وزيرة الصحة تلتقي نظيرها الكوبي لتعزيز سبل التعاون في مجال اللقاحات والمستحضرات الحيوية | الصباح

وزيرة الصحة تلتقي نظيرها الكوبي لتعزيز سبل التعاون في مجال اللقاحات والمستحضرات الحيوية

جانب من اللقاء

جانب من اللقاء

التقت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أمس، وزير صحة دولة كوبا "أمريكا الشمالية"، وذلك لبحث وتعزيز سبل التعاون في المجال الصحي.

 

جاء ذلك على هامش مشاركتها بالدورة رقم 72 للجمعية العامة للصحة العالمية بمقر الأمم المتحدة بالعاصمة السويسرية، جنيف، بحضور السفير علاء يوسف، رئيس البعثة الدائمة بجنيف، ممثلاً عن جمهورية مصر العربية، والدكتور تامر عصام، نائب الوزيرة لشئون الدواء، والدكتور محمد حساني، مساعد الوزيرة للمبادرات الصحية، والدكتورة نفين النحاس، مدير المكتب الفني للوزيرة، وعدد من شباب الأطباء المصريين من العاملين بالمناطق الحدودية.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام، والمتحدث الرسمي، أن اللقاء تناول تعزيز التعاون في مجال صناعة المستحضرات الحيوية واللقاحات، كون "كوبا" متميزة في هذا المجال الهام، لافتاً إلى أن وزيرة الصحة أكدت حرص مصر على الاستفادة من خبرات "كوبا" في هذا المجال.

وقال إن وزيرة الصحة استعرضت خلال اللقاء جهود مصر في توطيد الصناعات الطبية، لاسيما المستحضرات الحيوية، وأدوية الأورام، كما استعرضت جهود مصر في النهوض بالخدمات الصحية المقدمة للمواطنين "100 مليون صحة"، فضلاً عن استعدادات مصر لتطبيق قانون التأمين الصحي الشامل الجديد والمقرر إطلاقه في شهر يوليو المقبل.

ومن جانبه أبدى وزير الصحة الكوبي، إعجابه الشديد بما تشهده مصر من تقدم ملحوظ في المجال الصحي خلال الفترة السابقة، موكداً رغبة بلاده في التعاون مع مصر وخاصةً في مجال المستحضرات الحيوية واللقاحات، من خلال نقل الخبرات وتكنولوجيا التصنيع إلى مصر.

وأضاف مجاهد أن الجانبين اتفقا خلال اللقاء على سرعة تسهيل إجراءات تسجيل وتصدير المستحضرات الطبية المصرية لدولة كوبا، لما تمتاز به من إنفاق صحيّ عالٍ نظراً لانخفاض عدد سكانها والذي لا يتعدي الـ11 مليون مواطن، مما يجعل الفرصة مواتية لمصر لفتح أسواق هناك نظراً لأن السوق الكوبي يعد من الأسواق الواعدة في هذا المجال.

وتابع مجاهد أن الطرفين اتفقا أيضاً على إعطاء الأولوية لتوطيد صناعة اللقاحات في مصر بتكنولوجيا وخبرات كوبا، خاصةً اللقاح السحائي الرباعي، والثنائي، وفيروس بي، وذلك بالتقنيات الحديثة، كبداية للتعاون المثمر بين الجانبين، كما سيتم وضع خطة تنفيذية واضحة لنقل التكنولوجيا والصناعات بين البلدين، مشيراً إلى أنه سيتم إبرام مذكرة تفاهم بين الدولتين من خلال الوزارتين في غضون الشهرين المقبلين.

كما أكد الجانب الكوبي حرصه على التعاون مع مصر نظراً لريادتها في مجال الصحة، والصناعات الدوائية، وبما تمتاز به من ريادة في القارة الأفريقية، كونها رئيساً للاتحاد الأفريقي.


اضف تعليقك

لأعلى