"يوم القيامة".. روسيا تدشن سلاحًا نوويًا تحت أعين "بوتين" | الصباح
«المصريين» عن زيارة رئيس الجزائر لمصر: تاريخية وتعبر عن متانة العلاقات بين الأخوين     elsaba7     وزير الإعلام الفلسطينى: قضيتنا مقدسة ولا يمكن لمسلم أو مسيحي التنازل عن القدس     elsaba7     محافظ الدقهلية ووزير النقل يعلنان بدء تشغيل كوبري صهرجت الكبرى 1     elsaba7     أبو ردينة: القدس وحل الدولتين خطوط عربية وفلسطينية حمراء (فيديو )     elsaba7     وزير الإعلام الفلسطينى: قضيتنا مقدسة ولا يمكن لمسلم أو مسيحي التنازل عن القدس .. فيديو     elsaba7     خارجية النواب ترحب باستضافة البحرين للاجتماع الدولي المعني بتأمين الملاحة البحرية     elsaba7     قرعة أمم إفريقيا 2021.. مصر تقع مع كينيا وتوجو وجزر القمر     elsaba7     الملحن مجدي سليم لـ"الصباح": أغنية "بتغيري موت" لـ"محمود العسيلي" قريبًا بالأسواق     elsaba7     الرئيس السيسي يستقبل نظيره الجزائري عبد القادر بن صالح     elsaba7     «ديانج» يصل الأهلي بعد الانتهاء من الكشف الطبي     elsaba7     الحكم بإعدام 3 دواعش بقتل سائحتين أجنبيتين في المغرب     elsaba7     داعية إسلامي: هذه الأمور تفسد الصدقة (فيديو)     elsaba7    

"يوم القيامة".. روسيا تدشن سلاحًا نوويًا تحت أعين "بوتين"

بوتين

بوتين

"يوم القيامة" خطوة في إطار بناء روسيا الرهيبة، أسلحة نوية تصنع تحت أعين الرئيس فلاديمير بوتين.

هذا ما دشنته روسيا اليوم، أحدث غواصة مسلحة نووياً تحت أعين قيادة تصب كل اهتمامها على تحديث ترسانة روسيا الرهيبة من الأسلحة المتطورة.

وبدأت عمليات تصنيع الغواصة، بيلغورود ، في مصنع سيفماش في شمال غرب روسيا يوم الثلاثاء، بينما حضر بوتن حفل التدشين عبر دائرة تلفزيونية، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وتم تصميم بيلغورود لحمل الدرون بوسيدون النووي، وهو سلاح "يوم القيامة" الذي تقول روسيا إنه سيكون قادرًا على تدمير مدن بأكملها من خلال إحداث تسونامي.

وسيتم الانتهاء من الغواصة النووية واختبارها بحلول عام 2020.

وكان الرئيس الروسي قد ذكر أن الطوربيد بوسيدون المسير عن بعد والذي يعمل بالطاقة النووية هو من بين مجموعة جديدة من الأسلحة التي ستجعل أنظمة الدفاع الصاروخي الأميركي عديمة الفائدة.

وتم بناء الدرون بوسيدون في شكل مماثل للطوربيدات لكنها أكبر بكثير من الأسلحة التقليدية - التي يصل طولها إلى 79 قدمًا - وهذا هو السبب في ضرورة حملها بواسطة غواصات مصممة خصيصًا.

وبمجرد إطلاقه، يمكن التحكم في السلاح عن بُعد لتجاوز الدفاعات وله نطاق غير محدود نظريًا بفضل محركه المعتمد على مفاعل نووي.

وتباينت التقارير حول سرعة الدرون، حيث تقدر بـ 70 ميلاً و 124 ميلاً في الساعة، تحت الماء، مما يجعل من الصعب اعتراضها.

ويحمل هذا النوع من الطوربيدات المسيرة رؤوسا حربية تصل قوتها التفجيرية إلى 200 ميغا طن، ويمكن أن تقضي على مدن مثل لوس أنجلوس الأميركية.

ويقول الخبراء إن هذا النوع من الانفجار تحت الماء يمكن أن يكون كافيًا لإحداث موجات تسونامي شبيهة بتلك التي أودت بحياة 20 ألف شخص في اليابان، وأدت إلى تدمير محطة فوكوشيما النووية لتوليد الطاقة عام 2011.

ويمكن أن يعمل السلاح الجديد كمركبة غير مأهولة تحت الماء قادرة على القيام بعمليات الاستطلاع وتصوير قاع المحيط وأيضا تخريب كابلات الطاقة البحرية والإنترنت.

ولدى الغواصة العملاقة أيضا غواصة صغيرة، يمكنها أن تقل 25 رجلا في عمليات البحث والإنقاذ والعمليات العسكرية الخاصة.

وفي ما يُعتبر تطوراً لافتا، سيقدم قادة الغواصة تقارير مباشرة إلى الرئيس بوتين بدلاً من كبار ضباط البحرية في البلاد، مما يجعل بيلغورود بمثابة وكالة استخبارات في أعماق البحار أكثر من غواصة تقليدية.

ومن المتوقع أن تعمل بيلغورود في القطب الشمالي وشمال الأطلسي - حيث زاد نشاط الغواصات الروسية بعشرة أضعاف في السنوات الأخيرة.

 


اضف تعليقك

لأعلى