قرابة 120 ألف نسمة..حياة أهالى أسيوط فى خطر بسبب المياه الملوثة | الصباح
تزامنا مع منتدى مصر لمواجهة الفساد .. مليارات إفريقيا الهاربة تهدد التنمية     elsaba7     الاهلي يتمسك بعودة عمار حمدي     elsaba7     الرئاسة: تكشف توجيهات السيسي مع بيلاروسيا     elsaba7     جاريث بيل على أعتاب بايرن ميونيخ     elsaba7     سماسرة الحرب: بالمستندات.. رحلة عذاب جرحى اليمن إلى مستشفيات دولية     elsaba7     بموافقة المعارضة والحكم:أمريكا فى السودان.. مبعوث خاص لحل الأزمة فى بلاد النيل     elsaba7     20 ألف جنيه تكلفة علاج خيرت الشاطر شهريا بالسجن (فيديو)     elsaba7     بعد حلف اليمين للولاية الثانية..مصير «بخارى» فى ظل التحديات الأمنية والاقتصادية بنيجيريا     elsaba7     خالد أبو بكر: اختلافات البشر على الأرض يحكمها القانون.. والرحمة تجوز على أى متوفى     elsaba7     الاتهامات تلاحق تل أبيب.. تفاصيل الحرب العالمية القادمة بعد استهداف ناقلات النفط     elsaba7     إعلامي: إسرائيل حزينة على وفاة مرسي.. وbbc عاملة حداد (فيديو)     elsaba7     "أكله من خارج السجن.. ولم يُرفض له طلب".. تفاصيل حياة "مرسي" في محبسه (فيديو)     elsaba7    

قرابة 120 ألف نسمة..حياة أهالى أسيوط فى خطر بسبب المياه الملوثة

تلوث مياه الشرب

تلوث مياه الشرب

يعانى قرابة ١٢٠ ألف نسمة من أهالى قرى مركز أبو تيج بمحافظة أسيوط بسبب اختلاط مياه الشرب بالصرف الصحى، الأمر الذى زاد خطورته بعد تحليل عينة من الماء والتى ثبت احتوائها على نسبة كبيرة من عوالق الصرف الصحى، وبقايا من الرمال والطين.

ورغم إعلان شركة مياه الشرب والصرف الصحى عن تشكيل لجان لسحب عينات من هذه القرى المنتشر بها الشكوات بحضور مراقب الصحة، وأعلنت أن المياه مطابقة للمواصفات، ولا توجد مشكلة، إلا أن الأهالى نفوا ما جاء به بيان الشركة، قائلين: أن الشركة «كاذبة لم ترسل أحدًا».

يقول سعيد حسن، أحد أهالى مركز أبوتيج، نعرف دائمًا أن المياه لا يكون لها لون أو رائحة بينما لون المياه فى أسيوط أصفر «غامق» وذات رائحة كريهة، وبعد الخوف من شرب المياه لجأت إلى شراء المياه المعدنية واتجهت بزجاجة مياه، وبعد تحليلها اتضح أن النسبة الكبيرة من أملاح الصرف الصحى عالقة بالماء.

يؤكد حسام موافى، أحد سكان قرية نجع سبع، أن أهالى القرية يعانون من وصول مياه الشرب المليئة بالشوائب والأتربة، وحتى يضمنوا صلاحيتها للاستخدام الآدمى يضعونها فى أوانى وينتظرون حتى الصباح حتى تترصد الرواسب العالقة بالقاع، حتى أن الكثير من أطفال القرية يعانون من حصوات بالكلى.

توضح حليمة عزت، من الأهالى المتضررين، أن أبناءها الثلاثة أصيبوا بحصوات الكلى، فالأمهات يعانين فى تنقية المياه حتى نقدمها لأبنائنا، فضلًا عن أن المياه لا تصل بصورة دورية، ولكن هناك أماكن متفرقة بالقرية تصلها المياه فى الساعات الأخيرة من الليل فقط، فتنتظر الأمهات حتى يملأن الأوانى الفخارية، التى تعمل على تنقية المياه وترسيب الأتربة، لافتة إلى أن عددًا كبيرًا من أهالى القرية خاصة الأطفال أصيبوا بأمراض الكلى بسبب تلوث المياه.


اضف تعليقك

لأعلى