بالصور .. «الشيخ أبو الخير» .. مسجد أثرى لأقدم علماء الأزهر ببني سويف | الصباح

بالصور .. «الشيخ أبو الخير» .. مسجد أثرى لأقدم علماء الأزهر ببني سويف

مسجد الشيخ ابو الخير ببني سويف

مسجد الشيخ ابو الخير ببني سويف

مسجد الشيخ أبو الخير هو أول مسجد بنى فى مدينة إهناسيا ببنى سويف فى سنة 1335 هجرية الموافق 1915 م . وقد قام ببنائه الشيخ محمد بن عبد الله بن عبد الواحد الشهير بـالشيخ أبو الخير الذى ولد عام 1885 م وتخرج من الأزهر عام 1916 ، تتلمذ على يد شيخه العارف بالله الشيخ محمد أمين الكردى شيخ الطريقة النقشبندية ، وكان من كبار مريديه ومسئولا عن الطريقة من بعده .

 

عرف بزهده وتصديه لحل مشاكل البسطاء وحربه الدائمة ضد الوساطة والرشوة والإلحاد والأخلاق السيئة حتى لحق بالرفيق الأعلى فى 27 محرم 1371 هجريا الموافق 21 أكتوبر 1951م ودفن بمقامه الملحق بالمسجد.

وحول قصة بناء المسجد أكد أصغر أبنائه طه محمد أبو الخير. 67 سنة أن المسجد تم بنائه عام 1915 وأعيد تجديده وتطويره على وضعه الحالى عام 1950م على يد والدى الشيخ أبو الخير وعطية سيد عمدة إهناسيا فى ذلك الوقت ، والشيخ محمد البراوى أحد أعيان مركز إهناسيا وتبرعات أهالى المدينة .

وأستكمل طه أن المسجد بنى على مساحة 600 متر مربع ، وألحق به مقام الشيخ أبو الخير الذى قام ببنائه قبل وفاته بأيام معدودة ، وذلك لأن الأرض التى بنى عليها الضريح كانت عبارة عن منزل تملكه سيدة مسيحية ، ورفضت بيعه للشيخ عند تجديد المسجد ، وعندما علمت بملازمة الشيخ ابو الخير فراش الموت وافقت على البيع تلبية لرغبته مؤكدة أنه جاء اليها فى المنام وحرر عقد المنزل ودفع قيمته ، ولكن الشيخ أصر على دفع قيمة المنزل كاملة وتحرر عقد البيع ، وتم بناء ضريح الشيخ أبوالخير مكان المنزل ، ومنذ ذلك التاريخ يتردد مريديه من جميع الدول العربية والافريقية ومشايخ الطرق الصوفيه ، الى مولد الشيخ أبو الخير المسجل رسميا بمديرية الأوقاف والجهات الأمنية.

وعن المسجد أكد أحد عماله ويدعى عبد المنعم الجنيدى أن المسجد مساحته 600 متر مربع ويتسع لـ800 مصل تقريبا ويتبعه دورة مياه كبيرة ، وله واجهه كبيرة بطول 30 متر تقريبا مصممة على التراز الإسلامى ، له مدخلين على الناحية الغربية أحدهما المدخل الرئيسى للمسجد والثانى مخصص للدخول لدورة المياه.

وساحة الصلاة بالمسجد تتعدى الـ400 متر تقريبا ، ومسقفه بالخشب ومرتكز على 12 عمودا بالقواعد ، ويتوسط السقف منورا مصنع من الخشب والزجاج ، وطرز برسوم عربية بديعة، وحوائط المسجد مزخرفة بالنقوش الأندلسية بالدهانات الزيتية ، ويتوسط الحوائط رسم إسلامى لأسماء الله الحسنى تم زخرفتها بمحيط جدران المسجد كاملة .

ويتوسط الجدار الشرقى محراب الصلاة ذو الزخارف والرسومات الإسلامية البديعة ، وبجانبها منبرا خشبى دقيق الصنع طعمت حشواته بالسن والأبنوس، ونقشت مقرنصات بابه وخوذته بالنقوش المذهبة ، ويعلو المسجد مأذنة بإرتفاع 40 متر صممت على طراز المآذن المملوكية يتوسطها سلم حلزونى كان يستخدمه المؤذن للنداء على الصلاة فى السابق.


اضف تعليقك

لأعلى