لا توجد خدمات صحية ولا مواصلات..قرى البحيرة تعانى الإهمال | الصباح

لا توجد خدمات صحية ولا مواصلات..قرى البحيرة تعانى الإهمال

تلوث مياه الشرب

تلوث مياه الشرب

تعانى قرى مدينة النوبارية وكوم حمادة بمحافظة البحيرة، من نقص الخدمات ما يجعلها إحدى القرى المحرومة بالمحافظة؛ حيث لا توجد وحدة صحية أو مدرسة أو أى مصلحة حكومية كذلك سوء حالة الطريق التى تصل بين القرى ومدن المحافظة.

قال محمود إبراهيم، أحد أهالى قرية كفر غانم التابعة لمركز كوم حمادة: «إن أهالى القرية لا يملكون إلا قوت يومهم الذى يوفرونه بالعمل فى الزراعة أو الاستثمار فى بعض الأعمال اليدوية».

وأشار محمود إلى أن هناك عقبات معيشية توارثها سكان هذه القرية خلال السنوات الماضية؛ منها أن القرية تبعد عن مركز كوم حمادة بأكثر من 20 كيلومترًا وليست هناك وسيلة مواصلات واحدة آمنة مما يجبر الأهالى على السير على الأقدام لمسافة كبيرة جدًا، خاصة أن الطرق غير ممهدة لذلك ثم عبور الطريق السريع باستخدام التكاتك التى يستغل أصحابها الظروف ويفرضون أجرة ضخمة على الأهالى.

وأوضحت سهير حسين، من سكان القرية، أنه لا توجد بالقرية خدمات صحية فلا يوجد مستشفى أو وحدة صحية، لافتة إلى أن أقرب وحدة صحية تبعد عن القرية مسافة كبيرة تستغرق 3 ساعات على الأقل.

وأكد أحمد عاشور، أحد أبناء قرية العلا التابعة لمدينة النوبارية، أن القرية معدومة الخدمات وأن أهالى القرية يعانون من أمراض متعددة خاصة الفشل الكلوى الناتج عن تلوث مياه الشرب المليئة بالشوائب والأتربة لاختلاطها بالصرف الصحى ولم تشملهم منظومة الصحة حتى الآن ولم تأت أى حملات صحية للقرية سوى الحملة الأخيرة للكشف عن فيروس سى، ويحتاجون مبالغ للتنقل لمستشفيات خارج القرية، مضيفًا أن هناك مدرسة بالقرية التابعين لها مغلقة منذ عامين وخاطبنا الأبنية التعليمية التى قالت إن المساحة صغيرة، وقام أحد الأهالى بالتبرع بقطعة أرض لإنشاء مدرسة ولكن الأبنية لم تنته من معاينتها أو بنائها.


اضف تعليقك

لأعلى