حمزة بن لادن يسترد عناصر القاعدة من داعش | الصباح

حمزة بن لادن يسترد عناصر القاعدة من داعش

حمزة بن لادن

حمزة بن لادن

يعد حمزة أسامة بن لادن، أحد أوجه الإرهاب المرتقب ظهورها الفترة المقبلة، خاصة بعد تراجع سيطرة تنظيم داعش الإرهابى، واختفاء البغدادى وعودة المئات من عناصر داعش الأم إلى تنظيم القاعدة.

حسب الكثير من آراء الخبراء، فإن حمزة يمثل خطورة كبيرة، خاصة أن السعودية سحبت منه الجنسية، فيما رصدت الولايات المتحدة الأمريكية مبلغ مليون دولار لمن يقدم معلومات تسهم فى القبض على حمزة بن لادن.

المبلغ الذى رصدته الولايات المتحدة الأمريكية، جاء بعد تهديد حمزة بالانتقام من الولايات المتحدة الأمريكية بسبب مقتل والده، وتناقلت العديد من المواقع أن حمزة يعمل على تجنيد الشباب والقيادات الهاربة من داعش، ويفضل عدم الظهور فى الوقت الراهن، للقيام بعملية كبيرة ضد الولايات المتحدة الأمريكية.

 

من ناحيته قال سراج الدين التاورغى الباحث الليبى، إن العناصر الفارة من داعش ترتد مرة أخرى إلى تنظيم القاعدة، وأن أسامة بن لادن فضل عدم الظهور طوال الفترة الماضية حتى يستفيد من حركة الهروب من تنظيم داعش، وحتى لا يكون ضمن عمليات التحالف الدولى الذى يشن غاراته على داعش فى سوريا والعراق.

 

وأكد أن ظهور بن لادن الصغير سيكون من خلال عمليات كبيرة وحشود بالآلاف، وأنه لن يظهر لمجرد الظهور، خاصة أنه تعلم من أخطاء داعش.

ووصفت الخارجية الأمريكية فى وقت سابق، حمزة بن لادن، بالقائد المحتمل للتنظيم، حيث أشارت إلى أن حمزة قام بتسجيل مقاطع فيديو تحث عناصر التنظيم على شن هجمات ضد القواعد الأمريكية، منذ 2015، ويسعى للثأر من أجل والده الذى قتل عام 2011، ولفتت الخارجية إلى أنه جرى وضع اسم حمزة على قائمة الإرهابيين الدوليين عام 2017.

وبحسب الخبراء، فإنه لا يفضل الظهور فى الوقت الراهن، حتى لا يعرف مكانه، وأنه يعمل على إعادة تمركز القاعدة فى عدة أماكن خاصة فى إفريقيا.

وكشفت وثائق عثر عليها فى إقامة بن لادن، ونشرتها السلطات الأمريكية فى وقت سابق، أن التنظيم كان يسعى لجمع مؤسس تنظيم القاعدة بابنه حمزة، الذى كان فى الإقامة الجبرية فى إيران، إلا أنه لا يعلم مكانه الآن إن كان ما زال فى إيران أو انتقل إلى دولة أخرى.

 


اضف تعليقك

لأعلى