تل أبيب تصطاد فى الماء العكر: بالتفاصيل.. سيناريوهات أزمة الخليج وإيران | الصباح
السفير احمد فاروق يقدم أوراق اعتماده للملك سلمان بن عبدالعزيز     elsaba7     مصرع طفلة إثر إنهيار عقار قديم بكرموز     elsaba7     الجيل يشارك فى "الخطاب الديني بين الواقع والمامول" بالكنيسة الإنجيلية     elsaba7     محافظ الإسكندرية يوافق على تنفيذ التوسعات ب6مدارس بالإدارات التعليمية المختلفة بتكلفة ب 49 مليون جنية     elsaba7     ضبط مسجل خطر وبحوزته مواد مخدرة بالغربية     elsaba7     رعب بين الأهالى بسبب عمود إنارة مكشوف بالمحلة     elsaba7     غرفة طوارىء لأستقبال شكاوى سقوط الأمطار بالمحلة     elsaba7     الأثار: تشكيل غرفة عمليات لمتابعة سقوط الأمطار لمتابعةالمواقع الأثرية بالاسكندريه ومطروح وسيوة     elsaba7     سقوط الأمطار يتسبب فى تعطيل الحركة المرورية بقطور     elsaba7     «الغربية».. تحذر من ملامسة أعمدة الكهرباء أثناء سقوط أمطار     elsaba7     ننشر نص كلمة الرئيس السيسي في أعمال المنتدى الاقتصادي الأفريقي الروسي     elsaba7     مصطفي الفقي: لا أعرف دولة تهتم بالثقافة مثل فرنسا.. والحملة على مصر انتجت كتابًا محوريًّا بالتاريخ الإنساني     elsaba7    

تل أبيب تصطاد فى الماء العكر: بالتفاصيل.. سيناريوهات أزمة الخليج وإيران

سيناريوهات أزمة الخليج وإيران

سيناريوهات أزمة الخليج وإيران

>>خبراء: الحرب لن تشتعل بين أمريكا وطهران إلا فى حالة واحدة >>الولايات المتحدة تحاصر إيران لإجبارها على الشروط الجديدة فى الاتفاق النووى >>التعزيزات الأمريكية فى الخليج تقطع الطريق على طهران فى المنطقة

رجح خبراء فى الشأن العربى، أن التوترات الراهنة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران لن تصل إلى الحرب، وأن أمريكا تسعى لإجبار إيران على الجلوس إلى طاولة المفاوضات من جديد، فيما تسعى طهران لتحسين شروط التفاوض.

من ناحيته قال الدكتور ظافر العجمى الكاتب الكويتى، إن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لوصول الأوضاع إلى حافة الهاوية، وهى ذاتها السياسة التى كانت تستخدمها إيران فى الوقت السابق.

وأضاف أن إيران من خلال العمليات السابقة فى الفجيرة والسعودية تحاول إبعاد الصراع عن أراضيها، وأنها تسعى لتحديد ساحة الصراع في مناطق بعينها بحيث تتحكم فيها.

وتابع أن الولايات المتحدة تقوم بتجهيز المشد وتصاعده حتى تصل إلى ذريعة الحرب المرجوة من أجل إجبار إيران للرجوع عن أهدافها وبرنامجها النووى.

من ناحيته يقول الباحث المتخصص في الشئون الإيرانية محمد شعت، إن ايران غير مهيأة للدخول فى الحرب فى الوقت الراهن لعدة أسباب، خاصة فى ظل تفتت الجبهة الداخلية، وفى ظل متطلبات القوميات، ولا تستطيع أى دولة الدخول فى حرب فى ظل الأوضاع الراهنة، الأمر الثانى يتعلق بالتدهور الاقتصادى الذى تعيشه إيران مؤخرًا، كما فى ذلك الحصار الاقتصادى الذى فرضته الولايات المتحدة الأمريكية، كما أن تصريحات حسن روحانى تحدث فيها عن ضرورة توحيد الصفوف الإيرانية، وقال إن هناك ضغوطًا غير مسبوقة، كما أن ردود الأفعال الإيرانية غير موحدة خاصة أن التيار الإصلاحى الذى يمثله حسن روحانى وهو يتحدث عن الأزمات أو الأوضاع، كما أن هناك كتلة تتحدث بلغة عنترية.

