"الصحة": فحص 15 ألفا و64 وافدا خلال التشغيل التجريبي لمسح وعلاج غير المصريين | الصباح

"الصحة": فحص 15 ألفا و64 وافدا خلال التشغيل التجريبي لمسح وعلاج غير المصريين

ا ش ا / 2019-04-24 17:14:40 / الصباح Extra
د. هالة زايد، وزيرة الصحة

د. هالة زايد، وزيرة الصحة

صرحت وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد بأنه تم فحص 15 ألفا و64 وافدا من غير المصريين ضمن التشغيل التجريبي للمبادرة الرئاسية لمسح وعلاج اللاجئين والأجانب "ضيوف مصر" من فيروس (سي)، مشيرة إلى أن المبادرة سيتم إطلاقها رسميا في أول مايو المقبل وتستمر حتى 30 سبتمبر القادم.

وأضافت زايد - في بيان اليوم الأربعاء، أن المبادرة الرئاسية تستهدف مسح الوافدين من الأطفال من سن 12 إلى 18 عاما، والكبار من عمر 18 عاما دون حد أقصى للعمر، وذلك بـ308 نقاط مسح في جميع محافظات الجمهورية، موضحة أنه سيتم تحويل المصابين إلى وحدات الفيروسات الكبدية؛ لتلقي العلاج بالمجان.

ونوهت بانه سيتم إجراء اختبارات المسح وصرف العلاج بالمجان لجميع الوافدين على أرض مصر بالتساوي مع المصريين؛ تنفيذا للتكليفات الرئاسية الصادرة في هذا الشأن، لافتة إلى أنه تم الانتهاء من فحص 49 مليونا و83 ألف مواطن ضمن المبادرة الرئاسية (100 مليون صحة)؛ للقضاء على فيروس (سي) والكشف عن الأمراض غير السارية بمراحلها الثلاث، وذلك منذ انطلاق المبادرة وحتى ظهر اليوم.

ومن جهته، قال المتحدث باسم الوزارة الدكتور خالد مجاهد "إن مبادرة (100 مليون صحة) تنتهي بنهاية الشهر الجاري حرصا على تقديم خدمة طبية مميزة ومسح كافة المواطنين وفقا للتوجيهات الرئاسية الصادرة في هذا الشأن، موضحا أنه سيتم مد فترة المسح في 350 نقطة مسح منتشرة على مستوى محافظات الجمهورية، بالإضافة إلى 14 نقطة مسح في المنافذ البرية والجوية والبحرية، وذلك حتى نهاية العام الحالي".

يذكر أن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة قد توجهت بالشكر لمصر لما تقدمه من خدمات صحية بالمجان إلى اللاجئين وملتمسي اللجوء عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، وأشادت بما تقدمه مصر من مبادرات صحية، منها تطعيمات ولقاحات شلل الأطفال وحملة القضاء على الطفيليات المعوية ومبادرة الكشف عن الأنيميا والسمنة والتقزم، إضافةً إلى (100 مليون صحة).. وأشارت المفوضية إلى أن وزارة الصحة المصرية قدمت تحليل فيروس (سي) والعلاج المجاني لـ11 ألف أجنبي ثبت إصابتهم حتى الآن، من بينهم لاجئون وملتمسو لجوء.


اضف تعليقك

لأعلى