الصيف يوجه إنذارا شديد اللهجة للكويتيين وسط ارتفاع معدلات الحرائق بسبب الحر الشديد | الصباح
خبير اقتصادي: سنشهد عهدا جديدا للصناعات المتوسطة والصغيرة     elsaba7     خبير: مصر دولة اقتصادية كبيرة صاحبة قرار سيادي     elsaba7     آثار الإسكندريه: أستئناف اعمال مبادرة " حكاية تاريخية " ورفع المخلفات من منطقة كوم الناضورة الأثرية (صور)     elsaba7     اقتصادي: الصناعة المصرية وصلت لأسوأ مراحلها في عهد الاحتلال العثماني     elsaba7     ضبط عاطل وبحوزته 4 كيلو حشيش قبل ترويجه بالغربية     elsaba7     رئيس "المصريين" ينعي المستشار الثقافي لسفارة كازاخستان ايلمان جولداسوف     elsaba7     كامل الوزير :أهمية كبيرة لتحويل الموانئ المصرية إلي" موانئ خضراء" طبقاً لتوجيهات القيادة السياسية     elsaba7     إعادة تشغيل محطتي مياه شطورة والسكساكا بعد مرور بقعة الزيت المتسربة بنهر النيل بسوهاج       elsaba7     ميناء الإسكندريه: تحديث أجهزة ومعدات الفحص الأمني وشراء 74 جهاز جديد وصيانة شاملة للأجهزة القديمة     elsaba7     السيطرة على حريق داخل شقة سكنية بالمحلة     elsaba7     هند البنا: تصريحات الرئيس السيسي تشعر المرأة بالأمان النفسي     elsaba7     العثور على طفل حديث الولادة ملفوف بقطعة قماش بالغربية     elsaba7    

الصيف يوجه إنذارا شديد اللهجة للكويتيين وسط ارتفاع معدلات الحرائق بسبب الحر الشديد

الصيف

الصيف

تشهد منطقة الخليج العربي ارتفاعا في درجات الحرارة مع بداية فصل الصيف من كل عام، إلا أنه من الواضح أن صيف 2019، سيكون مختلفا عن فصول الصيف في الأعوام السابقة؛ حيث شهدت بداياته ارتفاعا غير مسبوق في درجات الحرارة، خاصة في الكويت، التي سجلت بها درجات الحرارة اليوم 51 درجة في الظل وسط تزايد في معدلات الحرائق اليومية.

وارتفعت الأحمال الكهربائية في الكويت لتلامس المنطقة الصفراء في المؤشر الكهربائي، وهو الذي يسبق المنطقة الحمراء في المؤشر مباشرة؛ حيث قفزت الأحمال أمس، على سبيل المثال، إلى 13 ألفا و850 ميجاوات بزيادة بلغت 325 ميجاوات عن استهلاك أمس الأول؛ وذلك مع ارتفاع درجات الحرارة التى لامست الخمسين في الظل، عقب عودة أوقات العمل بعد انتهاء عطلة عيد الفطر المبارك أمس في الكويت، بينما رصد عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي درجات الحرارة في الساعة الثالثة والنصف عصرا على الأسفلت عند 68 درجة.

وأدى ارتفاع درجات الحرارة، وتزايد الطلب على الكهرباء والماء إلى حدوث انقطاعات في التيار الكهربائى بعدد من المناطق في الكويت، إلا أن فرق الطوارئ هرعت فورا ونجحت في إعادة التيار مرة أخرى خلال فترة وجيزة، بينما شهدت منطقة الصليبية انقطاعا في المياه نتيجة تزايد الطلب عليها، وضعف كميات المياه الواصلة إليها، لاسيما وقت الظهيرة، إلا أنها سرعان ما عادت إلى معدلاتها الطبيعية بعد انخفاض درجات الحرارة تدريجيا على مدار اليوم.

ومن جانبها، أعلنت الإدارة العامة للإطفاء الكويتية ارتفاع بلاغات الحرائق بشكل كبير خلال الساعات الـ72 الماضية، داعية المواطنين والمقيمين إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر إزاء ارتفاع درجات الحرارة، والتي تؤدي إلى زيادة معدلات الحرائق بسبب لجوء البعض إلى تشغيل أجهزة التكييف بلا توقف، ما يزيد الأحمال على التيار الكهربائي، ويزيد احتمالية اندلاع الحرائق.

وأشارت إلى تلقيها بلاغين خلال الأيام الثلاثة الماضية باحتراق سيارات؛ حيث إلتهم الحريق الأول 7 سيارات كانت متوقفة في إحدى الساحات الترابية بمنطقة الظهر، بينما إلتهم الآخر 6 سيارات وكرفان في منطقة النسيم.

وبدورها، أعلنت وزارة الإعلام الكويتية تغيير مواعيد النقل الخارجي؛ حيث قال مراقب النقل التلفزيوني الخارجي في وزارة الإعلام المهندس مشعل العجمي، في تصريح صحفي، "إن إدارة النقل الخارجي اتخذت قرارا بالتنسيق مع قطاعات الوزارة بتجنب العمل الخارجي وقت الظهيرة اعتبارا من الساعة الـ12 ظهرا وحتى الساعة الـ2 بعد الظهر؛ للحفاظ على المعدات والأجهزة والكاميرات من التلف، ولحماية الكوادر البشرية من أشعة الشمس والإرهاق الشديد".

وتقدم النائب بمجلس الأمة الكويتي فيصل الكندري باقتراح بقانون بشأن تأخير ساعات الدوام الرسمي في فصل الصيف، واعتماد الفترة المسائية للدوام لتصبح من الخامسة عصرا حتى العاشرة مساء في الجهات الحكومية الخدمية بداية من أول يونيو وحتى نهاية أغسطس سنويا، لافتا، في المذكرة الايضاحية للاقتراح، إلى أن هناك دراسات مستقبلية تنبؤية أوضحت أن منطقة الخليج مقبلة على تغيرات مناخية ترتفع معها درجات الحرارة لتلامس 60 درجة مئوية.. لكن ديوان الخدمة المدنية الكويتي أكد أن بيئة العمل في جهات الحكومة مكيّفة ولا تستدعي تغيير مواعيد الدوام، كما أنه لا نص قانونا بتغيير ساعات العمل في حالات الحر الشديد.

وتوقع عدد من خبراء الأرصاد والبيئة أن تشهد الكويت ومحيطها الخليجي والعربي موجة غير مسبوقة من الحر الشديد خلال الصيف الجاري، ليكون العام الجاري واحدا من أشد الأعوام حرارة منذ سنوات؛ وذلك بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري التي تؤدي إلى إحداث تغيير كبير في طبقة الغلاف الجوي، وكذلك بسبب ظاهرة (النينو)، وهي ظاهرة مناخية تتسم بدفء سطح المياه في المحيط الهادي، وتعمل أيضا على الارتفاع في درجات الحرارة


اضف تعليقك

لأعلى