وقال بارنييه، في تصريحات نقلتها صحيفة "التليجراف" البريطانية على موقعها الإلكتروني، إن هوية المرشح الذي سيخلف رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في زعامة المحافظين ورئاسة الحكومة لن تمثل فارقا فيما يتعلق بخطة انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، موضحا أن اتفاق الانسحاب الذي توصلت إليه ماي مع بروكسل ورفضه البرلمان البريطاني هو الاتفاق الوحيد الذي يمكن إبرامه.

واستقالت ماي، أمس، من منصبها كزعيمة لحزب المحافظين. وتعهّد معظم المرشحين لخلافتها في الحزب والحكومة بمحاولة تأمين شروط أفضل للاتفاق مع بروكسل.

وأضاف المسؤول الأوروبي أن "رئيس وزراء جديد لن يحل المشكلة .. المشكلة هناك (في المملكة المتحدة) ورئيس الوزراء الجديد على عاتقه المسؤولية معنا لحل تلك المشكلة.. نحن مستعدون للعمل معه ومع فريقه، مستعدون للعمل مرة أخرى من أجل بريكست منظم".

ووفقا لـ"التليجراف"، فإن بروكسل مستعدة لإعادة صياغة الإعلان السياسي، الذي يضع أسس المفاوضات التجارية المستقبلية بينها وبين لندن، وذلك إذا خففت الأخيرة حدة موقفها حيال بعض القضايا ذات الصلة واختارت تبنّي علاقة أوثق مع الاتحاد.