الإفتاء تجيب على حكم من أراد صيام شوال وأفطر | الصباح

الإفتاء تجيب على حكم من أراد صيام شوال وأفطر

دار الافتاء

دار الافتاء

أوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن من كان صائمًا صوم تطوع كصيام الست البيض، وأراد أن يفطر فلا حرج فى ذلك، لأنه ليس صيام فرض كرمضان.

وأجابت الإفتاء على سؤال ورد إليها: «هل إذا نويت صيام تطوع ولم أصم فهل يجب عليَّ تعويض؟»، أن صيام التطوع هو سُنة فى أصله والسُنة لا تنقلب إلى فرض، فلا يكون الإنسان مُلزمًا بها أو بما يتعلق بها إن لم يؤدها، فلو نوى شخصٌ صيام تطوع ولم يصمه فهذه لن تسمى نية، لأن النية لابد أن تكون مُقترنة بالفعل فهذا يسمى عزمًا وليس نية، فالعزم قصد الشيء ولكن عدم فعله، أما النية قصد الشيء وفعله.

 

وأشار إلى أن كذلك من كان صائمًا صوم تطوع، ولكنه شعر بالتعب خلال صومه، فإن أراد أن يفطر فلا حرج فى ذلك، لأن الصائم المتطوع أمير نفسه، كما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فلا حرج وليس عليه قضاء هذا الصوم أو كفارة له.


اضف تعليقك

لأعلى