رئيس الوزراء اللبناني: لن ألتقي مع حزب الله إقليميا ولكن لا يجب أن يدفع المواطن اللبناني الثمن | الصباح
وفاة والد المذيعة سمر شبانه وحما المستشار البحقيري     elsaba7     مدير الكلية البحرية سابقا يكشف الهدف من تطوير القوات البحرية بأحدث الأسلحة     elsaba7     عروسان في قنا يقيمان حفل زفافهما على لودر     elsaba7     وزير الشباب والرياضة يطرح حلولا جذرية في أزمة بيان الأهلي ويتواصل مع جميع الأطراف     elsaba7     تيسيرات كبيرة ..أبو العينين يدعو الكويت إلى الاستثمار فى المناطق الاقتصادية بمصر     elsaba7     كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه     elsaba7     "من يزرع الشوك لا يجني سوى الوجع".. سامح دراز معلقًا على على قضية قتل محمود البنا     elsaba7     هاني شاكر: حمو بيكا يسئ للفن المصري.. والنقابة أكدت أنه لا يصلح للغناء (فيديو)     elsaba7     رئيس الوزراء اللبناني الأسبق يطالب الحريري بالاستقالة وتشكيل حكومة جديدة     elsaba7     عصام شاهين: مؤتمر بترول دول المتوسط فرصة جيدة لتبادل الأفكار والخبرات     elsaba7     محمود خلف: «إغراق المدمرة إيلات أعاد الثقة للمصريين بعد هزيمة 67».. فيديو     elsaba7     سرقة أغطية بالوعات الصرف الصحي .. ظاهرة تفتح أبوابا للموت     elsaba7    

رئيس الوزراء اللبناني: لن ألتقي مع حزب الله إقليميا ولكن لا يجب أن يدفع المواطن اللبناني الثمن

سعد الحريري

سعد الحريري

أكد رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، أن الخلافات السياسية في لبنان لا تزال قاسية خاصة في الشق الخاص بالتموضع الإقليمي، مشددا على أنه لا يمكن له أن يلتقي مع (حزب الله) إقليميا على نفس المبدأ السياسي، غير أن هذا الأمر لا يعني أن المواطن اللبناني يجب أن يدفع الثمن، وأنه اتفق مع الفرقاء السياسيين على وضع مثل هذه الأمور والخلافات جانبا، والتركيز الكامل على مصلحة المواطنين.

وقال الحريري – في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع رئيس الوزراء اللبناني الأسبق نجيب ميقاتي من مدينة طرابلس شمالي البلاد – إن الانقسامات السياسية في لبنان على مدى السنوات الماضية، تسببت في وصول البلاد إلى حالة من الجمود والشلل وحدوث تأخير في مجالات عديدة.

وأشار إلى أنه اتخذ قرارا بالعمل على دعم مؤسسات الدولة، وإعادة العمل السياسي والمؤسسي إلى الطريق الذي ينهض بلبنان في ضوء التحديات الكبيرة، مؤكدا أن الخروج من الضائقة الاقتصادية والمالية الراهنة تقتضي تعاون جميع الأحزاب مع بعضها البعض، واتخاذ إجراءات اقتصادية إصلاحية وتقوم على التقشف.

وشدد على أهمية دخول القطاع الخاص في كافة المجالات والمرافق، خاصة بعد إقرار قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص، موضحا أن القطاع الخاص يتسم بالكفاءة والقدرة على الإدارة الجيدة الناجحة، على نحو من شأنه خلق فرص العمل وتكبير حجم الاقتصاد.

وأضاف أنه ينبغي تحديث القوانين والتشريعات لكي يمكن للقطاع الخاص الدخول والاستثمار بصورة أكبر وتشغيل الموانىء، مشيرا إلى أن الاتجاه في لبنان سيكون بالإبقاء على القطاع العام، ولكن مع تعزيز شراكة حقيقية مع القطاع الخاص الذي يحسن الإدارة في مختلف القطاعات.


اضف تعليقك

لأعلى