البترول توقع اتفاقية لاستغلال خام الفوسفات بهضبة أبو طرطور | الصباح

البترول توقع اتفاقية لاستغلال خام الفوسفات بهضبة أبو طرطور

المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية

المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية

وقع المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، اتفاقية ترخيص استغلال خام الفوسفات بهضبة أبو طرطور بالصحراء الغربية مع الهيئة المصرية العامة للثروةووو المعدنية وشركة فوسفات مصر على مساحة 220 كيلو مترا مربعا.

 
وأكد الملا أن هذه الاتفاقية تأتي كتتويج حقيقي لخطط العمل التى تنتهجها الوزارة فى تطوير قطاع الثروة المعدنية والاستغلال الأمثل لخام الفوسفات والانطلاق نحو آفاق التصنيع فى هذا المجال وتعظيم القيمة المضافة للثروات الطبيعية وتحقيق مساهمة فعالة فى تنمية المجتمعات من خلال إنشاء مناطق صناعية جديدة وزيادة فرص الاستثمار فى نطاق المحافظات التى تحتاج مثل هذه المشروعات من أجل تنمية مواردها وتحسين المستوى المعيشي بها.
 
وأشار الوزير إلى أن هناك خططا حالية ومستقبلية تتضمن إقامة صناعات مكملة لمعالجة الخامات التعدينية وتحويلها إلى منتجات نهائية بما يؤدى إلى تأمين احتياجات السوق المحلية منها، فضلًا عن تحقيق أعلى قيمة مضافة وعائد اقتصادي للدولة من خلال تصدير الفائض للخارج، وأضاف أن مشروع إنتاج الفوسفات التاريخى من هضبة أبو طرطور من المخطط أن يحقق البعد الاقتصادى والاجتماعى المنتظر منه وكذلك المساهمة بتنمية محافظات جنوب مصر فى ظل التحول فى طريقة الإنتاج به إلى التنجيم السطحى والتنسيق بين وزارتى البترول وقطاع الأعمال العام فى تكوين كيان موحد لتسعير الفوسفات المصرى والفرص المتاحة لزيادة حصة مصر فى سوق الفوسفات العالمية ،مشيرا إلى أن المشروع يحظى بدعم كامل من وزارة البترول والثروة المعدنية ، كما يحظى بمساندة وترحيب كامل من القيادات التنفيذية والشعبية وأهالي محافظة الوادى الجديد. 
 
ووقع الاتفاقية عن هيئة الثروة المعدنية الجيولوجي أسامة فاروق رئيس الهيئة ومن شركة فوسفات مصر المحاسب خالد الغزالى رئيس الشركة بحضور الجيولوجى فكرى يوسف وكيل وزارة البترول لشئون التعدين.
 
وأوضح رئيس هيئة الثروة المعدنية أن هذه الاتفاقية هى المصدر الرئيسى للحصول على خام الفوسفات الذى يقوم عليه مصنع إنتاج حامض الفوسفوريك بمنطقة الوادى الجديد وتدخل حيز التنفيذ بمجرد التوقيع ، وأضاف أن خام الفوسفات سلعة اساسية واستراتيجية في قطاع التعدين، واحتياجات مصر من خامات الفوسفات محدودة بالنسبة للاحتياطي المتوافر ، والذي بدوره أدى إلى التوجه لتصدير خام الفوسفات للخارج خاصة مع توفر احتياطي ضخم منه في العديد من المناطق سواء في وادى النيل أوفى هضبة أبوطرطور أو البحر الأحمر.
 
وأشار رئيس شركة فوسفات مصر إلى أن حصولها على تراخيص الاستغلال يمثل حجر الزاوية فى دفع مشروعات التصنيع والإنتاج فى منطقة الوادى الجديد حيث يعتمد مشروع انتاج حامض الفسفوريك الجديد على توافر خام الفوسفات وتبلغ طاقته الإنتاجية حوالى مليون طن سنويا وباستثمارات تقدر بحوالي مليار دولار موضحا ان هذه الصناعات تعتمد فى تطبيقها على مبدأ التكامل بين التعدين والتصنيع ، كما أن هذه التراخيص تعد ضمانًا من قبل المساهمين فى شركة الوادى للصناعات الفوسفاتية والأسمدة له بالغ الأثر فى طمأنه المؤسسات الدولية التمويلية والتى ستتولى تمويل المشروع، مؤكدا الالتزام الكامل بما جاء بالاتفاقية واستخدام أحدث النظم العالمية والعلمية فى تعدين الفوسفات وتنفيذ الجداول الزمنية المتفق عليها مع هيئة الثروة المعدنية فيما يخص التصدير والتصنيع وتدريب الكوادر وتنمية المجتمع المحيط وتوفير بيئة عمل آمنة بما يضمن سلامة العاملين والمنشآت والمعدات.
 
 
 


اضف تعليقك

لأعلى