«موزة » أول حاكمة عربية تدعم قوى الشر | الصباح
رضوى العوضي: مشاركة المرأة في الاستفتاء شيء مشرف ومتحضر     elsaba7     أمناء المحافظات بحزب "مصر الثورة": مشاهد الاستفتاء تدعو للفخر     elsaba7     رئيس "مصر الثورة" يدين تفجيرات كنائس وفنادق سريلانكا     elsaba7     القائم بأعمال السفير المصري في كازخستان: مشاركة 85% من الجالية المصرية في الاستفتاء (فيديو)     elsaba7     د راندا رزق تكشف عن تفاصيل استفتاء المصريين على التعديلات الدستورية (فيديو)     elsaba7     رئيس نادي الطيران يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية     elsaba7     طلاب جامعة المستقبل يشاركون في الاستفتاء على الدستور بالكويت (صور)     elsaba7     من المحلية للعالمية: فوز طلاب اليابانية بالمنوفية وتأهيلهم للمنافسة بنادى الكانجرو الذهبي     elsaba7     حقيقة تولي ميدو تدريب الترجي التونسي     elsaba7     المجلس الانتقالي بالسودان: نتعجل تشكيل الحكومة المدنية ومنفتحون على كافة القوى السياسية     elsaba7     لبنان: انتهاء أعمال فرز وحصر الأصوات في الاستفتاء على التعديلات الدستورية     elsaba7     البعثة الأممية في ليبيا: الأولوية لوقف الحرب ومصرون على عقد الملتقى الوطني     elsaba7    

«موزة » أول حاكمة عربية تدعم قوى الشر

موزة

موزة

لم يقتصر دعم الإرهاب على زعماء رجال فقط، بل كان للعنصر النسائى تواجد كبير، ظهر جليًا فى الشيخة موزة والدة أمير قطر، والتى ارتبط اسمها بدعم التنظيمات الإرهابية وإشاعة الفوضى بالدول العربية.

 تزوجت موزة «حمد بن خليفة» لتكون زوجته الثالثة، فيما كانت تعانى من الرغبة فى الاستيلاء على الحكم، وهو ما فعلته بعد ذلك بعد أن أقنعت زوجها بالإطاحة بوالده من الحكم وتولى زمام الأمور، وبعد أن نجح مخططها سعت لتنفيذ الجزء الثانى منه وهو السيطرة على القصر، حيث قامت بإقناع زوجها للمرة الثانية بالتنازل عن الحكم لنجلها تميم بن حمد الذى اشتهر بشخصيته الضعيفة بين أخواته ما جعلها الحاكمة الفعلية للبلاد.

 

وطدت موزة علاقتها بالكيان الصهيونى عبر صداقتها مع رئيسة وزراء إسرائيل السابقة تسيبى ليفنى التى أشرفت على عملياتها التجميلية وتحويلها من أميرة خليجية إلى امرأة عصرية، ثم وطدت علاقتها بهيلارى كلينتون عبر شيرى بلير زوجة رئيس وزراء بريطانيا السابق تونى بلير، والتى أكدت لكلينتون أن موزة ترغب فى التقرب من البيت الأبيض، فيما كانت تثبت ركائز نجلها عبر خلق علاقات قوية له بالكيان الأمريكى.

 

تعلمت موزة الولاء للجماعات المتطرفة من خلال والدها، الذى كان داعمًا لجماعة الإخوان حيث كان على علاقة قوية بهم وأسس مع الإخوانى سعيد رمضان فرع الجماعة بقطر، وكشف على عشماوى القيادى السابق بالجماعة فى مذكراته التى حملت عنوان «التاريخ السرى لجماعة الإخوان»، أنه عمل بمؤسسة ناصر المسند والد موزة بالدوحة، وأكد أنهما قاما بالعديد من الأنشطة لصالح الجماعة على أرض قطر، وقد أكدت المعارضة القطرية أن موزة استخدمت منظمة تابعة لها تسمى «صلتك» لتمويل التنظيمات الإرهابية، وقالت إن تلك المنظمة كانت يد الأميرة لدعم جماعة الإخوان فى العديد من الدول العربية.

 

كما وطدت علاقتها بقيادات تنظيم الإخوان، وعلى رأسهم يوسف القرضاوى، الذى استخدمته للتحريض ضد الدول العربية نشر الفوضى بها، حيث تعتبره المفتى الخاص بها وسبق ووصفها بأميرة المؤمنين.

 

وكشف المعارض القطرى خالد الهيل أن مؤسسة «قطر» التى ترأس مجلس إدارتها موزة خصصت 30 مليون دولار لنشر التطرف فى المدارس الأمريكية العامة، وذلك وفقًا لتقرير لجريدة ناشيونال ريفيو الأمريكية، فيما وصفتها المعارضة القطرية منى السليطى أنها دولة داخل الدولة، وأنها استخدمت أموال الشعب القطرى بمساعدة نجلها لتجنيد الشباب من دول أفريقيا وآسيا والدول العربية للانضمام للتنظيمات الإرهابية واستهداف الدول العربية.


اضف تعليقك

لأعلى