"قتلت والدها وأُخلي سبيلها".. تعرف على قصة فتاة تعرضت للاعتداء الجسدي | الصباح
متحدث البرلمان: نرفض تدخلات أردوغان الذي حول سجون تركيا إلى «سلخانات».. فيديو     elsaba7     أحمد موسى يفتح النار على أردوغان: ضيّع تركيا.. ويداه ملطخة بدماء الأبرياء.. فيديو     elsaba7     الخارجية اليونانية: سينتخذ إجراءات عقابية ضد تركيا بسبب التنقيب بدون حق في المنطقة الاقتصادية.. فيديو     elsaba7     حماية المستهلك يعلن بدء إجراءات تعويض متضرري «تذاكر الكويت».. فيديو     elsaba7     تدشين التعاون بين مركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات ومكتب الأمم المتحدة لسيادة القانون     elsaba7     تعليق ناري من أحمد موسى بعد هجوم الإخوان عليه: «برنامجي واجعهم وبيعيطوا من امبارح».. فيديو     elsaba7     تعرف على ميعاد فصل الصيف رسمياً      elsaba7     المهدي التونسي رئيسا لنادي روتاري هيليوبوليس الكوربة للسنة الروتارية ٢٠٢٠/٢٠١٩     elsaba7     الاهلي يرفض التفريط في جيرالدو.. اعرف التفاصيل     elsaba7     فنان مصري يسخر من صورته وهو صغير..تعرف عليه     elsaba7     مصر تدين الهجوم الإرهابي على صالة لمشجعي كرة القدم في بلدة كوندوغا في نيجيريا     elsaba7     أسامة كمال يستنكر عدم الاحتفال بعيد الجلاء     elsaba7    

"قتلت والدها وأُخلي سبيلها".. تعرف على قصة فتاة تعرضت للاعتداء الجسدي

محكمة

محكمة

أطلقت النيابة الإيطالية سراح فتاة تبلغ من العمر 19عاماً، من الإقامة الجبرية في منزلها، بعد قتلها والدها الذي كان يعاملها بعنف وقسوة في منزلهما في روما.

ووفقاً لـ"بي بي سي عربي"، فكانت ديبرا سياكواتوري، في حالة دفاع عن النفس حينما وقعت حادثة اعتداء منزلي عليها، بحسب ما قاله الادعاء، وإُتهمت الفتاة أول الأمر بالقتل عن طريق الخطأ، ولكنها الآن تواجه تهمة أقل، هي الإفراط في الدفاع المشروع عن النفس، وربما تسقط عنها هذه التهمة أيضا.

وقال الادعاء في فرانسيسكو مينديتو، إنها توسلت إلى والدها مرات عديدة أن يوقف الإساءة إليها وإيذاءها، ويحتمل أن يطلب قاضي التحقيق خلال الأسبوعين المقبلين إغلاق القضية، لأن الفتاة، بحسب ما نعرفه الآن عنها، تصرفت بدافع الدفاع عن النفس".

وقد أثارت القضية تساؤلات عن العنف الأسري في إيطاليا، ومن بينها قضية الدفاع عن النفس، ومتى يمكن استخدام مثل هذا ذريعة، وقالت ديبرا سياكواتوري أيضا إنها عانت لسنوات من الإساءة والإيذاء الجسدي، لكن أمها لم تبلغ الشرطة خوفا من أخذ ابنتها منها.

وكان الوالد في 41 من عمره، وهو ملاكم سابق، عرف بأنه رجل عنيف. وقد قضى فترة في السجن بعد إدانته بالاعتداء على ضابط شرطة في 2016، وقال أهل زوجته إنه ظل يضرب ابنتهم 20 عاما، ودعمت عائلة الزوجة الفتاة في دفاعها عن الأسرة.

فادت تقارير محلية بأن الوالد عاد إلى المنزل مخمورا في الساعات الأولى من نهار الأحد، وظل يصرخ على ابنته وزوجته لساعات، وحبست الابنة نفسها في غرفة مع جدتها لمنعه من التهجم عليها، ولكنه عندما اقترب منهما، بحسب ما قاله الادعاء، حذرته الابنة، قائلة: "أبي، توقف، لا داعي للمزيد من العنف".

ثم واجهت والدها وضربته على رأسه، وكان قد علمها الملاكمة، وكانت شديدة الولع بها، وحاولت أن تغادر المنزل مع أمها وجدتها، ولكن والدها هددهم، بحسب ما قاله الادعاء، ثم ضربته وطعنته في رقبته بسكين أخذتها من المطبخ، مما أدى إلى إصابته إصابة قاتلة.

ومات الوالد بسبب النزف بالرغم من محاولة الفتاة وقف الجرح عندما كان يرقد في مدخل المبنى، ونقل الادعاء عن شهود سمعوا الفتاة قولهم إنها قالت له في تلك اللحظة: "لا تتركني، إنني أحبك"، وسوف يقرر القضاء في الأيام المقبلة إن كانت قضية ديبرا سياكواتوري ستغلق أو لا.


اضف تعليقك

لأعلى