"بالأيادي والكراسي".. اجتماع القوى السياسية مع المجلس العسكري السوداني يتحول لمشاجرة (فيديو) | الصباح
كشف ملابسات تداول مقطع فيديو تضمن قيام بعض الأشخاص بالنصب على المواطنين بدعوى تسهيل حصولهم على إعانات شهرية من الدولة     elsaba7     اللواء علاء متولي يشرف بنفسه على رفع سيارة نقل محملة بالحديد بعد انقلابها على الدائري     elsaba7     حقيقة تداول خبر تحرير محضر لطبيب بخرق حظر التجوال بالمنوفية     elsaba7     إدعاء سيدة بعدم وجود خدمات أمنية ببعض مناطق الجيزة في أول أيام الحظر .. كيدي جملة وتفصيلاً     elsaba7     ضبط منتحل صفة المستشار الإعلامي لاحد المنظمات الدولية     elsaba7     عبد الرازق : الشعب المصري ضرب أروع الامثلة في الالتزام بقرارات الحكومة لمواجهة كورونا     elsaba7     "المصريين" لـ"هيومن رايتس": وضاعتكم وحقدكم يُزيدنا اصطفافًا خلف القيادة السياسية     elsaba7     مصدر امني .. ينفي ادعاءات بعض المنظمات والجماعات المشبوهة وجود اضراب داخل السجون     elsaba7     الإثنين المقبل أخر موعد لتلقى بيانات العاملين وأجورهم بالمنشآت السياحية     elsaba7     كسوة بـ 600 جنيه وكارت تأمين صحي من صناع الحياة لمتضرري كورونا     elsaba7     ائتلاف العاملين بالسياحة يطالب غرفتى "السياحة والفنادق " بتنفيذ توجيهات رئيس الوزراء المتعلقة بحقوق العمال     elsaba7     حزب "المصريين" ينعي عمة رئيس "إرادة جيل" تيسر مطر     elsaba7    

"بالأيادي والكراسي".. اجتماع القوى السياسية مع المجلس العسكري السوداني يتحول لمشاجرة (فيديو)

ضرب

ضرب

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مقطع فيديو، يظهر اشتباك لعدد من أعضاء الأحزاب والقوى السياسية السودانية بالأيادي والكراسي.

ووقعت الاشتباكات في قاعة الصداقة بالعاصمة الخرطوم، خلال اجتماعهم مع المجلس العسكري،

 

وبدأت الاشتباكات بمشادة كلامية حامية، قبل أن تتحول لاشتباكات عنيفة، خلال اجتماع ممثلي عدد من الأحزاب السياسية في السودان مع المجلس العسكري، استخدم خلالها الكراسي والأيدي.

 

وكان المجلس العسكري قد دعا إلى اجتماع مع ممثلي القوى السياسية في السودان، تم عقده صباح اليوم، لبحث رؤيتهم التي تقدموا بها للمجلس حول الفترة الانتقالية.

 

وقالت تقارير إعلامية إن المشاجرة اندلعت على خلفية إشادة الفريق ياسر العطا، أحد أعضاء المجلس العسكري بقوى "إعلان الحرية والتغيير"، بصورة لم تلق استحسانا من جانب أعضاء القوى السياسية التي كانت مشاركة في النظام السابق.


اضف تعليقك

لأعلى