«تميم».. رصاصة الإرهاب فى قلب العرب | الصباح

«تميم».. رصاصة الإرهاب فى قلب العرب

تميم

تميم

حول قطر إلى مرتع للإرهابيين ومأوى للمتطرفين، وتحدى دول الجوار فى دعم سياسات تمكن التنظيمات الإرهابية من تهديد استقرار الدول العربية، إنه حاكم قطر تميم بن حمد آل ثانى، الذى احتضن الإرهاب واستقوى بعناصره لحماية عرشه

وصل تميم حكم قطر عام 2013، بعد تنازل والده له عن الحكم، الأمر الذى عرف بـ«الانقلاب الناعم»، ومن تلك اللحظة وتحولت قطر من بلد عربى إلى بلد راعى للإرهاب والإرهابيين، حيث تبنى تميم سياسات والده الداعمة للمتطرفين، وقام بتمويل التنظيمات المشبوهة حول العالم، وسعى لتأجيج الفتن بالدول العربية، عبر دعم جماعة الإخوان الإرهابية وفتح الأبواب القطرية أمام قادتها.

 

تحدى تميم دول الجوار ومعها مصر، ورفض التخلى عن دعم الجماعات المتطرفة، وأكد فى حوار له نشرته شبكة «سى إن إن» الإخبارية أنه يجب التمييز بين التنظيمات الإرهابية بينها وبين ما أسماه بـ«المجاميع الإسلامية» التى لا تعتبرها قطر إرهابية، مثل تلك الموجودة فى سوريا وليبيا ومصر، وهو ما اضطر دول الخليج غلق حدودها مع قطر، كما أغلقت مصر مجالها الجوى وموانئها أمام جميع وسائل النقل القطرية، ليس هذا وحسب بل قامت الحكومة اليمنية وحكومة ليبيا بقطع علاقتها معها.

 

 

كذلك كشفت وثائق مسربة من الإيميل الشخصى لهيلارى كلينتون المرشحة السابقة للرئاسة الأمريكية، دعم قطر المادى للتنظيمات المتطرفة وعلى رأسها داعش، وتقديم المساعدات المالية للتنظيم سرًا.

 

 فتح تميم أبواب قطر لاستقبال الإرهابيين وأسرهم، وكان من أبرزهم أبناء أسامة بن لادن الزعيم السابق لتنظيم القاعدة.


اضف تعليقك

لأعلى