أهالى الشرقية يطالبون بتطوير محطة أنشاص الرمل | الصباح
مفوض الاتحاد الإفريقي للبنية التحتية: الجميع يتسارع نحو أفريقيا ليحصل علي مكاسب     elsaba7     أسامة كمال ساخراً من هزيمة اردوغان: مرسي ابن المعلم الزناتي انهزم يا مينز     elsaba7     على المستوى الأفريقي.. أسامة كمال يثني على نشاط الرئيس السيسي     elsaba7     بعد ضبط الداخلية "خطة الأمل".. تعليق عنيف من أسامة كمال للإخوان     elsaba7     أزمة فى "المنتخب النيجيري" بسبب عدم سداد مكافآت للفريق.. واللاعيبة يعلقون إضرابهم     elsaba7     إعلامي: الإخوان يتحالفوا مع الكفار عشان مصلحتهم ثم يختلفوا على الغنائم     elsaba7     رئيس نيابة أمن الدولة السابق: نشاط الإخوان الاقتصادى كبير ومتغلغل فى المجتمع     elsaba7     متحدث الوزراء: مصنع "بوش" سيكون الأول والأكبر فى الشرق الأوسط     elsaba7     متحدث المالية: الموازنة الجديدة "انضباطية" وتحمل موارد جديدة     elsaba7     نائب وزير الدفاع السعودي: عملية القبض على زعيم "داعش" تمت في وقت قياسي وباحترافية     elsaba7     الوزراء: شركة سيمنس تصنع جرارات على أرض مصر خلال 3 سنوات     elsaba7     الوزراء: مرسيدس تنقل خط إنتاجها من أمريكا لمصر.. و«بوش» تنشأ مجمعا صناعيا على أرضنا.. فيديو     elsaba7    

أهالى الشرقية يطالبون بتطوير محطة أنشاص الرمل

قطار

قطار

باتت محطة قطار أنشاص الرمل «الأثرية» بمركز بلبيس بالشرقية، بمثابة «خرابة» كما أنها تحصد أرواح المواطنين والطلبة يوميًا، بسبب التكسيرات بها وانخفاض الرصيف عن القطار بنحو أكثر من عشرين سنتيمترًا.

كانت المحطة ضمن خطة وزارة النقل والمواصلات لتطوير محطات السكك الحديد والمزلقانات، حيث أدرجت ضمن الخطة منذ أكثر من عامين ونصف العام وحتى هذه اللحظة لم يتم تسليم المحطة والانتهاء من ترميمها بسبب توقف العمل منذ فترة ولا يعلم أحد السبب.
أكد أحمد عبدالوهاب، أحد الأهالى، أن كل المحطات التى تم إدراجها ضمن خطة التطوير بعد المحطة المذكورة على نفس الخط انتهت الهيئة من ترميمها وهى الآن تعمل بشكل سليم فى غاية من الجمال عدا محطة أنشاص الرمل لم يستكمل الرصيف بها حتى الآن علاوة على المزلقان رقم 1، 2 متهالكان.
ناشد أهالى أنشاص الرمل اللواء كامل الوزير، وزير النقل والمواصلات، بالنظر إلى هذه المحطة واستكمال ما تم التوقف عليه من ترميمات واستكمال المسافة بين الرصيف والقطار التى بسببها يسقط ضحايا تحت عجلات القطار.


اضف تعليقك

لأعلى