الصيدليات تتحدى «الصحة » وتبيع «الحبة القاتلة » | الصباح
اليوم.. سامح شكري يلتقي بنظيره الفرنسي لعقد مؤتمر صحفي بقصر التحرير     elsaba7     إذاعة الأغاني تقدم باقة متنوعة في ذكري رحيل فايزة أحمد     elsaba7     شاهد.. تأمين ضد الطلاق.. ظاهرة اجتماعية جديدة مثيرة للجدل     elsaba7     أمر من النائب العام بسرعة ضبط وإحضار القنصل الإيطالى السابق.. تعرف على السبب     elsaba7     محافظ القاهرة يوجه بإطلاق أسماء شهداء الشرطة والجيش على 5 مدارس     elsaba7     عادل الأنصاري يدرس عرضا لتحويل كتابه "ساعات الوصول" لعمل درامي     elsaba7     الليلة.. رئيس الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية يكشف الخريطة الاستثمارية في "العاصمة والناس"     elsaba7     بالصور .. إدارة الهرم تبدأ الإنشاءات بمدرسة الفراعنة الرسمية لغات     elsaba7     وكيل النواب: الهجوم على أرامكو السعودية يهدف لضرب الاقتصاد في دول العالم     elsaba7     القومي للسينما يواصل عروض نادي السينما المستقلة بالأسكندرية     elsaba7     بالصور ..تدريب الطلاب على استخدام بنك المعرفة بالمرحلة الثانوية     elsaba7     بالفيديو.. سفير كوريا الجنوبية فى مصر: الأفلام الكورية ستعمل على التقارب مع الشعب المصري     elsaba7    

الصيدليات تتحدى «الصحة » وتبيع «الحبة القاتلة »

انتحار

انتحار

انتشرت فى الآونة الأخيرة عمليات الانتحار فى العديد من المحافظات، من خلال تناول حبة حفظ الغلال، والتى بدأت وزارة الصحة مؤخرًا التحذير منها، بسبب إقدام العديد من المواطنين على شرائها لرخص ثمنها.

الدكتور محمد عز العرب استشارى أمراض الكبد، أكد أن هذه الحبة تستخدم فى الانتحار، وهناك حادثة شهيرة حدثت مؤخرًا وهى أن طفل دخل صيدلية وأخبر الصيدلى أن والدته تطالب بحبة السوس، والطفل كان يقصد تسوس الأسنان، فأعطى الصيدلى للطفل حبة القمح القاتلة فتوفى الأخير فى الحال.

وأضاف «عز العرب « :» هذا يدل على العشوائية فى صرف الأدوية، حيث إننا طالبنا كثيرًا خلال السنوات الماضية، بأن يكون هناك رقابة صارمة على صرف الأدوية من الصيدليات ولن نقول مثل باقى دول العالم، بل إن الدول العربية جميعها حاليًا لا تصرف إلا بالروشتة الطبية، ما عدا الأدوية البسيطة جدًا مثل المسكن البسيط وأدوية ارتفاع درجة الحرارة .»

وأوضح أن هذه الحبة يتم بيعها للفلاحين فى الأراضى الزراعية، وتتداخل مع حبوب أخرى ينتج عنها تبخير فينتج غاز، والحبة مغلفة فى شريط وتوضع بتركيزات معينة، والسؤال هنا: لماذا يتم بيع هذه الحبة فى الصيدليات؟

وأين دور وزارة الزراعة؟ خاصة أنها ليست دواء وهى مبيد حشرى، ولماذا تصل للصيدليات، وهى ممنوعة نهائيًا من الصيدليات لأنها مبيد حشرى قاتل تستخدم فى الأماكن المتواجد فيها الغلال، وهذه جريمة.فيما أكد د. عبدالعزيز صباح، المشرف على قسم السموم بمستشفى كفر الدوار، إن التعامل الأنسب يكون بسرعة إعطاء الحالة المريضة زيت برافين، وإذا لم يتوافر يكون بديله زيت الطعام فى حدود من 200 إلى300 سم لعزل الأقراص السامة، وذلك مع نقل المصاب سريعًا لأقرب مستشفى.

وأوضح أن المادة الفعالة لأقراص فوسفيد الألومنيوم، تنتج من تفاعل الماء مع مكونات القرص فتنتج مادة الفوسفين السامة، فآلية عمل هذه الأقراص فى حفظ الغلال تكون من خلال تفاعلها مع البخار الناتج من الحبوب خلال حفظها بأجولة أو براميل مغلقة.

وأشار إلى أن أعراض التسمم بهذه المادة تتفاوت حسب الجرعة ومدى تأثر الحالة، ومنها انخفاض حاد فى ضغط الدم، وإرهاق، صداع، غثيان، خدر، ضعف العضلات، ضيق فى التنفس، عدم انتظام ضربات القلب، التشنج، والغيبوبة.

ومن أبرز حوادث الانتحار بالحبة القاتلة، كان إقدام فتاتين على إنهاء حياتهما بتناول حبوب حفظ الغلال، مما أدى لانتشار حالة من القلق الشديد بين أهالى كفر الدوار بعد انتحار الفتاتين، ووفاة والدة أحدهما بسكتة قلبية.

الواقعة بدأت عندما تلقت مديرية أمن البحيرة، بلاغًا من قسم شرطة كفر الدوار يفيد بوصول جثتين هامدتين لكل من الطالبة «إ.م.ف 17 » عامًا، والطالبة «د.س.ع »15 عامًا، بمستشفى كفر الدوار العام الشاملة لتناولهما الحبة السامة «حبوب حفظ الغلال » ما أدى إلى توقف عضلة القلب فى الحال ووفاتهما.

وبالفحص والتحريات فى واقعة انتحار الفتاتين، وبسؤال والدتها أفادت بتناول كريمتها وابنة خالتها قرصًا لحفظ القمح «الحبة السامة » بطريق الخطأ، ونفت الشبهة الجنائية، تحرر عن الواقعة المحضر اللازم.

ولم تتحمل الأم كارثة انتحار الفتاتين، وأصيبت بحالة هيستيرية، ونوبة قلبية نقلت على إثرها إلى المستشفى، ولكنها فارقت الحياة، نتيجة حزنها على ابنتها وابنة شقيقتها اللتين لم تتجاوز أعمارهما العشرين عامًا، وسرعان ما قررت الشقيقة الصغرى للضحية الأولى فى العقد الأول من العمر اللحاق بشقيقتها ووالدتها، فأقدمت على القفز من شرفة منزلها حتى لاقت الأجل المحتوم


اضف تعليقك

لأعلى