضة هذه الظاهرة السلبية التي لا علاقة لها بالدين أو التقاليد المصرية العريقة، ولكنها دخيلة علينا من عدد من القبائل الإفريقية.

 

وأضحت إيزيس محمود أن تلك العمليات في بعض المحافظات في جنوب مصر تشير بالنسبة إليهم إلى عفة الفتاة، وتصبح احتفالية وفخرا للأسرة بأنها تختن بناتها، مؤكدة أن تلك العملية تعود بأضرارها النفسية والعضوية على الفتاة في مختلف مراحل عمرها.

 


اضف تعليقك

لأعلى