الملك سلمان: الإسلام بريء من التطرف والعنف | الصباح
كانا يمارسان الجنس داخل السيارة.. ضبط مصرى رفقة فتاة بالكويت     elsaba7     "دار أيتام" كلمة السر فى مقتل شاب وإلقاء جثته فى ترعة بالغربية     elsaba7     منذ  الإطاحة به.. أول ظهور لـ البشير أثناء اقتياده لقفص الاتهام     elsaba7     "عكاشة": ربع الشعب المصري يعاني الألم النفسي.. والعلاج ناجح ويرفع الناتج القومي للدولة 3٪     elsaba7     "السيسي" يؤكد دعم مصر للإمارات حكومة وشعبًا (صور)     elsaba7     الأهلي يواصل مباحثات تشكيل قطاع الناشئين     elsaba7     شيما الحاج ومنى فاروق تصلان إلى قسم شرطة أول مدينة نصر     elsaba7     رئيس جامعة طنطا: تمويل مشروعات بحثية جديدة بتكلفة 7 ملايين جنيه     elsaba7     «البرلمان» يقضى على اسطورة نواقص الدواء والمستحضرات المغشوشة     elsaba7     وزيرة الصحة تلتقي شركة استشارية "هندية" لبحث التطبيق الأمثل لمنظومة طب الأسرة بالوحدات الصحية في بورسعيد     elsaba7     "الطفولة والأمومة" : 14 الف من الذكور والإناث استفادوا من انشطة اليوم الوطني للقضاء علي ختان الاناث     elsaba7     ملك السجائر مديرا فنيا ليوفنتوس الإيطالي     elsaba7    

الملك سلمان: الإسلام بريء من التطرف والعنف

الملك سلمان بن عبد العزيز

الملك سلمان بن عبد العزيز

وجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، رسالة على رفض السعودية جميع أشكال التطرف والعنف والإرهاب، مؤكدا على أن المملكة أُسست على منهج الوسطية والاعتدال الذي يحمي البلاد ويحقق أمنها.

 

 

وأضاف الملك سلمان، خلال افتتاح مؤتمر رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة، اليوم الاثنين، تحت عنوان «الوسطية والاعتدال» إن «السعودية أخذت على عاتقها نشر السلام والتعايش بين الجميع، مجددا الدعوة، إلى إيقاف خطاب العنصرية والكراهية أيا كان مصدره وذريعته»

 

وتابع «المملكة أدانت أشكال التطرف والعنف والإرهاب وواجهتها بالفكر والعزم والحسم، وأكدت براءة الإسلام منها»، مشيرا إلى أن الدين الإسلامي «شرع مطهر» وليس «رأيا يرتجل».

 

وأوضح الملك سلمان أن «العالم اليوم أحوج ما يكون إلى القدوة الحسنة التي نقدمها نحن المسلمون والتي تعمل على نشر الخير للبشرية جمعاء»

 

نظمت  رابطة العالم الإسلامي، اليوم الاثنين، المؤتمر الدولي حول قيم الوسطية والاعتدال، وإعلان «وثيـقة مكة المكرمة»، تحت رعاية الملك سلمان بن عبد العزيز.


اضف تعليقك

لأعلى