ونقلت وكالة أنباء سبوتنيك عن لافروف قوله في مؤتمر صحفي عقب المحادثات مع بومبيو: "اليوم... بحثنا القضايا الثنائية وتبادلنا الآراء حيال القضايا الدولية والإقليمية، وقبل كل شيء الوضع في فنزويلا وشبه الجزيرة الكورية وسوريا، وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام، وفي أوكرانيا وأفغانستان والوضع حول خطة العمل الشاملة لتسوية البرنامج النووي الإيراني".

وأضاف "وفيما يتعلق بالشرق الأوسط، تناولنا خطة العمل الشاملة لضمان الطابع السلمي للبرنامج النووي، وهنا لدينا الكثير من الاختلافات، لكن حقيقة أننا نتحدث عن هذا الموضوع وسنستمر في مناقشة هذا الوضع يعطينا أملاً في إمكانية التوصل إلى بعض الاتفاقات بدعم من روسيا والولايات المتحدة".

وتابع "بالنسبة للأجندة الدولية، فلقد تحدثنا بصراحة عن العديد من القضايا، بما في ذلك الوضع حول فنزويلا. وروسيا تؤيد أن يحدد شعب هذا البلد مستقبله، وفي هذا الصدد، من المهم أن تبدأ جميع القوى السياسية الوطنية المسؤولة في هذا البلد في إجراء حوار فيما بينها".

وأشار لافروف إلى " أننا أولينا اهتمامًا خاصًا لقضايا الاستقرار الاستراتيجي ونظرنا في الوضع الذي يدور حول معاهدة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى وتحدثنا عن آفاق معاهدة الأسلحة الهجومية الاستراتيجية التي تنتهي مدتها في فبراير 2021 ونحن مهتمون باستئناف حوار ملموس ومهني بشأن جميع جوانب مراقبة الأسلحة".

وأعرب وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف عن أمله في أن يكون إرسال 120 ألف جندي أمريكي إلى الشرق الأوسط إشاعات لا أساس لها من الصحة.

وقال لافروف: "آمل أن ينتصر العقل و أن الشائعات حول إرسال مزعوم مخطط له نحو المنطقة 120 ألف عسكري أمريكي الذي تحدثنا عنها اليوم، لا أساس لها من الصحة. لأن المنطقة متوترة بالفعل بحالات الصراع المختلفة" .

كما أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، أنه سلّم وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، مذكرة غير رسمية تشمل أدلة على تدخل واشنطن في شؤون روسيا الداخلية.

وقال لافروف: "لقد سلمت مايك مذكرة غير رسمية تحتوي على أدلة ليست خيالية، بل مبنية على حقائق، على تدخل الولايات المتحدة في سياسة روسيا الداخلية، بما في ذلك وقانون دعم الحرية في أوكرانيا، الذي تطلق عليه هذه التسمية، والذي اعتمده الكونجرس، والذي يكلف وزير الخارجية بل ويلزمه بتعزيز الديمقراطية في روسيا مباشرة ومن خلال العمل مع المنظمات الحكومية الروسية، ويخصص لهذه الأهداف 20 مليون دولار سنوياً. هذا ليس خيالاً، بل هي وثيقة تحمل صيغة قانون في الولايات المتحدة".

وتوجه وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو إلى روسيا، اليوم الثلاثاء، حيث يلتقي معه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بعد ختام محادثاته مع وزير الخارجية سيرجي لافروف. وسبق لبومبيو أن اجتمع مع نظيره الروسي قبل ذلك في روفانييمي بفنلندا، يوم 7 مايو الحالي، قبيل بدء اجتماع وزراء خارجية دول مجلس القطب الشمالي.

وكان قد أعلن بومبيو، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، أنه سيتم مناقشة مجموعة واسعة من القضايا خلال المحادثات مع القيادة الروسية في سوتشي، في حين أن الأطراف ستحتاج إلى إيجاد طرق لمزيد من التطوير على الرغم من الاختلافات المحتملة في الرأي.