عقب مؤتمر هيئة التنسيق بدمشق.. مقاتلات الأسد تدمر المدن وتقتل العشرات | الصباح
الرئيس السيسي يستقبل وفدًا من المستثمرين المصريين بالخارج.     elsaba7     الرئيس السيسي لتويوتا: مصر مؤهلة لتصبح محورًا هامًا للصناعات والمنتجات اليابانية     elsaba7     بعد شائعات وفاته .. حسن حسني "يشيش" مع هنيدي في عيد ميلاده     elsaba7     الحركة المدنية الديمقراطية.. تيارات تنفذ توجهات الإخوان الإرهابية     elsaba7     الآثار: العثور على 20 تابوتا لفراعنة مصر بالأقصر     elsaba7     القبض على ثلاثة سيدات بتهمة الأتجار فى المخدرات بالاسكندرية     elsaba7     وزير البيئة اللبناني: الحرائق مفتعلة ويجب معاقبة المسئول     elsaba7     مدبولى يصل واشنطن للمشاركة في اجتماعات صندوق النقد ومجموعة البنك الدوليين     elsaba7     التعليم: بوابة التوظيف مستمرة ويمكن تحديث البيانات فى أى وقت     elsaba7     اجراءات بين "البنك المركزي" و"الرقابة المالية" لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب     elsaba7     "القومي للمرأة" يناشد ركاب المترو باحترام خصوصية السيدات في العربات الخاصة بهن     elsaba7     الأهلي فى معسكر مغلق الجمعة المقبل استعدادا لمواجهة الزمالك     elsaba7    

عقب مؤتمر هيئة التنسيق بدمشق.. مقاتلات الأسد تدمر المدن وتقتل العشرات

/ -0001-11-30 00:00:00 / العالم بين يديك
عقب مؤتمر هيئة التنسيق بدمشق.. مقاتلات الأسد تدمر المدن وتقتل العشرات

عقب مؤتمر هيئة التنسيق بدمشق.. مقاتلات الأسد تدمر المدن وتقتل العشرات

بعد يوم من اجتماع هيئة التنسيق الوطني السوري بالعاصمة دمشق، ومطالبة الأسد بانسحاب الجيش وعودته لثكناته، شنت قوات النظام السوري حملات مكثفة على العاصمة


بعد يوم من اجتماع هيئة التنسيق الوطني السوري بالعاصمة دمشق، ومطالبة الأسد بانسحاب الجيش وعودته لثكناته، شنت قوات النظام السوري حملات مكثفة على العاصمة دمشق وريفها وبعض المدن أودت بحيات عشرات القتلى وهدم بعض المباني السكنية جراء القذف المدفعي وتحليق المقاتلات الحربية والمروحيات، فيما تستمر المواجهات بين الجيش الحر والنظام في العديد من مدن أبرزها حلب وادلب ودير الزور وحمص ودرعا.
وعلى الرغم من إبداء المعارضة تفاؤلا حيال الموقف الصيني الروسي الإيراني الحاضر للمؤتمر، إلا أن النظام عاد من جديد ليمارس هجماته من قتل واعتقال، وعلى الرغم من اعتبار المعارضة المؤتمر صفحه جديدة مع النظام، إلا أن بعض التيارات الأخرى من المعارضة أكدت لـ"الصباح": "أنه لا تفاوض على رحيل الأسد ولا بديل عن دعم الجيش الحر لتقرير المصير".
بدورها، أكدت الهيئة العامة للثورة السورية، استمرار الاشتباكات بين قوات النظام ومقاتلي الجيش الحر في منطقة بستاتين برزة بالعاصمة دمشق ومنطقة حرستا، الأمر الذي أدي لاستشهاد العشرات، فيما واصلت قوات الأسد قذف أحياء مدينة حلب وإدلب ودير الزور بالمقاتلات ومدفعيه الهون مما أوقع قتلى وجرحى.
وقال ناشط بالمكتب الإعلامي لتنسيقية مخيم النازحين بدرعا، رافضا ذكر اسمه لـ"الصباح": إن مقاتلات الأسد تقوم بالتحليق فوق المخيم وتهبط قذائفها بشكل عمودي عليه، مشيرا إلى أن هناك عشرات القتلى ومئات الجرحى جراء هذه القذائف التي وصفها بقذائف الغدر الأسدي.
واستنكر مكتب حقوق الإنسان التابع للمجلس الوطني السوري، في بيان له حصلت "الصباح" على نسخه منه، استمرار قوات النظام السوري قتل المواطنين والتعذيب والاعتقالات التعسفية والاختطاف القسري والتهجير، واستخدام الأسلحة الثقيلة والمدرعات والمروحيات والطيران الحربي والتفجيرات الإرهابية على أيدي ميليشيات النظام وارتكاب الانتهاكات والتدمير الممنهج لبعض المدن والأحياء والأماكن الأثرية وتدمير المنازل وحرقها وحرق الغابات والمحاصيل الزراعية.
وأوضح البيان، أن عدد قتلي الأحد بلغ أكثر من 87 شهيدا، بينهم عشرة أطفال وسبعة سيدات وشهيد ذو الاحتياجات الخاصة، بمدن مختلفة في سورية.
ونقل المرصد السوري عن كتائب الجيش الحر في طرطوس، أن كتائب حيدرة الكرار أنذرت السلطات السورية، الإفراج عن نساء مدينة بانياس وقرية البيضا اللواتي قيدا الأسر مع أطفالهن الرضع منذ يومان خلال 48 ساعة، عقب تمكن الكتائب من أسر العقيد موسى حداد رئيس مفرزة الأمن العسكري في مدينة بانياس.

 


اضف تعليقك

لأعلى