أمريكا تمنح تركيا "موعدا نهائيا" للتراجع عن شراء "إس400" | الصباح
انضمام كريم قاسم لمسلسل ريهام حجاج الجديد     elsaba7     محمد حميدة يدير ندوة "دور المرأة في المسئولية الاجتماعية والمشاركة السياسية" بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2020     elsaba7     عادل كريم وكيل وزراة الصناعة العراقية رئيسا للاتحاد العربي للأسمدة لسنة 2020     elsaba7     أمانة الموارد والخدامات الاجتماعية بمستقبل وطن تستمر في طرح السلع المدعومة بالجيزة     elsaba7     "شادى" ينفى خبر وفاة طفل نتيجة تناوله وجبة أندومى فاسدة بالمحلة     elsaba7     "المصريين": الضربات الاستباقية للأمن الوطني تُحبط مخططات الإخوان الإرهابية     elsaba7     محافظ الغربية : أعداد دراسة تفصيلية لتطوير المناطق الأثرية بقرية صالحجر     elsaba7     ضبط أدوية مهربة داخل صيدلية بأحدى قرى مركز طنطا     elsaba7      لطيفة تغني "أخبروني" لنزار قباني والموسيقار طلال     elsaba7     انطلاق "لص بغداد" فى جميع دور العرض وسط اشادات واسعة من الجمهور     elsaba7     بسبب الأهمال .. أستبعاد مديرة إدراة المواد البشرية بمجلس مدينة السنطة     elsaba7     العثور على طفلين حديثى الولادة بالطريق العام بزفتى     elsaba7    

أمريكا تمنح تركيا "موعدا نهائيا" للتراجع عن شراء "إس400"

صفقة إس 400 تغضب واشنطن

صفقة إس 400 تغضب واشنطن

أعلنت الولايات المتحدة، الجمعة، أنها أعطت تركيا مهلة حتى نهاية شهر يوليو المقبل، للعدول عن شراء منظومة الصواريخ الروسية "إس 400 "، وذلك بعد ساعات من إعلان روسيا تسليمها المنظومة لأنقرة خلال شهرين.

وأمهلت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، تركيا حتى يوم 31 يوليو المقبل للتراجع عن شراء نظام صواريخ "S-400" من روسيا، محذرة من عواقب مثل هذه الخطوة..

وقالت مساعدة وزير الدفاع الأميركي، ألين لورد، إنه إذا لم تتراجع تركيا عن هذه الخطوة، فإن "الطيارين الأتراك الذين يتدربون حاليا في أميركا على طائرات إف-35 سيُطردون، وستُلغى عقود الباطن الممنوحة لشركات تركية لصناعة قطع لطائرات إف-35".

ويتدرب نحو 6 طيارين أتراك حاليا في قاعدة لوك الأميركية، كما يعمل 20 تركيا في صيانة الطائرات في القاعدة نفسها.

وقال وزير الدفاع الأميركي بالوكالة، باتريك شاناهان لنظيره التركي، في رساله حصلت "سكاي نيوز عربية" على نسخة منها، إن "الخطوات المتخذة بشأن برنامج (إف 35) مرتبطة بالحصول على صفقة (إس 400) الروسية".

وأضاف شاناهان في رسالته: "هناك تصميم متوافق عليه من قبل الحزبين (الجمهوري والديمقراطي) في الكونغرس، لفرض عقوبات على تركيا بموجب قانون مكافحة أعداء أميركا، في حال حصولها على صفقة (إس 400)".

ولفت الوزير الأميركي إلى أن "صفقة (إس 400) ستعيق تعزيز أو الحفاظ على التعاون مع الولايات المتحدة، وحتى مع حلف شمال الأطلسي".

وفي وقت سابق، الجمعة، رئيس مجموعة "روستيك" الروسية، سيرغي تشيميزوف، أن موسكو ستبدأ في تسليم أنظمة صواريخ "إس 400" لأنقرة خلال شهرين، لتزداد بذلك التوترات بين تركيا والولايات المتحدة، التي قررت بدورها عدم قبول المزيد من الطيارين الأتراك للتدرب على مقاتلات "إف-35".، حسبما ذكرت "سكاي نيوز عربية".

ونقلت وكالة "إنتر فاكس" للأنباء عن تشيميزوف قوله، إن روسيا أنهت إطلاع الخبراء الأتراك على إرشادات استعمال أنظمة إس-400.

وتصاعد التوتر بين تركيا والولايات المتحدة بسبب قرار أنقرة شراء أنظمة الدفاع الصاروخية الروسية إس-400 غير المتوافقة مع أنظمة حلف شمال الأطلسي.

وفي وقت سابق الخميس، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن تراجع بلاده عن صفقتها مع موسكو لشراء منظومة الدفاع الصاروخية إس 400 أمر "غير وارد".

والأربعاء الماضي، قال المتحدث باسم الكرملين دمتري بسكوف، إن تسليم أنظمة الصواريخ الروسية "إس 400" إلى تركيا تسير وفقا للجدول الزمني المخطط له.

وأضاف بسكوف أن "عملية التسليم ستتم في وقت أبكر مما كان مخططا له، نزولا على رغبة الجانب التركي".

ويأتي التأكيد الروسي على تسليم منظومة الصواريخ، في الوقت الذي قال فيه مسؤولون أميركيون، إن واشنطن قررت عدم قبول المزيد من الطيارين الأتراك للتدريب على مقاتلات "إف-35"، وهو الأمر الذي كانت الإدارة الأميركية تتوعد به منذ أشهر.

وأوضح المسؤولان أن القرار لا ينطبق، حتى الآن، إلا على الدفعات المقبلة من الطيارين الأتراك وطواقم الصيانة التركية التي تأتي عادة إلى الولايات المتحدة، بحسب وكالة رويترز.

وحذرت واشنطن مرارا أنقرة من احتمال فرض عقوبات عليها في حال أنجزت صفقة الصواريخ الروسية، لأن تركيا في هذه الحالة تقع تحت قانون "كاتسا"، الذي يتيح فرض عقوبات اقتصادية على أي كيان أو بلد يوقع عقود تسلح مع شركات روسية.

وتعد الولايات المتحدة أن هذه الصفقة الروسية مع تركيا، العضو في الحلف الأطلسي، تشكل تهديدا لدفاعات الدول الغربية.

وخيرت الإدارة الأميركية أنقرة بين الصواريخ الروسية، والحصول على المقاتلات الأميركية من نوع إف-35 التي وقعت اتفاقا لشراء 100 منها.

 


اضف تعليقك

لأعلى