ثورة داخل الأحزاب وتجديد الدماء قريبًا | الصباح

ثورة داخل الأحزاب وتجديد الدماء قريبًا

الأحزاب السياسية

الأحزاب السياسية

>>الاستعانة بعدد كبير من الشباب لتقوية دورها بعد الحديث عن الدمج >>هيكلة فى الأمانات الحزبية استعدادًا للشيوخ والمحليات

رغم فرحة المصريين بنتيجة الاستفتاء على التعديلات الدستورية التى تمت الموافقة عليها فى استفتاء شعبى، إلا أن هذه النتيجة كشفت الكثير من الأزمات داخل الأحزاب فى مصر.

وعلى الرغم من الاستعدادات الجادة للأحزاب السياسية، لتوعية المواطنين بأهمية المشاركة فى التعديلات الدستورية، من خلال أعضاء الأحزاب فى كل المحافظات، لخروج نتيجة الاستفتاء النهائية بشكل جيد إلا أن الرياح دائمًا ما تأتى بما لا تشتهى السفن، وهو ما حدث بالفعل مع كثير من الأحزاب بعد فشل أغلبها فى الإعلان عن نفسها ووجودها فى مثل هذا الحدث السياسى المهم وهو الاستفتاء.

 

وجاء مشهد الاستفتاء على التعديلات الدستورية ليعكس الصورة السلبية عن غالبية الأحزاب منها حزب «الوفد» و«المصريين الأحرار» و«المؤتمر» و«حماة الوطن» و«الحرية»، لعدم وجود دور بارز لأعضاء تلك الأحزاب أثناء الاستفتاء إلا فى حالات قليلة لبعض النواب والقيادات، ولم يكن للأعضاء وعائلاتهم دور مهم للمشاركة فى الاستفتاء، على الرغم من البنرات التى تصارع عليها أعضاء وقيادات تلك الأحزاب، وكذلك على صفحات السوشيال ميديا.

 

كما أن حزب «مستقبل وطن»، صاحب الدور الأكبر فى الاستفتاء والدعوة للمشاركة بإيجابية بحجم الدعاية الكبير بالمحافظات والقرى، يسعى بشكل كبير إلى كسب أرضية قبل انتخابات مجلس الشيوخ والمحليات ومجلس النواب المقبل.

من جهة أخرى أدى ظهور وجوه من أعضاء الحزب الوطنى المنحل، متصدرين مشهد الاستفتاء فى حالة من الغضب لدى الشباب، وهو ماتسبب فى قيام بعض الأحزاب بترشيح قيادات شابة جديدة للقيادة فى المحافظات، خلال الفترة المقبلة، وأيضا تصعيد شخصيات جديدة لهيئات مكاتبها على مستوى الجمهورية.

 

وقالت مصادر إن هناك ثورة داخل عدد كبير من الأحزاب الحالية ستؤدى إلى استبعاد معظم قياداتها وتغيير الدماء داخلها بالاستعانة بكوادر جديدة حتى تقوى دور كل حزب خاصة بعد تزايد الحديث عن دمج عدد كبير من الأحزاب خلال الفترة المقبلة.


اضف تعليقك

لأعلى