طالب بالصف السادس الابتدائى.. "حسن " بائع الأحذية: "الشغل مش عيب" وأساعد والدى | الصباح
منذ  الإطاحة به.. أول ظهور لـ البشير أثناء اقتياده لقفص الاتهام     elsaba7     "عكاشة": ربع الشعب المصري يعاني الألم النفسي.. والعلاج ناجح ويرفع الناتج القومي للدولة 3٪     elsaba7     "السيسي" يؤكد دعم مصر للإمارات حكومة وشعبًا (صور)     elsaba7     الأهلي يواصل مباحثات تشكيل قطاع الناشئين     elsaba7     شيما الحاج ومنى فاروق تصلان إلى قسم شرطة أول مدينة نصر     elsaba7     رئيس جامعة طنطا: تمويل مشروعات بحثية جديدة بتكلفة 7 ملايين جنيه     elsaba7     «البرلمان» يقضى على اسطورة نواقص الدواء والمستحضرات المغشوشة     elsaba7     وزيرة الصحة تلتقي شركة استشارية "هندية" لبحث التطبيق الأمثل لمنظومة طب الأسرة بالوحدات الصحية في بورسعيد     elsaba7     "الطفولة والأمومة" : 14 الف من الذكور والإناث استفادوا من انشطة اليوم الوطني للقضاء علي ختان الاناث     elsaba7     ملك السجائر مديرا فنيا ليوفنتوس الإيطالي     elsaba7     علاقة محمد الشرنوبي و سارة الطباخ مهددة بالانفصال     elsaba7     الزعيم يستأنف تصوير "فلانتينو"     elsaba7    

طالب بالصف السادس الابتدائى.. "حسن " بائع الأحذية: "الشغل مش عيب" وأساعد والدى

هبه عويضه / 2019-05-18 20:47:59 / هنا صوتك
«حسن » بائع الأحذية: «الشغل مش عيب » وأساعد والدى

«حسن » بائع الأحذية: «الشغل مش عيب » وأساعد والدى

بأحد ميادين الإسكندرية، يقف أمام بضاعته المتراصة على الرصيف، مستقبلً زبائنه، على فرشة الأحذية التى يقف أمامها لمساعدة والده.

حسن محمود، طالب بالصف السادس الابتدائى، لم تمنعه مشقة الصيام، ودرجة الحرارة المرتفعة، أن يقوم بواجبه تجاه والده، ويساعده فى العمل خلال شهر رمضان، فقد اعتاد العمل معه منذ عدة سنوات. وقال : «الشغل مش عيب »، فأنا أعمل مع والدى منذ أن كنت في الصف الأول الابتدائى، حيث اعتادت على ذلك مساندة لوالدى وتوفيرًا فى يوميات العمالة، بالإضافة أننى أحصل على راتب بسيط أستطيع أن أشترى به ما يلزمنى دون إضافة عبء على والدى.

برغم أنه كان لديه امتحانات نهاية العام، إلا أنه كان يساعد والده بضع ساعات، وبعد انتهاء الامتحانات داوم على العمل لساعات طويلة، فيخرج من منزله كل يوم مع والده متجهًا إلى ميدان المنشية ليبدأ العمل.

وتابع: أعمل فى شهر رمضان بداية من الساعة الواحدة ظهرًا حتى الثانية عشرة من منتصف الليل، حيث إن شهر رمضان موسم للبيع والشراء، ولابد من تكثيف العمل.

وعن مشقة العمل فى الصيام، قال: « لا اشعر بأى تعب، فالحمد لله أنا أصوم وأعمل، والأمر هو تعود على الصيام، والحمد لله والدى علمنى الصيام من صغرى .»

وأشار إلى أنه رغم مساعدته لوالده لم ينتظر منه مقابلً، إلا أن والده يعطيه 100 جنيه أسبوعيًا كراتب.


اضف تعليقك

لأعلى