في مهرجان الإسماعيلية.. "رائع" يرصد تعرض الهنود للتعذيب والسجن | الصباح
الليلة.. سلة الأهلي والزمالك في دوري السوبر     elsaba7     بالصور.. إستنفار أمني لوزارة الداخلية لتأمين لجان الإستفتاء على التعديلات الدستورية     elsaba7     غدًا.. الأهلي يواجه الدرب الأحمر في سوبر منطقة القاهرة للناشئين     elsaba7     الأرصاد: غدا طقس معتدل على الوجه البحري.. والعظمى بالقاهرة 25     elsaba7     مسيرة شعبية لدعم التعديلات الدستورية بطنطا ( صور )     elsaba7     اليوم المركز القومي للسينما يعرض "لالالاند" بنادي سينما اوبرا الأسكندرية     elsaba7     بيبو وحنفي يساهمون في إكتشاف مواهب الأهلي الجديدة تحت إشراف فتحي مبروك     elsaba7     "علي باب مصر" يناقش مباردة الرئيس عبد الفتاح السيسي عن الغارمات     elsaba7     ميركل تعرب عن حزنها لمصرع عدد من الألمان بحادث سير بالبرتغال     elsaba7     نصار يبحث مع نائب وزير الاقتصاد الإستوني سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين     elsaba7     الليلة.. طائرة سيدات الأهلي تواجه سبورتنج في نهائي كأس مصر     elsaba7     وزير الكهرباء: تدريب 8026 إفريقيا خلال 10 سنوات في إطار التعاون مع دول القارة     elsaba7    

في مهرجان الإسماعيلية.. "رائع" يرصد تعرض الهنود للتعذيب والسجن

أحمد حسن / 2019-04-15 20:29:17 / فن
مهرجان الإسماعيلية

مهرجان الإسماعيلية

عرض اليوم الإثنين ضمن فعاليات الدورة ال ٢١ لمهرجان الإسماعيلية السينمائى الفيلم البرازيلي "رائع" للمخرجة "كلوديا نونيس" وعقب عرض الفيلم أقيمت ندوه أدارها الناقد السينمائى "رامي المتولى".

وتدور أحداث الفيلم حول سبيليندور هو المكان الذي بني فيه سجن كرينكال الإصلاحي ، وهو خاص بالسكان اﻷصليين ، تم بناءه داخل أراضيهم ، أثناء فترة حكم الديكتاتورية العسكرية البرازيلية (1964-1985)، وقد تعرض فيه الهنود للسجن والتعذيب ، خاصة القادة الذين كانوا يقاتلون من أجل أراضيهم .

كما حظر الجيش ممارسة الثقافة الأصلية وطقوس الأجداد، هذه الحقائق لم تكن معروفه حتى كشف التحقيق الذي أجرته لجنة الحقيقة البرازيلية ،عن انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، ارتكبتها الديكتاتورية البرازيلية.


وقالت مخرجة الفيلم "كلوديا نونيس" أن الفيلم ناقش قضية لم يكن يعرف أحد بها نهائيا وما حدث ضد الهنود، وهذا كان السبب الرئيسي الذي دفعها لصناعة الفيلم.

وأضافت "المحزن في قصة الفيلم أنه تم نسيان كل شئ ونسيان جهود التحقيقات ومن هم في الحكم حاليا يرفضون فكرة وجود هذه المجموعات، إضافة إلي أن الحكومة الحالية مازالت تنظر إلي الهنود علي أنهم مجموعات بدائية"

وأشارت إلي أن الحكومة الحالية تمارس نفس الاضطهاد الذي حدث من الفاشية العسكرية ضد هذه المجموعات الهندية ويحاولون دمجهم في الحضارة بحسب قولهم.

وعقدت الورشة نقاشاً حول الفيلم ومادار من مشاكل في البرازيل عقب صدور الفيلم خاصة لمناقشته قضية عنصرية.

وقالت مخرجة الفيلم " مع بدء البحث والتصوير لم يكن هناك أي مشاكل، ولكن ننتظر رد الفعل حول الفيلم مع عرضه".

وعن المشاهد الفيلمية القديمة قالت " حاولنا معرفة نوعية هذا المجتمع والتعرف عليه وبحثنا في المتحف القومي حول المواد الفيلمية وعثرنا علي مشاهد توثق حياة هؤلاء المجموعات وطبيعة حياتهم".

وتابعت " عثرنا علي اكثر من دليل وأكثر من صورة والبحث قادنا إلي ٣ صور لمساجين أثناء العمل يراقبهم مجموعة من الضباط لكنهم لم يتمكنوا من العثور علي مواد أخري".


اضف تعليقك

لأعلى