قرابة 120 ألف نسمة..حياة أهالى أسيوط فى خطر بسبب المياه الملوثة | الصباح
الإسكان تحدد ميعاد تسليم قطع أراضي الإسكان الاجتماعى والاكثر تميزا     elsaba7     مسئول بقطاع الأمن الوطنى: الشائعات تهدف عدم قدرة أجهزة الأمن إنفاذ القانون وانتشار الجماعات المتطرفة     elsaba7     ختام فاعليات مؤتمر الجرائم الإلكترونية وحروب الجيل الرابع بجامعة سوهاج     elsaba7     رئيس المركز الإعلامي بمجلس الوزراء: الشائعات تهدف في المقام الاول نشر اليأس والإحباط لدى المواطنين     elsaba7     رئيس هيئة الاستعلامات : هناك حالة من الصراعات الضخمة بين الدول والشائعات ازدات منذ احداث يناير 2011 وحتى الان      elsaba7     وزير النقل يعلن موعد افتتاح محطتي مترو النزهة وهشام بركات     elsaba7     اللواء حسام أنور: مصر نجحت في مواجهة مخطط التقسيم وافشالة     elsaba7     علي جمعة يضع روشتة لعلاج الاكتئاب بعد تزايد حالات الانتحار     elsaba7     انطلاق اجتماع مصر والسودان وإثيوبيا بواشنطن لتقييم مفاوضات سد النهضة.. غدا     elsaba7     رئيس أكاديمية الشرطة: حروب الشائعات الأخطر على شبابنا وبلادنا     elsaba7     يعقوب والباز والسيد ووزراء وعسكريون وفنانون في احتفالات الجامعة البريطانية بيوم التخرج     elsaba7     رسائل مساعد وزير الداخلية لقطاع الإعلام والعلاقات ندوة مواجهة مخططات إسقاط الدول     elsaba7    

قرابة 120 ألف نسمة..حياة أهالى أسيوط فى خطر بسبب المياه الملوثة

تلوث مياه الشرب

تلوث مياه الشرب

يعانى قرابة ١٢٠ ألف نسمة من أهالى قرى مركز أبو تيج بمحافظة أسيوط بسبب اختلاط مياه الشرب بالصرف الصحى، الأمر الذى زاد خطورته بعد تحليل عينة من الماء والتى ثبت احتوائها على نسبة كبيرة من عوالق الصرف الصحى، وبقايا من الرمال والطين.

ورغم إعلان شركة مياه الشرب والصرف الصحى عن تشكيل لجان لسحب عينات من هذه القرى المنتشر بها الشكوات بحضور مراقب الصحة، وأعلنت أن المياه مطابقة للمواصفات، ولا توجد مشكلة، إلا أن الأهالى نفوا ما جاء به بيان الشركة، قائلين: أن الشركة «كاذبة لم ترسل أحدًا».

يقول سعيد حسن، أحد أهالى مركز أبوتيج، نعرف دائمًا أن المياه لا يكون لها لون أو رائحة بينما لون المياه فى أسيوط أصفر «غامق» وذات رائحة كريهة، وبعد الخوف من شرب المياه لجأت إلى شراء المياه المعدنية واتجهت بزجاجة مياه، وبعد تحليلها اتضح أن النسبة الكبيرة من أملاح الصرف الصحى عالقة بالماء.

يؤكد حسام موافى، أحد سكان قرية نجع سبع، أن أهالى القرية يعانون من وصول مياه الشرب المليئة بالشوائب والأتربة، وحتى يضمنوا صلاحيتها للاستخدام الآدمى يضعونها فى أوانى وينتظرون حتى الصباح حتى تترصد الرواسب العالقة بالقاع، حتى أن الكثير من أطفال القرية يعانون من حصوات بالكلى.

توضح حليمة عزت، من الأهالى المتضررين، أن أبناءها الثلاثة أصيبوا بحصوات الكلى، فالأمهات يعانين فى تنقية المياه حتى نقدمها لأبنائنا، فضلًا عن أن المياه لا تصل بصورة دورية، ولكن هناك أماكن متفرقة بالقرية تصلها المياه فى الساعات الأخيرة من الليل فقط، فتنتظر الأمهات حتى يملأن الأوانى الفخارية، التى تعمل على تنقية المياه وترسيب الأتربة، لافتة إلى أن عددًا كبيرًا من أهالى القرية خاصة الأطفال أصيبوا بأمراض الكلى بسبب تلوث المياه.


اضف تعليقك

لأعلى