رئيس تحرير «شيخ الحارة»: ضيوفنا عارفين أنهم «هيتقطعوا».. وزيادة نسبة «الجرأة» مقصودة ومحسوبة | الصباح

رئيس تحرير «شيخ الحارة»: ضيوفنا عارفين أنهم «هيتقطعوا».. وزيادة نسبة «الجرأة» مقصودة ومحسوبة

محرر الصباح / 2019-05-27 21:44:49 / فن
بسمة وهبة

بسمة وهبة

>>البرنامج نافس على الأعلى مشاهدة رغم أن ميزانيته أقل بأضعاف البرامج الأخرى >>هانى شاكر ونادية الجندى رفضا الظهور فى البرنامج.. ومسلسل «زلزال» سبب اعتذار محمد رمضان

للعام الثالث على التوالى، يتفرد برنامج «شيخ الحارة» بالكشف عن أسرار ضيوفه من نجوم الفن والمجتمع، فتتصدر حلقاته قوائم البحث والمشاهدة يوميًا، وتتباين ردود فعل الجمهور بين الإعجاب، والسخرية، والهجوم عبر مواقع التواصل الاجتماعى، وترصد «الصباح» أول رد من إدارة البرنامج على الجدل المثار حوله، حيث أكد الكاتب الصحفى والسيناريست محمد الشواف رئيس تحرير برنامج «شيخ الحارة»، أن ارتفاع نسب المشاهدة التى حققها الموسم الثالث، جاءت نتيجة لصنع قاعدة جماهيرية فى العامين الماضيين، فضلاً عن إجراء بعض التعديلات فى الفورمات، مضيفًا: «البرنامج هذا العام أسخن فى الأسئلة والمواجهات وضيوفنا عندهم جدل أكبر».

وأضاف «الشواف» أن زيادة نسبة «الجرأة» مع ضيوف الموسم الثالث من البرنامج كان مقصودًا ومحسوبًا فى نفس الوقت، مؤكدًا أن البرنامج ينتمى لنوعية «Hard Talk Show» المعروفة عالميًا، وتذاع فى أمريكا ولبنان وغيرها من الدول، لكن فورمات البرنامج مصرى أصيل، ولم يستعن بفورمات برنامج عالمى، وقدم نسخة مصرية لبرنامج حوارى قوى، قائلاً: «فى أمريكا بيتكلموا فى علاقات خاصة وحاجات لو اتكلمنا فيها فى مصر مش هنخلص من الهجوم والنقد».

وكشف «الشواف» أن أكثر النجوم طلبوا استضافتهم فى البرنامج هذا العام، وتراجع بعضهم عن رفضه ووافق على الظهور، ومنهم إلهام شاهين، وريهام حجاج، ورغدة، وخالد الصاوى، وآخرون خافوا من طبيعة البرنامج ورفضوا إجراء الحوار، أبرزهم هانى شاكر ونادية الجندى، والملحن عمرو مصطفى.

وأضاف أن استضافة كبار النجوم فى البرنامج لا يتماشى مع ضعف الميزانية، قائلاً: «النجوم الكبار فلوسهم كتير ولديهم حسابات أخرى»، مؤكدًا أن الفنان محمد رمضان، لم يمانع الظهور كضيف فى البرنامج، لكنه لم يحبذ أن تطغى الحلقة على نجاح مسلسله الجديد «زلزال» ومشاركته فى إعلان تليفزيونى خلال شهر رمضان الجارى.

وعن الهجوم على البرنامج بسبب التدخل فى خصوصيات الضيوف، أكد «الشواف» أن البرنامج كان سبب شهرة بعض النجوم، قائلاً: «فيه ناس خرجوا من عندنا عملوا برامج وكانوا قاعدين فى البيت، وفقرات البرنامج معروفة للجميع، وضيوفنا عارفين إنهم هيتقطعوا».

وأعرب «الشواف» عن استيائه من اتهام البرنامج بإشعال الخلاف بين الفنان أحمد سعد والفنانة سمية الخشاب، مؤكدًا أن البرنامج انفرد بتصريحات «سعد» عن سبب الطلاق والرد على الاتهامات الموجهة له، وأن إدارة البرنامج منحت «الخشاب» حق الرد، وقدمت المستندات التى تكذب اتهامات طليقها على مسئوليتها الخاصة.

وعن سر إخفاء وجه وشخصية «شيخ الحارة»، قال «الشواف» إنه مقصود حفاظًا على عدم تعرضه للأذى أو الرشوة، مؤكدًا أن الإعلامية بسمة وهبة مقدمة البرنامج لا تعلم مصادر معلوماته وتتفاجأ بها أمام الضيف، مشيرًا إلى أنه من أهم أسباب نجاح البرنامج هى بسمة وهبة وأداؤها المحترف فى محاورة الضيوف، ودورها الهام فى إثارة توتر النجوم ودفعهم لقول الحقيقة، بأدائها الرائع ونظراتها خلال الحوار، بالإضافة إلى المخرج الكبير ميلاد أبى رعد المشرف العام على قناة القاهرة والناس، مضيفًا: «نفتخر أن البرنامج ينافس برامج أنفق عليها صناعها ١٠ أضعاف إلى ٢٠ ضعف ميزانية شيخ الحارة ومع ذلك ننافس بقوة على الأعلى مشاهدة».


اضف تعليقك

لأعلى