البرتغال تحذر من تداول لعبة "السلايم" بين الأطفال لهذا السبب | الصباح
خالد الخوري: سعيد بتكريمي في تونس بجائزة القلم الصحفي     elsaba7     جامعة الاسكندرية تستقبل لجنة وزارة التعليم العالي لتقييم أفضل جامعة في التحول الرقمي لاستقبال الطلاب     elsaba7     محامي بالنفض تعليقا على واقعة شهيد المنوفية: "جرس إنذار لحدوث خلل بالمجتمع (فيديو)     elsaba7     "ثلاثية ليحيى خليل"يفتتح موسمه الفني فى اوبرا القاهرة والاسكندرية     elsaba7     أحمد موسى: «العالم يعارض عدوان أردوغان على سوريا.. وقطر وداعش يسانداه».. فيديو     elsaba7     وسط إقبال جماهيري كبير اتيليه الاسكندرية يعرض فيلم" مستكة وريحان"     elsaba7     طلاب الاسكندرية فى قاعدة محمد نجيب تزامناً مع احتفالات اكتوبر     elsaba7     "صحة الإسكندرية" تؤكد عدم رصد أى حالات مصابة بالالتهاب السحائي بين التلاميذ     elsaba7     "أوطان بلا إرهاب".. رسالة خريجي الأزهر للعالم     elsaba7     أسامة ياسين: 4600 طالب وطالبة من 75 دولة يدرسون بمركز الشيخ زايد     elsaba7     الخارجية توضح أسباب رفض سلطات مطارات بعض الدول دخول المصريين لبلادها     elsaba7     أمين العالمية لخريجي الأزهر: الإسلام يتعرض لهجمات شرسة وتشكيك     elsaba7    

البرتغال تحذر من تداول لعبة "السلايم" بين الأطفال لهذا السبب

دعاء سعيد / 2019-06-02 12:35:31 / منوعات
لعبة السلايم

لعبة السلايم

حذرت هيئة حماية المستهلك في البرتغال من وجود مستويات خطيرة من عنصر البورون الكيمائي في ماركات مختلفة من لعبة "السلايم" وهي المادة اللزجة التي زادت شعبيتها بين الأطفال في الآونة الأخيرة.

وقالت الهيئة إن البورون هو مادة عديمة اللون والرائحة ويصنف في أوروبا، إذا زاد عن مستويات معينة، بأنه سام و يمكن أن يسبب عنصر البورون تهيج العينين في حين أن ابتلاعه يمكن أن يؤدي إلى الإسهال والغثيان والتعب والقيء والتشنجات.

وذكرت صحيفة "بورتوجال نيوز" البرتغالية على الإنترنت، أن هيئة حماية المستهلك اشترت ثمانية أنواع مختلفة من منتجات "السلايم" وأرسلتها إلى المعمل لإجراء الاختبار الكيمائي، حيث تبين من النتائج أن خمسة من العينات ثبت سلامتها.

كما أشارت الهيئة إلى أن الأطفال بدؤوا يصنعون بشكل متزايد "السلايم" بأنفسهم في المنزل باستخدام مواد مثل رغوة الحلاقة وهلام الاستحمام "جيل" وحمض البوريك وسوائل العدسات اللاصقة مما يشكل خطورة مضاعفة.


اضف تعليقك

لأعلى