حسن جعفر يكتب.. الحياة كطبيب أمراض نساء وتوليد | الصباح
فيلم "العدالة والأفاعي" يكشف قصة حصار الإخوان للمحكمة الدستورية العليا     elsaba7     فيديو.. طلاب مدرسة "لم ينجح أحد" يلتحقون بأعلى كليات الهندسة بعد حكم قضائي     elsaba7     تعرف على مواعيد القطارات المتجهة من القاهرة إلى المحافظات اليوم     elsaba7     انطلاق فعاليات اسبوع القاهرة الثاني للمياه     elsaba7     خبراء فى جراحة العمود الفقرى والحنجرة وزراعة الكبد بمستشفيات القوات المسلحة     elsaba7     السيسى يتفقد الكلية الحربية ويشهد اختبارات القبول لطلاب الكليات العسكرية     elsaba7     تواصل الاحتجاجات فى لبنان لليوم الرابع على التوالى     elsaba7     أولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل شهيد الشهامة محمود البنا.. اليوم     elsaba7     بالفيديو.. تركي آل الشيخ يكشف عن المسرح العريق الذي شهد حفل نانسي عجرم وتامر حسني في موسم الرياض     elsaba7     رئيس المصريين عن لقاء السيسي في الدستورية: يعي جيدا دور قضاء مصر الشامخ     elsaba7     تأجيل محاكمة المتهمين بتعذيب وهتك عرض طالب جامعى إلى نوفمبر القادم بالغربية     elsaba7     نوفمبر القادم فيلم "أيخ" عرض خاص علي مسرح المقر البابوي بالكنيسه المرقسية بالإسكندريه     elsaba7    

حسن جعفر يكتب.. الحياة كطبيب أمراض نساء وتوليد

صورة

صورة

قد يتصور البعض أن حياة الطبيب بصفة عامة وطبيب أمراض النساء والتوليد بصفة خاصة حياة ممتعة مليئة بالبهجة، تكفل للطبيب الكثير من الراحة المادية، والمكانة الاجتماعية المرموقة ورغد العيش، قد يكون هذا صحيحًا في بعض الأحيان ولكن الثمن الذي يدفعه الطبيب للوصول لهذه المراحل يكون باهظًا جدًا، الحياة كطبيب أمراض نساء هي حياة صعبة ومرهقة إلى حد بعيد.

 
فمثلاً أن يكون لك جدول يومي محدد هو ضرب من الخيال، مجرد أن تظهر في الأفق ولادة طارئة أو حالة تعاني من مضاعفات أو نزيف تنهي حلم هذا الجدول اليومي، مجرد أن تسمع صوت رنين تليفونك الشخصي (إن صح تسميته بالشخصي) قد يعني مقاطعة أي حدث اجتماعي أو حتي ساعات النوم القليلة أو أحيانًا وجبة غذاء او عشاء حاله روتينيه كولاده قيصريه او عمليه بسيطه مثل منظار تشخيصي قد تنتهي بساعات من القلق و الترقب في حاله (لا قدر الله) حدثت مضاعفات غير متوقعه او غير محسوبه رغبه كل المرضي( شفاهم الله) في معرفه اسباب مرضهم و العلاج المناسب قد لا يصاحبها في بعض الاحيان تفسير منطقي و لا علاج مؤكد يؤدي الي الشفاء.
 
ليس لضعف مستوي الطبيب او عدم مهنيته و لكن لطبيعه المرض و طول فتره العلاج المصحوبه ببعض الاعراض الجانبيه التعامل مع اهل المرضي و اقاربهم يشوبه الكثير من الجدال و المهاترات الغير علميه نتيجه جهل معظمهم بأبعاد المهنه و مخاطر اي تدخل جراحي و لو بسيط احيانا التشهير بالاطباء علي مواقع التواصل الاجتماعي و علي وسائل الاعلام المختلفه قد يؤدي بالطبيب لخساره سمعته الي قضي سنينا طويله ليبنيها، و في مواقف كثيره يكون هذا التشهير غير مبرر او ينقصه الكثير من الحقيقه كطبيب يعمل في دوله ناميه كمصر عليك ان تواجه الكثير من القصور في مراحل الخدمه الطبيه كالتمريض و الرعايه الطبيه و المنظومه الصحيه و نقص في الادويه و المستلزمات.
 
وللأسف الطبيب هو المسئول الاول و الاخير امام المريض و ذويه لتحافظ علي مستواك العلمي و الاكاديمي ، يجب عليك القراءه و حضور المؤتمرات و الدوريات العلميه لتطلع علي احدث ما وصل إليه العلم اولا بأول حتي في اوقات اجازاتك و سفرك ، انت مطالب ان تكون علي اتصال بمرضاك و مساعديك في حاله حدوث اي حاله ولاده او مضاعفات ، زائد اضطرارك لتبرير موقفك من عدم التواجد مع المريضه كونك انسان عادي تستحق ان تأخذ اجازه او قسط من الراحه هذا المقال هو ليس دفاعا عن الاطباء او طلب لمراعاه حالهم و لكنه رساله بسيطه وواقعيه للمرضي و المجتمع فحواها رفقا بالأطباء.
 
الكتور حسن جعفر طبيب أمراض نساء وتوليد


اضف تعليقك

لأعلى