وذكرت قناة "يورونيوز" الأوروبية اليوم أن الهجوم يُعتقد أن جماعة مرتبطة بتنظيم "داعش" هي من قامت به. ونقلت عن نائب رئيس بلدية مدينة بيني بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، موديستي باكواناماها، قوله إن مسلحين من جماعة القوى الديمقراطية المتحالفة استهدفوا أمس الاثنين منطقة بالمدينة.

وأشار باكواناماها إلى أن هذا الهجوم وقع بعد حملة شنها الجيش الكونغولي الأسبوع الماضي والتي أدت لمقتل 26 شخصاً على الأقل من هذه الجماعة.

يذكر أن تلك المنطقة تشهد يتفشيا لفيروس الإيبولا شرقي البلاد.