قد تلجأ إلى إثارة التوترات، ولكنها قد تفضل الخضوع للمفاوضات مجددًا، خاصة أن إيران تحاول تعرقل الحشد الدولى ضدها الذى تمارسه الولايات المتحدة، وتسعى لتخفيف شروط التفاوض.

وأضاف أن النظام الإيرانى يعلم أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى إلى تغيير سياسته أو تغييره، وأنها تسعى إلى تخفيف شروط التفاوض عبر إثبات قدرتها على المناورة لفترة أطول.

وفى وقت سابق من الأسبوع الماضى قالت القيادة المركزية بالجيش الأمريكى، إن قاصفة ال بى 52 ) B52 ( الاستراتيجية و قوة المهام القاصفة التى تم نشرها فى منطقة مسئولية القيادة المركزية الأمريكية تنفذ أولى مهامها بعد إقلاعها من قاعدة العديد الجوية، فى قطر من أجل الدفاع عن القوات والمصالح الأمريكية فى المنطقة .»

وحسب بعض المصادر المطلعة على الشأن الإيرانى نشرت طهران صواريخها فى منطقة الخليج، فيما أرسلت مئات الصواريخ إلى أذرعها في عدة دول عربية لاستخدامها حال اندلاع الحرب.

فيما أشاروا إلى أن إسرائيل تسعى جاهدة لاشتعال الحرب، وأنها قد تقبل على افتعال عمليات ضد دول الخليج أو القوات الأمريكية عبر أذرعها، لإشعال الحرب، خاصة أنها تسعى لشن حربها على حزب الله بالتزامن مع تلك الحرب.

ويرجح الخبراء أن التصعيد الأمريكى يستهدف إجبار النظام الإيرانى على الدخول فى حوار مع الولايات المتحدة بشروط إدارة ترامب ووفق شروط الإدارة الحالية الاثنى عشر التى أعلنها مايك بومبيو من قبل.

وبحسب الخبراء فإن الشروط الجديدة لإدارة الأمريكية تشمل الملفات الثلاثة وهى وقف برنامج إيران النووى وبرنامجها الصاروخى الباليستى ودعمها الإرهاب، وأن الامر يختلف عن حوار إدارة باراك أوباما، الذى ركز على إبرام اتفاق نووى هش والتغاضى عن الملفات الأخرى مثل الباليستى ودعم إيران للإرهاب، وأن الأمر يتعلق بالضغط على إيران فى عدة مناطق منها العراق واليمن وحزب الله في لبنان.

وتسيطر على الموقف تخوفات فى ظل وجود الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على رأس السلطة، وأنه قد يتخذ قرار الحرب فى أى لحظة ويخالف كل التوقعات، خاصة أن بعض الآراء تذهب إلى أن أى تطورات قد تجبر الأطراف على الدخول فى الحرب على الرغم من أن القرار لم يتخذ، إلا أن إيران أعلنت حالة التأهب القصوى استعدادًا للحرب فى أى لحظة فعليًا.

وأرسلت الولايات المتحدة الأمريكية مجموعة سفن ضاربة بقيادة حاملة الطائرات «إبرهام لينكولن » وتضم أيضًا خمس سفن حربية أخرى إلى الخليج، ونشر قاذفات استراتيجية من طراز «بى- »52 فى قاعدة العديد القطرية، وفى قاعدة أخرى جنوب غربى آسيا، علاوة على إعلان البنتاجون عن إعادة بطارية لصواريخ «باتريون » إلى المنطقة وتعزيز قوات الولايات المتحدة فى الخليج بسفينة «أرلينغتون » الهجومية البرمائية.


اضف تعليقك

لأعلى