إجلاء نحو 780 ألف شخص في الهند تحسبًا لإعصار "فاني" | الصباح
الكوميديان "محمدز بوحمد" يستعد لعمل "سيت كوم" للعرض في رمضان     elsaba7     والد الطفل صاحب رسالة "بابا نجار" يكشف لـ"الصباح" حقيقة الرسالة المتداولة     elsaba7     وزير المالية يتحدى «العدل » ويرفض توفير الدرجات الوظيفية     elsaba7     شيخ الأزهر ينقذ المعيدين من التحويل للعمل الإدارى     elsaba7     أبو العينين يدعو لتطبيق قانون المنطقة الاقتصادية على كافة مشروعات الاستثمار     elsaba7     جولات مكوكية لنواب البرلمان للتبرؤ من الحكومة     elsaba7     بسبب تلوث مياه الشرب.. طلمبات مياه غير صالحة تهدد المواطنين بالفشل الكلوى (مستندات)     elsaba7     مستشار مفتى الجمهورية فى حوار خاص لـ «الصباح »:الدكتور إبراهيم نجم: «الإفتاء » تغزو الفضاء الإلكترونى لمواجهة الفكر المتطرف     elsaba7     يضم 29 عملا.. افتتاح معرض الفنان عبد العزيز الجندي بقاعة "وهبة آرت"     elsaba7     بالأسماء.. المرشحون للحقائب الوزارية وحركة المحافظين     elsaba7     وزيرة الهجرة تتفقد الاستعدادات النهائية لمؤتمر «مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية»     elsaba7     تعرف على موعد علاج الادمان والتسمم مجانا بمستشفي الجامعة بالمنوفية     elsaba7    

إجلاء نحو 780 ألف شخص في الهند تحسبًا لإعصار "فاني"

ا ش ا / 2019-05-02 17:49:11 / منوعات
اعصار

اعصار

أجلت السلطات الهندية نحو 780 ألف شخص من مسار إعصار كبير مصحوب بأمطار غزيرة ورياح وصلت سرعتها إلى 200 كلم في الساعة.

وذكرت إدارة الأرصاد الجوية الهندية - وفقًا لقناة "فرانس 24" اليوم الخميس - أنّ إعصار "فاني" سيضرب ولاية أوديشا بعد ظهر غد قبل أن يتجه في اتجاه الشمال الشرقي نحو بنجلاديش سالكا ممرا يقطن فيه أكثر من 100 مليون شخص ، معربة عن توقعها بهطول أمطار غزيرة في بعض المناطق وأن تتسبب العاصفة بإغراق بعض المناطق المنخفضة في أوديشا.

من جانبه، قال بشنو بادا سيثي المسؤول في إدارة الإنقاذ لوكالة "إنه تم نقل 780 ألف شخص إلى أماكن آمنة من 13 منطقة في ولاية أوديشا التي يقطنها 46 مليون شخص ويتوقع أن تكون الأكثر تأثرًا بالإعصار ، متوقعًا نزوح أكثر من مليون شخص من منطقة الخطر في الساعات الـ12 المقبلة".

وأشار إلى أن السلطات أعدت نحو ثلاثة آلاف ملجأ في مدارس وأبنية حكومية لاستقبال أكثر من مليون شخص، وأكثر من 100 ألف عبوة غذاء جاف لإلقائها على المتضررين إذا اقتضت الضرورة.

 


اضف تعليقك

لأعلى