ترامب يستهدف "اليورو" ويعاود الهجوم على المركزي الأميركي | الصباح
سميرة صدقي الفن هو اكسجين الحياة وان الحب هو دافع للنجاح     elsaba7     النائب العام يصدر قرار بمنع المطربة بوسي من السفر.. ومحامي طليقها السابق ينذر هاني شاكر علي يد محضر (مستندات)     elsaba7     مهرجان الاسكندريه السينمائي يدين العدوان التركي على سوريا     elsaba7     مصر تُعرب عن خالص تعازيها في ضحايا إعصار "هاجيبيس" باليابان     elsaba7     نائب وزير الخارجية يعرب عن استياء مصر من مفاوضات سد النهضة لسفراء ألمانيا وإيطاليا والصين     elsaba7     تشكيل المنتخب الأوليمبي في مواجهة جنوب إفريقيا الودية     elsaba7     "الشاب الذي كسر المستحيل".. قصة أحمد عماد الطالب والمدرس وصاحب عربة "غزل بنات وفشار" (صور)     elsaba7     وضع حجر أساس مدرسة دهتورة الثانوية وتوسعات مدرسة حانوت الإبتدائية بزفتي     elsaba7     بتكلفة8 مليون جنيه .. أفتتاح مدرسة الدكتور سعيد شاهين الرسمية للغات بزفتى     elsaba7     غضب الأهالى بسبب كسر فى ماسورة مياه الشرب بالمحلة     elsaba7     *جامعة سوهاج تكرم ٢٠ من قدامى المحاربين خلال احتفالاتها بانتصارات اكتوبر*     elsaba7     بروتوكول تعاون بين الأكاديمية العربية للعوم الإدارية والمالية والمسعود القابضة     elsaba7    

ترامب يستهدف "اليورو" ويعاود الهجوم على المركزي الأميركي

ترامب "يستهدف" اليورو ويعاود الهجوم على المركزي الأميركي

ترامب "يستهدف" اليورو ويعاود الهجوم على المركزي الأميركي

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في سلسلة تغريدات، الثلاثاء، أوروبا بخفض قيمة العملة الموحدة لمنطقة اليورو، واستهدف السياسة النقدية بمعاودة الهجوم على المجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي).

وكتب ترامب على تويتر: "اليورو وعملات أخرى يجري خفض قيمتها مقابل الدولار، مما يجعل الولايات المتحدة في وضع غير موات بشكل كبير"، إلا أنه لم يقدم أي دليل.

كما انتقد ارتفاع أسعار الفائدة الأميركية "أكثر من اللازم" وكذلك مجلس الاحتياطي الاتحادي.

وكتب الرئيس الأميركي في تغريدته: "سعر فائدة مجلس الاحتياطي مرتفع جدا، مما يعزز التشديد الكمي السخيف! ليس لديهم أدنى فكرة"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وكسر ترامب القاعدة التي أرساها الرؤساء الأميركيون السابقون لعشرات السنوات، بالنأي بأنفسهم عن السياسة النقدية للبلاد.

ويتعرض البنك المركزي، الذي يُنظر إلى استقلاله السياسي كشرط أساسي لاستقلاله الاقتصادي، لضغوط في ظل الحروب التجارية التي تخوضها إدارة ترامب، ومؤشرات أخرى على ضعف اقتصادي محتمل.

وقد تقرر لجنة السوق المفتوحة الاتحادية، المسؤولة عن تحديد أسعار الفائدة الأميركية الرئيسية، خفض أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة، في ضوء ضعف بيانات الوظائف والتضخم.

 


اضف تعليقك

لأعلى