"قتلت والدها وأُخلي سبيلها".. تعرف على قصة فتاة تعرضت للاعتداء الجسدي | الصباح
بالفيديو.. تركي آل الشيخ يوجه الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سالمان والأمير محمد ولي العهد على دورهما الكبير في موسم الرياض     elsaba7     أحد أبطال معركة المنصورة الجوية: أسقطت طائرة العدو بصاروخ رغم احتراق طائراتي     elsaba7     اللواء عبد المنعم همام : واجهت العدو الإسرئيلي فى مهمة انتحارية بمعركة المنصورة     elsaba7     المصريين بالسعودية يشارك في احتفالات الاتحاد العام الرياضي السعودي بحرب أكتوبر     elsaba7     أحد أبطال معركة المنصورة يحكى كيف دمر ثلاث طائرات للعدو .. فيديو     elsaba7     «استمرت أكثر من 50 دقيقة» .. أحد أبطال معركة المنصورة يكشف كيف تحقق النصر .. فيديو     elsaba7     مستشار الحكومة اليمنية: بلادنا تعيش أوضاعًا إنسانية مأساوية بسبب الحوثيين     elsaba7     كاتب تونسي يكشف أسباب التفاف شباب تونس حول قيس سعيد     elsaba7     معتدل على محافظات ومصحوب بأمطار على أخرى.. تعرف على طقس الجمعة     elsaba7     قصة حب وراء إجبار أردوغان على إنهاء العملية العسكرية في سوريا؟     elsaba7     دراسة | الأسبرين يحمي الرئة من الهواء الملوث (فيديو)     elsaba7     لقاء أردوغان ونائب ترامب.. تعرف على ما تم     elsaba7    

"قتلت والدها وأُخلي سبيلها".. تعرف على قصة فتاة تعرضت للاعتداء الجسدي

محكمة

محكمة

أطلقت النيابة الإيطالية سراح فتاة تبلغ من العمر 19عاماً، من الإقامة الجبرية في منزلها، بعد قتلها والدها الذي كان يعاملها بعنف وقسوة في منزلهما في روما.

ووفقاً لـ"بي بي سي عربي"، فكانت ديبرا سياكواتوري، في حالة دفاع عن النفس حينما وقعت حادثة اعتداء منزلي عليها، بحسب ما قاله الادعاء، وإُتهمت الفتاة أول الأمر بالقتل عن طريق الخطأ، ولكنها الآن تواجه تهمة أقل، هي الإفراط في الدفاع المشروع عن النفس، وربما تسقط عنها هذه التهمة أيضا.

وقال الادعاء في فرانسيسكو مينديتو، إنها توسلت إلى والدها مرات عديدة أن يوقف الإساءة إليها وإيذاءها، ويحتمل أن يطلب قاضي التحقيق خلال الأسبوعين المقبلين إغلاق القضية، لأن الفتاة، بحسب ما نعرفه الآن عنها، تصرفت بدافع الدفاع عن النفس".

وقد أثارت القضية تساؤلات عن العنف الأسري في إيطاليا، ومن بينها قضية الدفاع عن النفس، ومتى يمكن استخدام مثل هذا ذريعة، وقالت ديبرا سياكواتوري أيضا إنها عانت لسنوات من الإساءة والإيذاء الجسدي، لكن أمها لم تبلغ الشرطة خوفا من أخذ ابنتها منها.

وكان الوالد في 41 من عمره، وهو ملاكم سابق، عرف بأنه رجل عنيف. وقد قضى فترة في السجن بعد إدانته بالاعتداء على ضابط شرطة في 2016، وقال أهل زوجته إنه ظل يضرب ابنتهم 20 عاما، ودعمت عائلة الزوجة الفتاة في دفاعها عن الأسرة.

فادت تقارير محلية بأن الوالد عاد إلى المنزل مخمورا في الساعات الأولى من نهار الأحد، وظل يصرخ على ابنته وزوجته لساعات، وحبست الابنة نفسها في غرفة مع جدتها لمنعه من التهجم عليها، ولكنه عندما اقترب منهما، بحسب ما قاله الادعاء، حذرته الابنة، قائلة: "أبي، توقف، لا داعي للمزيد من العنف".

ثم واجهت والدها وضربته على رأسه، وكان قد علمها الملاكمة، وكانت شديدة الولع بها، وحاولت أن تغادر المنزل مع أمها وجدتها، ولكن والدها هددهم، بحسب ما قاله الادعاء، ثم ضربته وطعنته في رقبته بسكين أخذتها من المطبخ، مما أدى إلى إصابته إصابة قاتلة.

ومات الوالد بسبب النزف بالرغم من محاولة الفتاة وقف الجرح عندما كان يرقد في مدخل المبنى، ونقل الادعاء عن شهود سمعوا الفتاة قولهم إنها قالت له في تلك اللحظة: "لا تتركني، إنني أحبك"، وسوف يقرر القضاء في الأيام المقبلة إن كانت قضية ديبرا سياكواتوري ستغلق أو لا.


اضف تعليقك

لأعلى