بعد مرور عام :آبى أحمد.. موحد الشعوب فى إثيوبيا | الصباح
التموين: فرص استثمارية لإقامة مناطق لوجستية وأسواق تجارية كبرى     elsaba7     الأرصاد: عدم استقرار بالأحوال الجوية وأمطار على أغلب الأنحاء بالقاهرة     elsaba7     وفاة ٤ حالات بفيروس كورونا في إيطاليا     elsaba7     إحالة ١٦ موظف في بريد الفيوم للمحكمة بتهمة الاختلاس     elsaba7     تنفيذ حكم الإعدام في الإرهابي عشماوي     elsaba7     محافظ المنوفية يستقبل وزير التنمية المحلية بمكتبه بالديوان العام     elsaba7     بعد حملة الازالة..استرداد 120 فدان للدولة فى السويس     elsaba7     "يحث على الكراهية والعنف".. مواجهة بين نائبة ورئيس دار المعارف بسبب كتاب "عقلة الأصبع"     elsaba7     المستكاوى: مين يقدر ينزل الزمالك أو الأهلى درجة تانية!".. شغب السوبر لا يصدق     elsaba7     خالد أبو بكر: الزمالك سيخوض القمة.. وفى رسالته لوزير الداخلية: "أنت صح وهما غلط"     elsaba7     أطلاق أسم الشهيد "على المليجى" على مدرسة بقرية ميت غزال بالسنطة     elsaba7     تامر شلتوت يكشف تفاصيل وهدف برنامج الجديد "تقدر" على شاشة "النهار" (فيديو)     elsaba7    

بعد مرور عام :آبى أحمد.. موحد الشعوب فى إثيوبيا

رئيس الوزراء الإثيوبى ابى احمد

رئيس الوزراء الإثيوبى ابى احمد

استطاع آبى أحمد خلال عامه الأول منذ تسلُمه الحكم أن يحظى باهتمامٍ إقليمى ودولى، على الرغم من الاحتفالات الصاخبة التى أقامها الأرومو بعد فوز آبى أحمد برئاسة الائتلاف الحاكم EPRDFباعتباره أول رئيس للوزراء من قوميتهم.

كما استطاع خلال عامه الأول منذ تسلمه الحكم أن يحظى باهتمام إقليمى ودولى ملحوظ؛ نظرًا لأن صعوده للسلطة مثَّل سابقة فى تاريخ إثيوبيا الحديث بأن يحكم أحد أبناء قومية «أورومو» البلاد بعد استحواذ التيجراى على السلطة ومفاصل الدولة على مدار العقود الثلاثة الماضية، فضلًا عن إحرازه إنجازات طيبة على الصعيد الداخلى ضمن المشروع الإصلاحى الذى يستهدف من خلاله تماسك الجبهة الداخلية الإثيوبية التى تعرضت خلال السنوات الأخيرة إلى بعض التحديات.

وُلد آبى أحمد فى منطقة أغارو عام 1976 من أب مسلم وأم مسيحية، بمدينة جيما بإقليم الأورومو، والتحق بالنضال المسلح ضد منجستو عام 1990 مع رفاقه فى «الجبهة الديمقراطية لشعب أورومو»، إحدى جبهات الائتلاف ضد حكم نظام منجستو هايلى ماريام العسكرى (1974 - 1991)، حتى سقط حكم الأخير.

التحق آبى أحمد رسميًا بالجيش الإثيوبى عام 1991، فى وحدة المخابرات والاتصالات العسكرية، وتدرج بها حتى وصل إلى رتبة عقيد فى عام 2007، حيث غادر مؤسسة المخابرات الإثيوبية عام 2010.

وبدأ آبى أحمد عمله السياسى التنظيمى عضوًا فى «الجبهة الديمقراطية لشعب أورومو»، وتدرج إلى أن أصبح عضوًا فى اللجنة المركزية للحزب، وعضوًا فى اللجنة التنفيذية للائتلاف الحاكم خلال الفترة (2010 – 2012). وقد حصل آبى أحمد على درجة الدكتوراه من بريطانيا فى عام 2010 فى موضوع «رأس المال الاجتماعى ودوره فى حل النزاعات التقليدية فى إثيوبيا».

وقد تم انتخابه عضوًا بالبرلمان الإثيوبى عن دائرته (جيما) فى عام 2010، والتى شهدت بضع مواجهات دينية بين المسلمين والمسيحيين، بينما فى عام 2015 أُعيد انتخابه فى مجلس نواب الشعب الإثيوبى (البرلمان)، كما انتخب عضوًا فى اللجنة التنفيذية لـ«الجبهة الديمقراطية لشعب أورومو».

وفى الفترة من 2016 إلى 2017 تولى آبى أحمد وزارة العلوم والتكنولوجيا بالحكومة الفيدرالية، قبل أن يترك المنصب ويتولى منصب مسئول مكتب التنمية والتخطيط العمرانى بإقليم أوروميا، ثم نائب رئيس إقليم أوروميا نهاية 2016، لينتقل إلى مقعد رئيس الائتلاف الحاكم والوزراء عام 2018.

وعلى الصعيد الإقليمى، بدا آبى أحمد فى كلمته أمام البرلمان عقب توليه السلطة منفتحًا على خيار العلاقة السلمية مع إريتريا، ولكنه لم يتطرق إلى آليات ذلك، خاصة أن العلاقات الإثيوبية- الإرتيرية تواجه معضلتى الخلافات الحدودية والتقدير الإثيوبى أن إرتيريا تدعم الاحتجاجات فى إثيوبيا، فضلًا عما تراه إثيوبيا أنه دعم لحركة الشباب فى الصومال حتى تضمن إريتريا تصعيد التحديات الخارجية أمام إثيوبيا.

أما على صعيد سد النهضة، فقد وصفه أحمد بأنه «الموحد للشعوب الإثيوبية».وقد حافظ بهذا الوصف على موقف إثيوبيا التقليدى من استخدام مسألة السد كإحدى آليات الاندماج الوطنى بين القوميات الإثيوبية ولو مؤقتًا.


اضف تعليقك

لأعلى