منتدى الاستثمار المصرى الإفريقى.. جسر عبور نحو إفريقيا | الصباح

منتدى الاستثمار المصرى الإفريقى.. جسر عبور نحو إفريقيا

محمد سعد الدين

محمد سعد الدين

نحو مستقبل أفضل لإفريقيا، تحت هذا الشعار انطلقت مؤسسة الحلم الإفريقى لمساندة الحكومة المصرية فى دعم وتوطيد عودة مصر للحضن الإفريقى وبقوة، لتضع أجندة واضحة على رأسها الدعم الاجتماعى والثقافى وترسيخ قيم الوطنية ونبذ العنف والقبلية والعرقية فى الدول الإفريقية، وثانيهما دعم التعاون المشترك والاستثمار بين مصر والدول الإفريقية فى الفترة المقبلة، وثالثهما الاهتمام بصورة خاصة بقضايا المرأة والطفل والجاليات الإفريقية.

ومن هنا انطلق منتدى الاستثمار المصرى الإفريقى لتذليل كل العقبات التى تواجه المستثمرين الراغبين فى أية معاملات سواء تجارية أو صناعية مع دول القارة السمراء، ومحاولة توفير المعلومات اللازمة عن فرص الاستثمار الواعدة هناك، مع إيجاد وسائل متعددة للتغلب على كل التحديات التى تواجه المستثمرين المصريين.

وتحت شعار «إفريقيا بلد الثروات والاستثمار والفرص» انعقدت الجلسة التحضيرية الأولى لمنتدى الاستثمار المصرى الإفريقى برئاسة الدكتور محمد سعد الدين، حيث تحتوى إفريقيا على أكثر من ثُلثى ثروات العالم فى كل المجالات الاقتصادية من تعدين، زراعة، صناعة، مواد خام وموارد طبيعية، وهو ما دفع مؤسسة الحلم الإفريقى إلى تدشين منتدى الاستثمار المصرى الإفريقى، الذى يهدف إلى كشف الغطاء عن هذه فرص الاستثمار الحقيقية والمضمونة فى القارة لتحقيق المصالح المشتركة بين مصر وأشقائها من الدول الإفريقية خاصة شمال وجنوب وغرب إفريقيا، وفقا لمبدأ الاقتصاد التبادلى.

وتتهافت كل الدول نحو قارتنا الإفريقية فى حين نعانى من فجوة واضحة فى الوصول والتواصل بيننا، وهو ما أكده العالم المصرى فاروق الباز رئيس المجلس الاستشارى للمؤسسة فى مؤتمر انطلاقها منتصف أبريل 2019.

وقال الدكتور محمد سعد الدين، بأن المنتدى هو الذراع الاقتصادية لتنفيذ خطة وطموحات مؤسسة الحلم الإفريقى 2063 فى دعم العلاقات الاقتصادية بين مصر وكل دول القارة، حيث يعتبر حلقة الوصل والوسيط بين رجال الأعمال والمستثمرين المصريين والدول الإفريقية، وتحقيق رغبات المستثمرين فى الوصول إلى الفرص الاستثمارية فى دول القارة.

وتابع: يحقق المنتدى طموحات المستثمرين ورجال الأعمال ورواد الأعمال الراغبين فى دخول السوق الإفريقى سواء بالاستثمار فى هذه الدول أو التصدير إليها والاستيراد منها على النحو التالى:-

1- توفير دارسات وافية وواقعية عن فرص الاستثمار فى الدول الإفريقية.

2- التنسيق مع السفارات والجهات المسئولة والملحقين التجاريين بشكل مباشر لتسهيل وصول المستثمرين إلى هذه الفرص.

3- توفير كل الوسائل التى ينجح من خلالها المستثمر أو رجل الأعمال فى الوصول إلى هدفه (سواء تصدير، استيراد و استثمار).

4- لجنة متخصصة للإجابة عن تساؤلات أعضاء المنتدى وتسهيل تحقيق أهدافهم.

5- جلسات حوارية ومناقشات عامة تنقعد وفقًا لرؤية المنتدى بين المستثمرين المصريين وسفراء الدول الإفريقية فى مصر.

6- التنسيق بين شركاء مستثمرين من الدول الإفريقية، فى مختلف القطاعات مع نظرائهم من المصريين.

7- دليل إرشادى لكل دولة بالفرص الاستثمارية والتصديرية وتسهيل الوصول إليها.

8- توفير ضمانات من خلال السفارات الإفريقية فى مصر لاستثمارات المصريين وأعضاء المنتدى فى هذه الدول.

9- بالتنسيق بين سفارات الدول الإفريقية والمنتدى لترتيب زيارات وبعثات لوفود من رجال الأعمال والمستثمرين المصريين إلى الدول الإفريقية للاطلاع على الفرص الاستثمارية فى هذه الدول.

10- تنظيم معارض فى الدول الإفريقية فى مختلف التخصصات وفقًا لرؤية المنتدى.

11- التنسيق والتفاوض مع المؤسسات الماليةالعالمية (مثل بنك التنمية الإفريقى- بنك التنمية الصينى) وبنوك التنمية والمعنية بتقديم التمويل للمستثمرين.

12- التنسيق مع المنظمات العاملة فى القارة الإفريقية، والمعنية بتشجيع الاستثمار مثل منظمة الكوميسا وغيرها.

13- عودة مصر لريادتها بأن تكون بوابة عبور لكل المستثمرين من كل الدول الذين يريدون الاستثمار فى إفريقيا.

ومؤسسة الحلم الإفريقى غير هادفة للربح تقبل كل الشراكات الجادة لدعم إفريقيا، حالمة بتغيير واقعة للأفضل، لديها طموح فى تحقيق النمو الشامل والتنمية المستدامة فى قارة متكاملة اقتصاديًا وموحدة سياسيًا، ولاعب عالمى فاعل ومؤثر تصمت فيها أصوات المدافع بحلول عام 2063.

وتهتم بالجانب الثقافى والتوعوى داخل القارة الإفريقية، خاصة فى مجالات تنمية الطفل الإفريقى والتوعية الصحية للمرأة ونبذ العنف لمواجهة الإرهاب والتطرف ومواجهة أزمة القبلية المتفشية فى إفريقيا، وتوعية المستثمرين المصريين بأهمية الاستثمار فى إفريقيا التى تعد مطمعًا لقوى خارجية نظرًا لتمتعها بالكثير من الثروات الطبيعية.


اضف تعليقك

لأعلى