أزمة مرضى السكر فى رمضان | الصباح

أزمة مرضى السكر فى رمضان

مريض

مريض

>>ريهام غلاب: 2 مليون شخص معرضون للإصابة بالمرض دون علمهم

قبل شهر رمضان الكريم، هناك ما يقرب من 8 ملايين مريض سكر فى مصر يعانون من مشاكل كثيرة، أكبرها عدم انتظام السكر فى فترات الصيام، فضلًا عن أن الكثير من مرضى السكر يلجأون إلى الأدوية ذات المفعول الطويل من أجل الصيام، وهذا ما يؤدى إلى وجوده ثورة جديدة فى عالم الأدوية سنويًا، إلا أن هناك ما يقرب من ٢ مليون و٥٥٢ ألف محتمل إصابتهم بالسكر، وذلك وفقًا لبيانات حملة 100 مليون صحة، وهذا ما دفع الوزارة إلى  تخصيص مراكز الإحالة  من أجل متابعتهم وعمل سجل إلكترونى لكل مريض لتسهيل متابعته.

د. ريهام غلاب مدير مبادرة الكشف عن الأمراض غير السارية بـ«١٠٠ مليون صحة»، أكدت أن نسبة الوفيات بسبب الأمراض غير السارية كانت كبيرة جدًا، وهذا كان محور اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسى، ولذلك تم إطلاق حملة ١٠٠ مليون صحة من أجل رفع مستوى صحة المريض المصرى.

وأوضحت «غلاب» أنه كان هناك عدد كبير من المواطنين لا يعلمون ما هى الأمراض غير السارية ومن خلال صفحة الحملة ومعهد السكر يتم حاليًا الرد على المرضى عن طريق أطباء متخصصين فضلًا عن قنوات اليوتيوب التى تشرح للمرضى كيفية تناول بعض الأطعمة الخاصة بمرضى السكر والضغط.

وأشارت إلى أن هناك عددًا أكبر  من المرضى لا يعلمون أنهم مصابون بالسكر، ولذلك يتم العمل خلال الفترة المقبلة على مواجهة مرض السمنة، موضحة أن جميع أطباء وزارة الصحة والتأمين الصحى ملزمون خلال الفترة المقبلة بآلية معينة خاصة بمتابعات مرضى السكر والضغط، فالمريض الذى يصل سكره أكثر من ٢٠٠ أو ضغطه أكبر من ١٤٠ يتم إحالته للمتابعات.

وأضافت أن أهداف الحملة تلخصت فى تقليل العبء الاقتصادى على المرضى ورسم سياسات صحية مبنية على دليل علمى، وتعزيز قوة مصر الناعمة بنقل الدروس المستفادة للعالم، لافتةً إلى أنه من أهم دواعى الحملة هو أن أعلى نسبة وفيات فى مصر كانت  نتيجة أمراض غير سارية أى بنسبة 84فى المائة من إجمالى الوفيات، وذلك طبقًا لإحصاءات نشرتها منظمة الصحة العالمية عام 2016، وأن من ضمن أهداف الحملة أيضًا إعادة رسم الخريطة المرضية وتوزيع الخدمات بما يناسب احتياجات المرضى وتحليل البيانات الديموجرافية وزيادة الوعى الصحى.

وكشف د. عاطف بسيونى رئيس قسم الباطنة فى معهد السكر، أن هناك مضاعفات خطيرة قد يتعرض لها مريض السكر إذا لم يتبع تعليمات الأطباء، ويحرص على قياس مستوى السكر فى الدم خلال الأيام القليلة قبل شهر رمضان.

وأضاف «بسيونى» أن هناك فتوى من مشيخة الأزهر توصى بأن المريض الذى يقل مستوى السكر فى الدم عنده عن درجات نسب معينة لابد عليه أن يفطر ولا يصوم، وهناك اختبارات للصيام يتم عملها فى شهر شعبان من أجل أن يختبر صيامه عن طريق صيام 3 أيام فى شهرى رجب وشعبان.


اضف تعليقك

لأعلى