"بطلة حقيقية".. وصف وسائل الإعلام لـ طفلة أنقذت شقيقها من الموت | الصباح
محمد ثروت: السيسي أنشأ أوبرا حقيقية على طراز كلاسيكي في العاصمة الإدارية     elsaba7     "الحمل والبيبي".. كندة علوش تكشف سر غيابها عن عالم الفن     elsaba7     8 حالات مخالفات بناء لن يتم التصالح فيها.. تعرف عليها     elsaba7     الإسكان توضح الأوراق المطلوبة للتقدم بطلب التصالح في مخالفات البناء..تعرف عليها     elsaba7     مجد القاسم يكشف عن سر علاقته بسيد مكاوي     elsaba7     أمم أفريقيا تحت 23.. منتخب مصر يهزم الكاميرون بهدفين لهدف     elsaba7     الإسكان: 1.250 مليون مخالفة بناء منذ ثورة يناير (فيديو)     elsaba7     بالفيديو.. القارئ محمود الشحات أنور يكشف عن أصعب لحظات حياته     elsaba7     محمود الشحات أنور: تلاوة المرأة للقرآن أمام أي شخص غريب لا يجوز     elsaba7     حي شرق يتصدى لظاهرة النباشين بحملة مكبرة بشوارع الحي     elsaba7     مساعد رئيس حزب حماة الوطن : الأمن القومي مسؤولية الجميع والكلمة أخطر من الرصاص     elsaba7     للاحتفال بنصر أكتوبر وافتتاح مقر جديد..مؤتمر جماهيري حاشد لحزب حماة الوطن بأطفيح في الجيزة     elsaba7    

"بطلة حقيقية".. وصف وسائل الإعلام لـ طفلة أنقذت شقيقها من الموت

صورة

صورة

"البطلة الحقيقية" جملها أطلقتها عدد من وسائل الإعلام العالمية وصفت، على فتاة تبلغ من العمر ثلاث سنوات، وذلك بعد إنقاذ شقيقها الرضيع من الموت، عقب مقتل والديها.

وحسبما قالت "سكاي نيوز العربية"، أن الطفلة احتجزت برفقة الرضيع في منزلهما الواقع بمدينة تشاتسوورث بلوس آنجلوس لأكثر من ثلاثة أيام، بعد أن قتل والدهما الأم، وانتحر لاحقا.

وطبقا لتحقيقات الشرطة فقد تم إنقاذ الطفلة والرضيع عقب اتصال هاتفي من جدهما الذي شعر بالقلق كون الأب ديفيد بارسا يعاني من اضطرابات نفسية تشمل الاكتئاب والقلق، حسب ما نقل موقع "سكاي نيوز" البريطاني.

وعثرت الشرطة على الأولاد وهم في حالة يرثى لها، إذ كانوا يعانون من الجفاف والجوع، وقد نقلا إلى إحدى المستشفيات لتلقي العلاج اللازم.

وأشار الجيران الذين ساعدوا الشرطة في إنقاذ الأولاد الذين باتوا الآن في عهدة إدارة خدمات الأسرة، أن الطفلة سمعت صوت إطلاق النار وبكاء الأم قبل قتلها.

وعملت الطفلة على حماية الرضيع والاعتناء به طيلة الأيام الثلاثة، الأمر الذي لعب دورا مهما في الحفاظ على حياته، ونجاته من الموت.

 


اضف تعليقك

لأعلى